المحتوى الرئيسى
تريندات

أنفاق بورسعيد قاطرة التنمية على أرض سيناء بعد التشغيل التجريبى

09/17 08:42

حققت انفاق بورسعيد انتصار جديد يضاف الى انتصارات المشروعات القومية العملاقة وعبورجديد للتنمية على أرض شبه جزيرة سيناء بعد دخولها مرحلة التشغيل التجريبى

ويعد التشغيل التجريبى لانفاق بورسعيد حلم طال انتظاره نفذه 6000 عامل ومهندس مقاتلين مصرين تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة

ومع اعلان التشغيل التجريبى للأنفاق سادت الفرحة بين اوساط اهالى شرق وغرب التفريعة لما تمثله من شرايين جديدة تسهل حركة النقل والتجارة من وإلى البوابة الشرقية لمصر كونه يختصر الطريق بين سيناء وشرق المدينة إلى "ربع ساعة" ويمثل بداية حقيقية للإعمار..

وتمر انفاق بورسعيد أسفل قناة السويس بجنوب بورسعيد عند علامة الكيلو 19.150 ويشمل إجمالى طول النفق الواحد 3920 مترًا،

ويربط الانفاق مجموعة من الممرات العرضية المتكرّرة، إلى جانب إنشاء مصنع إنتاج الحلقات الخرسانية على مساحة 14500 متر مربع، بطاقة إنتاجية قصوى 15 حلقة كل يوم

وشهدت الاعمال استخدام تقنية تبريد حتى 25 درجة تحت الصفر، للتمكن من شق قنوات الاتصال بين النفقين، كأحد أهم التحديات التى واجهت الحفر لملوحة التربة الشديدة.

وجاء قرار الرئيس السيسى بشراء ماكينات حفر الأنفاق لتكون مملوكة للقوات المسلحة، لترشيد تكلفة التنفيذ، بديلًا عن الاستئجار، وقرّر طرح الحفر لتنفيذه بسواعد مصرية مدنية 100%، وبإشراف رجال الهيئة الهندسية الذى نفذه التحالف المصري من شركتي المقاولون العرب وأوراسكوم للإنشاءات.

ويبلغ وزن ماكينة حفر النفق 2420 طنًا، وطولها يعادل 5 أدوار، بينما استخدم 2.5 مليون متر مكعب مواد محجرية لتحسين تربة النفق لسهولة العمل فى الحفر بسبب رخوية التربة، التى مثّلت تحديًا كبيرًا أمام المصريين تغلبوا عليه، كما تغلبوا على التحديات الأخرى، مثل انبعاث غاز الميثان من باطن الأرض وتجميد التربة بمبردات وصلت درجة حرارتها إلى 25 درجة تحت الصفر.

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل