فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه “من قالها غفر له وإن كان فر من الزحف”

فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه "من قالها غفر له وإن كان فر من الزحف"

يعد الاستغفار من أعظم نعم الله على عباده، فالاستغفار تمحي السيئات وتغفر الذنوب وتفرج الكروب،
كما جاء في قوله تعالى “وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا”
وفي هذا المقال تسرد لكم “تريندات” فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه من السنة النبوية الصحيحة
وما جاء فيها من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم.

فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه

  • ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: من قال أستغفر الله العظيم
    الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، غفر له وإن كان فر من الزحف. رواه الترمذي وصححه الألباني.
  • لذلك فإن في تردديدها يجلب على النفس والروح الراحة والطمأنينة، فليس هناك ما يشعر العبد بالخوف
    أكثر من أن يقابل الله بذنوبه.
  •  وقد أرشدنا النبي صلى الله عليه لضرورة ترديدها والحرص عليها يوميًا، وقد ذكر ذلك في الحديث الشريف فقال:
    ” يا أيُّها النَّاسُ استَغفِروا ربَّكم وتوبوا إليهِ فإنِّي أستَغفِرُ اللَّهَ وأتوبُ إليهِ في كلِّ يومٍ مئةَ مرَّةٍ أو أَكْثرَ مِن مئةَ مرَّةٍ “
    ونحن مأمورين بإتباع هدي وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد وعدنا الله بأجر وثواب عظيم على ذلك.
  •  ويعد الاستغفار من أكثر مفرجات الكرب، ودواء كل هم، وضيق صدر، وأحد أكبر أسباب سعة الرزق والبركة في المال،
    ونزول المطر بالخير على جميع مخلوقات الله، كما جاء في قوله تعالى ”  قلت اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا*
    يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا*وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا”
  • ومن فوائد الاستغفار أنه يبدل حال العبد من الحزن إلى الفرح، ومن الخوف إلى الأمن، ومن الضيق إلى السعة والرضا
    قال تعالى: ” وَأَنِ استَغفِروا رَبَّكُم ثُمَّ توبوا إِلَيهِ يُمَتِّعكُم مَتاعًا حَسَنًا إِلى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤتِ كُلَّ ذي فَضلٍ فَضلَهُ”.

أفضل أوقات الاستغفار

فوائد استغفر الله العظيم واتوب اليه "من قالها غفر له وإن كان فر من الزحف"

  • لم يرد في السنة النبوية الصحيحة وجميع أحاديث سيدنا محمد صلى الله عليه ما يفيد بتخصيص وقت معين
    للاستغفار فمن المستحب أن يستغفر العبد ربه دون التقيد بزمان أو مكان.
  • وعلى الرغم من ذلك فهناك بعض الأوقات المستحبة للزيادة في العمل والعبادات، مثل وقت السحر،
    لتنزل الله تبارك وتعالى في سماء الدنيا، وعقب الانتهاء من كل صلاة، وكل صباح ومساء.

You May Also Like

About the Author: Maryam Ahmed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *