المحتوى الرئيسى
تريندات

تناول المكسرات مفيد للتخلص من البدانة

10/09 16:29

كشفت دراسة  حديثة أنه على الرغم من ارتفاع السعرات الحرارية في المكسرات فإن تناول مقدار منها يوميا قد يساهم في الحد من زيادة الوزن، خاصة عندما تكون بديلا عن أغذية ذات فائدة صحية أقل.

واستغرقت الدراسة فترة تراوحت ما بين 20 و24 عاما حيث تم أجراؤها على أكثر من 126 ألف مشارك في منتصف العمر يتمتعون بصحة جيدة، كما تمتع كلا منهم في بداية الدراسة بوزن صحي أو بزيادة طفيفة في الوزن، بينما بنهاية الدراسة أصيب حوالي 17 بالمئة من المشاركين بالسمنة.

وذكر الباحثون، من خلال دورية الطب البريطانية، إن الأشخاص الذين يزيد مقدار ما يتناولونه من مكسرات إلى نحو 14 جراما يوميا تقل احتمالات إصابتهم بالبدانة بنسبة ثلاثة بالمئة.

كما أوضحت الدراسة أن تناول الجوز يوميا بكمية مماثلة يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالسمنة 15 بالمئة، بينما يرتبط تناول مكسرات مثل الكاجو واللوز بانخفاض احتمالات الإصابة بالسمنة 11 بالمئة.

ووفقا للأستاذة بكلية الطب في جامعة هارفارد الأمريكية والمشرفة على الدراسة، ديردري توبايس، هناك عدة طرق يمكن من خلالها أن تساعد المكسرات في الحفاظ على وزن صحي حيث تقول: "احتواء المكسرات على نسبة عالية من الدهون الصحية والألياف يعطي إحساسا بالشبع لفترة أطول مقارنة بتناول الكربوهيدرات المعالجة وغيرها من الأغذية سهلة الهضم".

ومن أجل الحصول على أفضل فائدة غذائية من المكسرات، نصحت توبايس بتجنب المكسرات المغطاة بالملح أو السكر.

وبالرغم من أن المشاركين بالدراسة زاد وزنهم بمعدل 0.32 كيلوجرام على نحو سنوي، لكن كل مقدار من المكسرات كان يضاف للغذاء اليومي، ارتبط بانخفاض نسب معدلات الزيادة في الوزن.

د. ب/ ع أ ج (رويترز)

على الرغم من أن التفاح يعد من أكثر الفواكه الغنية بالألياف، لكن الألياف الموجودة في الكمثرى أكثر من التفاح، فوفقا لموقع "غيزونديه إرنيرونغ"، أظهرت إحدى الدراسات أن تناول ثلاث حبات من الكمثرى في اليوم يساعد على تخفيف الوزن بشكل أكثر من تناول كمية عالية من ألياف الشوفان.

تعد الفاصولياء من البقوليات التي تحتوي على مادة كوليسيستوكينين، وهي هرمون يتم إفرازه أثناء عملية الهضم ويعتبر بمثابة مثبط طبيعي للشهية. علاوة على أن الفاصولياء تعد مصدر جيد للبروتين وتحتوي على نسبة عالية من الألياف، وهو ما يعزز الشعور بالشبع.

أثبتت دراسات تابعة لوزارة الزراعة الأمريكية ونشرها موقع "ديلي هيلث بوست" أن القرفة تساعد على تنظيم مستويات الأنسولين في الدم، ولذلك دور مهم في نقل إشارات الجوع للدماغ، فضلا عن أن تناول القرفة يساعد على تخفيف الشعور في الجوع مساءا.

يحتوي الفلفل على مادة الكابسايسين، وهي مادة تعزز عملية الأيض، فضلا عن أن الطعم الحار يساعد على تناول كيمة أقل من الطعام. ربما يكون لمادة الكابسايسين دور في تخفيف الشهية أو قد يكون لتأثير إشارات الألم على اللسان جراء الطعم الحار دور في تخفيف الشهية، وعلى كل الأحوال فإن التوابل وسيلة رائعة لتثبيط الشهية.

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل