المحتوى الرئيسى
رياضة

عارضتان في مهمة رسمية للقضاء على بعبع الثعلبة

09/12 23:24

الأنوثة ذلك اللقب الذى تحمله فتاة منذ وقوفها على أعتاب البلوغ، فتبدأ جميع أعضائها فى الهيكلة الجديدة التى تتمثل فى تكوينها الذاتى ومشاعرها الفياضة التى تنسدل خلفها سربًا كاملًا من الأحلام والتفكير فى الشكل والهيئة ولون البشرة والشعر وكأنها ملكة ستتوج على السجادة الحمراء أمام معجبيها من الجنس الآخر.

لكن فى محطات معينة من الحياة تصطدم بعض الفتيات لوجود عازل وراء إحدى معاييرها الأنثوية، فتبدأ فى مجموعة من الصراعات العقيمة مع الذات كذلك المرض الذى يعانى منه حوالى 8 ملايين سيدة حول العالم وهي الثعلبة.

والثعلبة أحد أمراض المناعة التى تصيب بصيلات الشعر أو بعض أو كل مناطق الجسم لايؤدى إلى الموت لكن تظهر أعراضه بشكل مفاجئ وليس حِكرًا على النساء، فقط، بل فى بعض الأحيان قد تصيب الرجال ما يؤدى إلى القلق والخوف الذى يكون أحيانا عائقا أمام الاستجابة الفعلية للعلاج.

عارضتا الأزياء إيف بيتس ونيكولا ماكافوي عانتا من فقدان الشعر ليدعما حملة ليفربول أطلق عليها " الوبيشيا فاشون" تهدف إلى جعل النساء اللواتى يعانين من مرض الثعلبة (فقدان الشعر المرضى) أكثر ظهورا فى عالم الموضة والأزياء، خاصة بين النساء السود وإعطاء منصة لهن للتعبير عن حقهن فى الحياة الطبيعية.

ووفقا لتقرير أعده موقع بى بى سى أكدت فيه نيكولا، 25 عامًا، تقطن فى مانشيستر أنها فقدت شعرها فى سن العاشرة، موضحة أنها تعرضت لكم من الصراعات كونها أنثى بدون شعر، فكبرت مع القلق حول رد فعل الناس تجاهها، وهل هى وحش سيصدم الرجال حيث كانت تشعر أنها لا تلائم معايير الجمال العامة للنساء.

وأضافت أنه إذا تم مواصلة مثل هذه الحملات، فسيصبح أمر الثعلبة عصرى للغاية، وستتخلى العديد من السيدات عن ارتداء شعر مستعار.

إيف بيتس أكدت عبر صفحتها الرسمية على "فيس بوك" أن الحملة التى تشارك فيها من قبل ليفربول ساعدتها على التقاط الصور لبناء جسرًا من الثقة والتشجيع لدى الآخرين، موضحة أنه من المهم أن تحب ذاتك وتشعر بالسعادة تجاه بشرتك.

أهم أخبار صحة وطب

Comments

عاجل