“س وج”.. كل ما تريد معرفته عن الشاي الأخضر للتنحيف

الشاي الأخضر للتنحيف

يعد الشاي الأخضر أو الشاي الياباني، أحد أكثر المشروبات صحية على الكوكب، فهو غني بمضادات الأكسدة
والمواد المغذية التي لها تأثيرات قوية على الجسم.
وتشمل فوائد الشاي الأخضر تحسين وظائف المخ، وفقدان الدهون، وانخفاض مخاطر الاصابة بالسرطان
والعديد من الفوائد الأخرى، ولكن ماذا عن استخدام الشاي الأخضر للتنحيف ؟ هل يُجدي حقًا؟..
إليك مجموعة من الأسئلة والإجابات حول كل ما يتعلّق بالشاي الأخضر واستخدامه لإنقاص الوزن.

ما الفرق بين الشاي الأخضر والشاي الأسود؟

يتم اختيار جميع أنواع الشاي – الأسود والأخضر – من شجيرة خضراء مورقة من نفس العائلة مثل
نباتات الكاميليا (Camellia sinensis). ومع ذلك، لصنع الشاي الأسود، يتم تخمير الأوراق الجديدة ومعالجتها.
مما يدي لتفتيت معظم مركباتها النشطة.
من ناحية أخرى، يتم تحضير الشاي الأخضر من خلال تبخير الأوراق برفق بعد قطفها.
الأمر الذي يحافظ على المركبات النشطة بها.

 

الشاي الأخضر للتنحيف

لماذا الشاي الأخضر للتنحيف تحديدًا؟

استُخدم الشاي الأخضر لعدة قرون في الطب الصيني التقليدي والأيورفيدا ليس للتنحيف فقط، ولكن أيضًا
لتسهيل عملية الهضم، والمساعدة  في التئام الجروح وتعزيز صحة القلب، وتحقيق استقرار في نسبة السكر بالدم،
إلى جانب تحسين عملية الهضم وتعزيز الوظائف العقلية بالجسم.
والآن، مع تواجد أبحاث وأسس علمية قوية تدعمها آلاف الدراسات التي تثبت أن الشاي الأخضر يحتوي
على مضادات أكسدة (التي تصل إلى ثمانية أضعاف قوتها من فيتامين C) ومواد أخرى تساعد على خفض نسبة الكوليسترول
وحماية ضد السرطان وأمراض القلب والسكري ومرض اللثة والالتهابات البكتيرية والفيروسية.
كما أنه يساعد على تهدئة النظام العصبي عن طريق خفض مستويات هرمونات التوتر الكورتيزول والإيبينيفرين،
في مواجهة التأثيرات السامة للتدخين.

هل حقًا يؤدي الشاي الأخضر للتنحيف وفقدان الوزن؟

نعم، فقد ثبت أن الشاي الأخضر يثبط تحلل الدهون، وهي العملية التي يتم بها تكسير الدهون الغذائية (الدهون الثلاثية)
في الجسم. كما يساعد على حرق الدهون المتراكمة في الجسم،وبالتالي ضمان عدم اكتساب الوزن.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الشاي الأخضر يحتوي على إنزيم هام، يعمل على تسريع عملية الأيض، مما يؤدي إلى
زيادة حرق السعرات الحرارية ويزيد من الشعور بالشبع.

الشاي الأخضر للتنحيف

هل نحصل على نفس الفوائد مع الشاي الأخضر بنكهة؟

إضافة النكهات مثل التفاح والرمان والتوت البري وغيره لا يقلل من فوائد الشاي الأخضر.
ومع ذلك، فإذا كانت النكهة تحتوي على السكر، فـ بالتأكيد السعرات الحرارية الإضافية ستلغي
إمكانية فقدان الوزن بالشاي الأخضر.

ماذا عن الشاي الأخضر المثلج؟

كيميائيًا، لا يوجد فرق بين الشاي الأخضر الساخن والشاي المثلج. ومع ذلك، ضع في اعتبارك أن الشاي المثلج
عادةً ما يتم تخفيفه بشكل زائد بالماء، مما يؤثر على فعاليته.

الشاي الأخضر للتنحيف

ما هي أفضل طريقة لتحضير الشاي الأخضر للتنحيف ؟

إن طريقة تحضير الشاي الأخضر تُحدث فرقًا كبيرًا، فمن الناحية المثالية، فإن طريقة تحضير الشاي الأخضر
تكون باختيار الأوراق الطازجة، هذا لأن استخدام كيس الشاي يقلل من فاعلية التفاعل الكيميائي.

ولكن إذا كان الشاي المعبأ هو الاختيار الوحيد، فقم بفتح الكيس وصب الماء فوق المحتويات مباشرة.
مع الأخذ في الاعتبار عدم ترك الماء يغلي بالكامل، لأن الغليان سيضر بمضادات الأكسدة.
وبدلاً من ذلك، صُب الماء على الشاي قبل أن يغلي ثم اترك الشاي لمدة تتراوح من (3 إلى 4 دقائق).

ما هي الجرعة المناسبة لتناول الشاي الأخضر؟

وفقًا لموقع (teamiblends.com) فإن مركز جامعة ميريلاند الطبي يوصي بشرب من (2 إلى 3 أكواب) من الشاي الأخضر في اليوم، لأن كل كوب يحتوي على حوالي 200 ملليجرام من الكاتيكين.

 

You May Also Like

About the Author: Manar Maher

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *