المحتوى الرئيسى
تريندات

ماذا لو تولى حسام حسن تدريب المنتخب المصري رسميا؟

09/17 05:12

في الآونة الأخيرة، لا صوت يعلو في الساحة الرياضية على الحديث عن المدير الفني الجديد للمنتخب المصري، واقترب اسم المدرب إيهاب جلال كثيرًا من تولي المهمة، قبل أن يعلن الإعلامي أحمد شوبير، منذ قليل، موافقة حسام حسن، المدير الفني لفريق سموحة، على تدريب المنتخب الوطني الأول.

وقال "شوبير"، في تغريدة على حسابه الرسمي عبر تويتر، "مفاجأة .. حسام حسن يوافق على تدريب منتخب مصر دون جهازه الفني المعاون ويشترط وجود إبراهيم حسن ووليد بدر".

وجْه حسام حسن يذكر المصريين بالعديد من الانتصارات والبطولات، كلاعب ومدرب، سواء على المستوى الدولي أو محليًا مع قطبي الكرة المصرية، ما دفع العديد من الجمهور للمطالبة بتوليه مسؤولية تدريب منتخب مصر، مستندين إلى الأداء المتواضع الذي قدمه المنتخب تحت ولاية المكسيكي خافيير أجيري، والخروج المُخذي من بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019، التي أقيمت في مصر، ليبقى السؤال ماذا لو تولى حسام حسن تدريب منتخب مصر رسميًا؟ وما هي التغيرات التي ستطرأ على المنتخب عقب إسناد المهمة له؟

الصراخ والقفز والصوت العالي، سمات يراها الجميع  في حسام حسن، المعروف بحماسه الشديد في الملعب والذي يصل في بعض الأحيان إلى الخروج عن الشعور، وهو ما افتقده الجمهو المصري في المدربين السابقين للمنتخب سواء هيكتور كوبر أو خافيير أجيري، اللذين كانا يتسمان بالهدوء الشديد، الأمر الذي كان يستفز الجمهور أحيانًا.

الهجوم ثم الهجوم.. شعار حسام حسن في مبارياته التي خاضها مع نادي المصري مرورًا بالزمالك ومنتخب الأردن وبيراميدز وسموحة، والتي أظهر خلالها أداء هجومي مرعب برز في تلك المحطات التدريبية، سواء في إصلاح حال فريق الزمالك والصعود به من المركز الـ13 إلى المركز الثاني في موسم (2009-10)، أو النتائج القوية التي حققها مع منتخب الأردن، أو حتى السيمفونية الرائعة التي عزفها مع نادي المصري سابقًا، بإمكانيات قليلة ولاعبين شبه مغمورين من اكتشافه، وحتى مع نادي بيراميدز قبل رحيله، أدار 11 مباراة لم يعرف خلالها طعم الخسارة.

وبتطلعاته الهجومية، الشكل العام للمنتخب سيختلف كليًا تحت قيادة حسام حسن، ويزداد المعدل التهديفي، فبالنظر إلى آخر محطة تدريبية له، فريق بيراميدز، والتي لم يحقق فيها النجاح الكافي، بحسب رأي رئيس النادي وخبراء الكرة، فإن الفريق أحرز 24 هدفًا خلال 11 مباراة بمعدل هدفين في كل لقاء.

ملّ الجمهور المصري من التغييرات المتأخرة التي أضرت بالمنتخب في الكثير من الأحيان، والتي عُرف بها "كوبر" و"أجيري"، وهو ما يتنافى تمامًا مع السياسة التدريبية لحسام حسن، الذي له أكثر من واقعة تغيير في الدقائق الأولى من الشوط الأول، والمقياس عنده هو أداء اللاعب  ومصلحة الفريق، وليس "كم الدقيقة؟".

"كسبنا بس الأداء كان وحش" جملة تكررت كثيرًا طول فترة قيادة "أجيري"، وهو ما يتنافى مع قاموس المدرب حسام حسن، الذي يعترف بأن الأساس في الكرة هو المتعة لأنها تُلعب من أجل الجماهير، بالإضافة للمكسب بالتأكيد، الأمر الذي يشدد عليه دائمًا في لقائاته وتصريحاته الإعلامية، وبالتالي فإن الأداء المتواضع والقلق حتى نهاية اللقاء في مباريات المنتخب، كان سيحل مكانه أداء ممتع للجمهور تحت قيادة حسام حسن.

بمجموعة من المغمورين شكل حسام حسن فريق المصري البورسعيدي الذي ظل فترة كبيرة تهابه فرق الدوري ويضعون له "ألف حساب"، وهو ما يبرز عدم اعتماد حسام حسن على اللاعبين المعروفين فقط، أو المحترفين مثل "كوبر" و"أجيري"، ولكن في حالة توليه للمنتخب كان انضمام لاعبين من أندية منتصف الجدول سيصبح أمرًا طبيعيًا.

أما عن خطة حسام حسن، فهو دائمًا ما يعتمد على اللاعبين أصحاب الروح العالية في الملعب، أمثال احمد فتحي ووطارق حامد، مما يحول المنتخب إلى كتيبة من الرجال أصحاب الهمم العالية بالإضافة لبعض اللمسات الفنية التي سيُفيد بها الفراعنة من خلال خبراته التي اكتسبها في الأندية التي تولى قيادتها.

رتم مباريات المنتخب البطىء سيختلف كثيرًا مع "حسن"، الذي يعتمد على الضغط العالي، واللاعب الذي يتباطىء أو يتكاسل لن يجد له مكان في تشكسل الفراعنة أيًا كان اسمه، وهو ما فعله مع الحارس عامر شفيع نجم المنتخب الأردني، كما أن حركة يده التي لاتتوقف يمينًا ويسارًا ستخلق حالة من الصحوة الدائمة لدى اللاعبين، ليمرر الحماس والروح إلى اللاعبين حال فقدانه، ويصبح هو "باور بانك" المنتخب.

بعد سنوات الدراسة فى كلية الهندسة، والعمل 9 سنوات فى هذا المجال، لم يتردد 3 شباب فى التخلى عن وظائفهم فى شركة هندسية كبرى،

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل