المحتوى الرئيسى
تريندات

من أجل راحة زوجته..بقي واقفا ست ساعات في الطائرة!

09/11 17:21

أثبت زوج أن الرومانسية لا يمكن اختزالها في تقديم باقات من الورود، وبعض الهدايا الثمينة بشكل مفاجئ جداً للطرف الآخر، إذ قام هذا الزوج بتصرف عبر فيه عن حجم حبه الكبير لزوجته، وأشعل في نفس الآن الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

أما عن هذا التصرف، فقد فضل رجل البقاء واقفاً لمدة ست ساعات كاملة، من أجل أن تستطيع زوجته النوم على ثلاثة مقاعد في إحدى رحلات الطيران، حسب ما أورد موقع صحيفة "الإندبندت" البريطانية.

وكان مدرب التنمية البشرية كورتني لي جونسون، أول من تحدث عن تصرف الرجل مع زوجته على الطائرة، حيث نشر صورة الثنائي على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وعلق عليها قائلاً :"هذا الرجل وقف ست ساعات كاملة، من أجل أن تتمكن زوجته من النوم. هذا هو الحب".

وأشارت صحيفة "ميرور" البريطانية أن تصرف الرجل، خلق جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي بين مرحب لما قام به الزوج مع زوجته أثناء رحلة الطيران، ومعارض للزوجة، التي اتهمها البعض بـ "الأنانية".

"من الحب ما طلق". قد تطلب زوجات الطلاق من أزواجها بعد أن شعورهن بأنهم لا يحبونهن بما فيه الكفاية. لكن هذه المرة لم تتحمل سيدة خليجية حب زوجها لها لدرجة دفعتها لطلب الانفصال عنه! (24.08.2019)

قام فيسبوك بتفعيل ميزة المواعدة في الولايات المتحدة، بعد أكثر من عام على الإعلان عنها لأول مرة. فيسبوك يعد المستخدمين أن تتم المواعدة بسرية تامة، ومن غير معرفة الأصدقاء الموجودين على حساب فيسبوك. فمتى ستكون متاحة للجميع؟ (06.09.2019)

وعلق شخص ما على الصورة، التي نشرها كورتني لي جونسون قائلا "إذا كان هذا هو الحب، فإنني أفضل البقاء وحيداً". وأضاف شخص آخر: "هذا ليس حباً. إن زوجته أنانية...".

وفي نفس السياق، علق حساب يدعى فيلو مينا على الصورة بالقول "لا أستطيع ترك زوجي واقفاً لمدة 10 دقائق... يمكن أن أستريح بشكل صحيح على الكرسي. فلماذا تتركين زوجك واقفاً لمدة ست ساعات؟".

من جهة أخرى، نالت تصرف الزوج مع زوجته إشادة كبيرة من بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث علقت حساب يدعى إيلي "لم أقع يوماً في الحب...لكنني لا أستطيع الانتظار حتى أكون أجرب الحب".

وأضاف آخر: "هذا ليس حباً، إنه أكبر من ذلك بكثير". وأردف آخر: "كل شيء يبدو سهلاً وجيداً عندما تقوم به من أجل الشخص، الذي تحبه".

تختلف الروايات بشأن "عيد الحب" أو "الفالنتين" وتاريخه، أشهرها منع الإمبراطور كلاديوس في العصر الروماني للزواج نهائيا بسبب تكاسل الجنود عن المشاركة في الحرب، الأمر الذي دفع القديس "فالنتين" لمساعدة الشباب على الزواج سرا، وهذا ما أدى إلى إعدامه في الرابع عشر من فبراير/شباط عام 270 م. وتخليدا لذكرى فالنتين وتضحيته من أجل الحب أصبح هذا اليوم هو عيد "الفالنتين" يحتفل به العشاق كل عام.

بالرغم من تعدد مظاهر الاحتفال به، إلا أن الزهور حمراء اللون هي البطل الأساسي في عيد العشاق. ويرمز اللون الأحمر للحب والرومانسية ودفء المشاعر. والبعض يكتفى به كهدية لهذا اليوم فيما يفضل البعض الآخر شراء هدية رمزية بجانبه.

بالرغم من برودة الجو في الكثير من أنحاء العالم إلا أن الكثيرين لا يبالون ويخرجون للاحتفال بهذا اليوم وسلاحهم في محاربة البرد هو دفء المشاعر والطاقة التي تزود بها القبلة الجسم.

يحتفل كل شخص بطريقة مختلفة في عيد الحب، ولكن الدب الأحمر يبقى دائما الهدية المحبذة للكثيرين لتقديمها في الفالنتاين خاصة للمرأة. ويعتقد البعض أن الدب الأحمر يعطى إحساسا بالدفء والراحة وهما من أساسيات علاقة الحب الناجحة.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل