إليك نتيجة تقليل الاغتراب والتحويلات بالاسم ورقم الجلوس

نتيجة تقليل الاغتراب

من المقرر إعلان نتيجة تقليل الاغتراب اليوم الخميس 22 أغسطس 2019، وذلك من خلال موقع
بوابة الحكومة المصرية وذلك بعد أن أعلنت وزارة التعليم العالي عن فتح باب “تقليل الاغتراب”
لطلاب المرحلة الأولى والثانية من تنسيق الجامعات 2019-2020، وفيما يلي نتعرف أهم التفاصيل
عن نتيجة تقليل الاغتراب والتحويلات بالاسم.

نتيجة تقليل الاغتراب

أعلنت وزارة التعليم العالي اليوم الخميس 22 أغسطس 2019 نتيجة التحويلات أو المعروفة باسم
“تقليل الاغتراب” لطلاب المرحلتين الأولى والثانية، حيث صرحت وزارة التعليم العالي في بيان لها
أن مكتب التنسيق قد استقبل طلبات تقليل الاغتراب بداية من يوم الخميس 8 أغسطس 2019،
وحتى الثلاثاء 20 أغسطس 2019، حيث تقدم 86681 طالب وطالبة، في حين أن الطلاب الذي تم
تلبية رغباتهم، وفقاً لشروط وقواعد المجلس الأعلى للجامعات، بلغ عددهم 75169 طالب وطالبة،
أي بنسبة 86.72%، وذلك وفقاً لما ذكره موقع مصراوي.

ومناحية أخرى، صرح مصدر مسؤول إنه جار الانتهاء من الحصر الشامل، وتوزيع الطلاب، وذلك وفقاً
لقواعد تنظيم الجامعات، وأكد على أنه بمجرد الانتهاء من الإعلان سيتم إرسال الكشوف النهائية
للطلاب المقبولين، والمحولين، إلى الجامعات، وذلك وفقاً لما ذكره موقع الوطن.

ويمكنك الوصول إلى نتيجة تحويلات الاغتراب من خلال موقع
خدمات تنسيق القبول بالكليات والمعاهد

تحويلات تقليل الاغتراب

يذكر أن مكاتب التنسيق أغلقت أبوابها الثلاثاء 20 أغسطس 2019، وسيتم الإعلان عن نتيجة تحويلات
تقليل الاغتراب خلال ساعات قليلة، عبر الرابط السابق ذكره في المقال، ومن ناحية أخرى أعلن مكتب
التنسيق أن 86 ألف طالب وطالبة قد قاموا بتسجيل رغباتهم في تحويلات تقليل الاغتراب، وتم قبول ما
يقرب من 86% من  المتقدمين، وذلك وفقاً للنسبة التي أقرها المجلس الأعلى للجامعات وهي 10%،
وأكدت وزارة التلعليم العالي أنه لايوجد تحويلات ورقية، والتحويلات تكون مرة واحدة فقط لكل متقدم،
كما أن التحويلات تكون وفقاً لشروط المجلس الأعلى للجامعات، وعبر الموقع الألكتروني للتنسيق،
حيث نصت شروط التحويلات على:

“التحويل المناظر يكون فى حدود الحد الأدنى للقطاع، والتحويل غير
المناظر باستيفاء الحد الأدنى للكلية المراد التحويل إليها، والالتزام
بقواعد التوزيع الجغرافى، والتحويل عن طريق موقع التنسيق الإلكترونى
فقط”

 

You May Also Like

About the Author: alaa zaki

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *