أعشاب الزعفران وفوائدها الرائعة للجسم “وقاية من السرطان وعلاج للزهايمر”

الزعفران

عالم التوابل والبهارات غني بمختلف الأنواع، ومن هذه الأنواع .. الزعفران ، تلك الزهرة المميزة
بلونها البنفسجي الفاتح .
و نستعرض من خلال السطور التالية مجموعة من المعلومات الشيقة عن تلك الزهرة.

ما هو الزعفران ؟

يعد الزعفران أحد التوابل الشعبية، ذات الفوائد المتعددة، نظرًا لاحتوائه على الكثير من
العناصر المفيدة للجسم مثل: الحديد و البوتاسيوم، والفسفور، وغيرها من المعادن.
اسمه العلمي (الزعفران السوسني)
و يُستخرج من مياسم وبعض أجزاء قلم زهرة الزعفران ذات اللون البنفسجي الفاتح
والزعفران من التوابل باهظة الثمن وذلك بسبب ندرته
حيث إن أربعة آلاف زهرة تنتج ما يقارب (ثمانية وعشرين جراماً) من الزعفران
بالإضافة للصعوبة التي تواجه المزارعين أثناء تجميعه
وتعد كلّاً مِن إيران، وإسبانيا، والكشمير أشهر الدول التي يُزرع بها الزعفران

الزعفران

 

استخدامات الزعفران

  • علاج الزهايمر
    وفقًا لما ذكره موقع ( Web MD ) فقد أثبتت بعض الأبحاث أن تناول مستخلصات معينة منه (Impiran)
    لمدة 22 أسبوعًا قد يحسن من أعراض مرض الزهايمر.
  • محاربة الاكتئاب
    أثبتت بعض الدراسات أن تناول مستخلصات معينة من هذا النبات ، مثل: (Novin Zaferan Co، Iran)
    يُحسّن أعراض الاكتئاب الشديد بعد مدة من تترواح بين (6 إلى 8 أسابيع) من العلاج.
    نظرًا لفعاليته التي تماثل تناول جرعة منخفضة من مضادات الاكتئاب.
  • وقاية الجسم من السرطان
    لا توجد دراسات كافية حول هذا الموضوع، إلى أن الدراسات الموجودة حاليًا تُثبت ما للزعفران من دور مفيد
    في حماية الجسم من الإصابة بالسرطان، عن طريق منع نمو خلاياه
    والعمل على الحد من تطور الأورام الخبيثة بالجسم
    علاوةً على ذلك ، فقد أثبت دوره الفعّال في مواجهة الآثار الجانبية التي يتعرض لها من يقومون
    بعلاج السرطان الكيميائي ، كانخفاض معدلات الهيموجلوبين بالدم و انخفاض الكريات البيضاء
    إضافة إلى مشكلة فقدان الوزن.الزعفران
  • تعزيز عمل الجهاز الهضمي
    للزعفران دور في تعزيز صحة المعدة وتقوية وظائفها، حيث يساعد في تحفيز عملية الهضم
    ومحاربة الديدان المعدية التي تصيب المعدة، كما يفيد  في طرد الغازات بالبطن.
    و تخفيف التشنجات بها، ويقلل من توتر المعدة، ويحدّ من التهاب الكبد وأعراض الدوسنتاريا.
  • علاج مشاكل الجهاز التنفسي
    للزعفران دور في علاج الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي، مثل الربو والأمراض الصدرية كنزلات البرد 
    والسعال، والقضاء على التهاب الرئتين.
  • يعمل على تخفيف الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية لدى النساء
    حيث يحِد من الآلام و التقلصات والانتفاخات، ويحُسّن من النفسية، ويقلل من الشعور بالتعب والإجهاد.
  • تنظيم ضغط الدم والحفاظ على صحة القلب والشرايين
    وذلك بالحد من مستوى الكوليسترول
  • يعمل كمرطب للبشرة، خاصة البشرة الجافة
    وذلك من خلال إضافته إلى الكريمات أو مع زيت الزيتون، و تُدهن به البشرة ثم تُغسل جيدًا بماء فاتر.
  • يعالج خشونة الجلد
    من خلال وضع القليل من الزعفران في ماء الإستحمام ثم الاسترخاء بها لمدة (10 دقائق)
    مما يعمل على إعطاء الجلد الملمس الحريري.

ما هي أنواع الزعفران ؟

  1. زعفران أصلي
    و نحصل عليه من بعض أجزاء زهرة هذا النبات، وغالبًا ما يكون باهظ الثمن
    حيث يوجد منه ثلاثة أنواع، وهم: “زعفران أصفر” ، و “زعفران أحمر” و “الأبيض” .
  2. زعفران تقليدي
    وفي هذا النوع يتم خلط الأصلي منه مع بعض المواد التي تشبهه مثل العصفر
    و غالبًا ما يكون زهيد الثمن.

الزعفران

كيف تعرف الزعفران الأصلي ؟

يتسائل الكثيرون عن إمكانية التمييز بين “الزعْفران الأصلي” و “الزعفران المغشوش”
ونوضّح لك ثلاثة اختلافات بين الأصلي و المغشوش تساعدك في التفريق بينهما.

  1. الرائحة
    للزعفران الأصلي رائحة تُشبه خليطاً من رائحة القش و العسل.
  2. اللون
    يمكنك عمل اختبار للزعفران الأصلي عن طريق وضع الزعْفران في الماء لبعض الوقت ومن ثمّ استخراجه
    فإن احتفظ بلونه كان أصلياً، وإن تغيّر لونه كان مغشوشاً.
    كما يُمكنك إضافة القليل من صودا الخبز للماء و التأكد من مزجها جيداً، ثم تضيف الزعفران للمزيج
    فإذا تحوّل لون المزيج إلى الأصفر كان الزعفران أصلياً، وإذا تحوّل إلى اللون الأحمر الغامق كان مغشوشاً.
  3. المذاق
    يتميز مذاق “الزعْفران” بمذاق مر ، فإن كان مذاقه حلو ، فهذا يعني أنه غير أصلي.
الزعفران
الآثار الجانبية لاستخدام الزعفران المفرط
  • قد يتسبب الإكثار منه في الشعور بالنعاس الشديد و الغثيان والدوار.
  • قد يؤدي الإكثار من  تناوله إلى حدوث خلل واضطرابات بضربات القلب.
  • يسبب جفاف الفم واللثة.
  • يتسبب بظهور آثار رد الفعل التحسسي، والشعور بالصداع وفقدان الرغبة بالطعام.
  • قد يؤدي كثرته إلى التقيؤ والإسهال الدموي، أو نزيف بالأنف أو الجفون أو الشفتان.
  • هبوط حاد بالضغط لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلة انخفاض ضغط الدم.
  • إذا تم تناوله بكثرة قد يؤدي إلى ظهور بقع صفراء بالعينين والجلد.
  • يؤدي كثرته إلى حالة من القلق والمزاجية الصعبة.
  • يفضل تجنب الإكثار من تناوله للمرأة الحامل، فقد يتسبب في الإجهاض أو حدوث مشكلة عقم.
نصائح لتخزين الزعفَران

يمكنك تخزينه في إناء أو قدر محكم الغلق، على أن يُحفظ في مكانٍ بارد و مظلم
و من أجل ذلك يُنصح بتغليف الإناء الخاص بالزعفَران ، لتجنب تعرّضه للضوء قدر الإمكان.
يجدر الإشارة إلى احتفاظ “الزعفران” بنكهته لفترة تصل إلى ستة أشهر
وعند انتهاء هذه الفترة فإنّه لا يفسد إنّما يفقد نكهته أكثر وأكثر تدريجيًا مع مرور الوقت.

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *