تعرف على دعاء رجوع المسافر وفضله

تعرف على دعاء رجوع المسافر وفضله

تعرف مع “تريندات” في هذا المقال على دعاء رجوع المسافر وأقوال العلماء في تفسيره وفضله كما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

دعاء رجوع المسافر

تعرف على دعاء رجوع المسافر وفضله

  • لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير،
    آيبون تائبون عابدون ساجدون لربنا حامدون، صدق الله وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده.
  • وعلى المسافر إذا رجع إلى بلده أن يقول: آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون، ولا يزال يقولها حتى يدخل بلده.
  • وإذا دخل على أهله أن يقول: أوباً أوباً إلى ربنا توباً لا يغادر علينا حوباً.
  • وجاء في الصحيحين عن عبد الله بن عمر أيضًا: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
    كان إذا قفل من غزو أو حج أو عمرة يكبر على كل شرف من الأرض ثلاث تكبيرات،
    ثم يقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير،
    آيبون تائبون عابدون، لربنا حامدون، صدق الله وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده.
  • وعن يحيى بن أبي إسحاق، قال: قال أنس بن مالكأقبلنا مع النبي صلى الله عليه وسلم،
    أنا وأبو طلحة، وصفية رديفته على ناقته، حتى إذا كنا بظهر المدينة، قال: آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون،
    فلم يزل يقول ذلك حتى قدمنا المدينة
    .

تفسير العلماء لفضل دعاء الرجوع من السفر

قال السعدي في بهجة قلوب الأبرار -بعد أن بين المعاني العظيمة في هذا الدعاء-:
وكذلك يقول هذا في رجوعه، وعوده من سفره. ويزيد: “آيبون تائبون عابدون، لربنا حامدون”
أي: نسألك اللهم أن تجعلنا في إيابنا ورجوعنا ملازمين للتوبة لك، وعبادتك، وحمدك، وأن تختم سفرنا بطاعتك،
كما ابتدأته بالتوفيق لها. ولهذا قال تعالى: {وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا} [الإسراء:80] . ومدخل الصدق ومخرجه: أن تكون أسفار العبد ومداخله ومخارجه كلها تحتوي على الصدق والحق،
والاشتغال بما يحبه الله، مقرونة بالتوكل على الله، ومصحوبة بمعونته. وفيه اعتراف بنعمته آخرًا، كما اعترف بها أولاً،
في قوله: “لربنا حامدون”. فكما أن على العبد أن يحمد الله على التوفيق لفعل العبادة والشروع في الحاجة
فعليه أن يحمد الله على تكميلها وتمامها، والفراغ منها؛ فإن الفضل فضله، والخير خيره، والأسباب أسبابه، والله ذو الفضل العظيم.

You May Also Like

About the Author: Maryam Ahmed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *