المحتوى الرئيسى
رياضة

بسبب قرارات الإزالة.. فزع بين سكان عمارات بولاق أبو العلا 'التراثية'

07/28 19:39

حالة من الهلع أصابت سكان العمارات المطلة على شارع 26 يوليو، بعدما بدأ حي بولاق أبو العلا في إزالته العقار رقم 54، ضمن خطة محافظة القاهرة لتطوير العشوائيات بمنطقة مثلث ماسبيرو.

وقالت مواطنة تدعى جيهان، من سكان العمارة رقم 54، إن العقار يرجع تاريخه إلى أكثر من 110 أعوام، وضمن التراث المعماري الأصيل، موضحة أن العمارات المطلة على شارع 26 يوليو ليست ضمن العشوائيات، بل تتمتع بنسق معماري مميز.

ويضم العقار 54 عددًا من المحال التجارية، من بينها "س هنهايت"، أحد أقدم محال الساعات في عصر الملك فاروق، ويرجع تاريخ إنشائه إلى عام 1907.

وأكد محمد أيمن، نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشمالية، في تصريحات صحفية سابقة، عدم هدم العقارات التراثية إلا إذا كانت حالتها غير صالحة للاستمرار، ما يتطلب شطب توثيقها ونشر القرار في الجريدة الرسمية، حتى تتسنى عملية الهدم، مشيرًا إلى تشكيل لجنة لدراسة حالة كل عقار، واتخاذ القرار المناسب، باستثناء العقار رقم 54 الذي سيتم هدمه لأن أعمال حفر المترو تؤثر عليه، وتعرضه للانهيار، وسيتم تعويض ساكنيه مثل مثلث ماسبيرو، وسيعاد النظر في أمر باقي العقارات.

وقال اللواء إبراهيم عبد الهادي، رئيس حي بولاق أبو العلا، بدء إخلاء عقارات ومحلات تطل على شارع 26 يوليو، وهي عبارة عن 86 محلًا تجاريًا و123 وحدة سكنية، ضمن أعمال إخلاء منطقة مثلث ماسبيرو تمهيدًا لتطويرها، موضحًا أن العمارات ذات الطابع المتميز التي تطل على شارع 26 يوليو، ليست ضمن خطة الهدم، وينظر الجهاز القومي للتنسيق الحضاري في شأنها.

وفي المقابل، قال طارق الصغير، محامي سكان العمارات المطلة شارع 26 يوليو، إنهم فوجئوا بوجود إعلان على مداخل العمارات بإخلاء العقار تميهدًا لإزالته، ضمن خطة تطوير العشوائيات واستكمالًا لقرار المحافظ رقم 1361، الذي أصدره في بداية شهر رمضان الماضي، رغم خروجهم عن نطاق التطوير طبقًا لتصريحات الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان وقتها، ومحافظ القاهرة.

أهم أخبار صحافة

Comments

عاجل