ما الفرق بين التشهد الاول والتشهد الاخير في الصلاة ؟

ما الفرق بين التشهد الاول والتشهد الاخير

ما الفرق بين التشهد الاول والتشهد الاخير ؟ “هذا ما ستقدم “تريندات” فيما يلي، حيث يعد التشهد
هو أحد أركان الصلاة، وبدونه لا تصح الصلاة، كما أن كلمات التشهد من الكلمات المحببة إلى النفس،
ففيها طمأنينة وراحة، حيث حيا بها الملائكة النبي -صل الله عليه وسلم- في رحلة الإسراء والمعراج،
وفيما يلي نتعرف على ما الفرق بين التشهد الاول والتشهد الاخير في الصلاة.

ما الفرق بين التشهد الاول والتشهد الاخير ؟

إن التشهد الأول هو ما يقال بعد أول ركعتين في الصلاة، في حالة الصلوات التي تزيد ركعاها عن كرعتين،
وفيها نقول:

التحيات لله والصلوات و الطيبات،
السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته،
السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين،
أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 

أما التشهد الأخير فهو يقال عند الإفراغ من الصلاة، باعتباره ختام للصلاة، سواء كانت الصلاة ركعتين فقط، أو
أكثر من ركعة، حيث نقول:

التحيات لله والصلوات و الطيبات،
السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته،
السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين،
أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد
كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم
وبارك على محمد وعلى آل محمد
كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم،
في العالمين إنك حميد مجيد

والفارق بين التشهد الأول والأخير، هو أن التشهد الأخير ينتهي بتلاوة الصلاة الإبراهيمية، والصلاة الإبراهيمية هي:

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم
وعلى آل إبراهيم. وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت
على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد.

التشهد في السنة النبوية

  • عن البخاري، ومسلم، وأبي مسعود قال: علمني رسول الله التشهد، وكفي بين كفيه، كما يعلمني
    السورة من القرآن: “التحيات لله والصلوات و الطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته،
    السلام علينا، وعلى عباد الله الصالحين
    ”.
  • عن أبي عباس، والنسائي، ومسلم قيل عن الرسول -صل الله عليه وسلم- كان رسول الله يعلمنا
    التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن، فكان يقول: “التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله، السلام
    عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا، وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله،
    وأشهد أن محمداً رسول الله
    ”.

 

You May Also Like

About the Author: alaa zaki

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *