المحتوى الرئيسى
تريندات

بالجهود الذاتية: زراعة أشجار فاكهة في شوارع "6 أكتوبر"

09/17 03:53

نجاح كبير حققته حملة «مليون شجرة» التى تبناها سكان مدينة 6 أكتوبر، للحفاظ على البيئة، حيث نجحت فى زراعة أشجار مثمرة برتقال ورمان وتين وتوت ومانجو وأنواع أخرى من الفاكهة التى تعود بالنفع على المواطنين. «ظل وجمال وفاكهة نظيفة»، 3 أهداف تبنّتها الحملة لتشجيع الأهالى على تشجير المنطقة كاملة، بالتعاون مع جهاز تنمية المدينة.

أحمد كريم، مسئول بالحملة ومنسق عام حملة «ابنى بيتك»، يصف الحملة بـ«الناجحة»: «الأهالى متجاوبين بشكل كبير مع الحملة، خاصة إننا بنوفر لهم شجر مثمر مش مجرد شجر هيعمل ظل أو منظر جمالى فى الشارع دون استفادة حقيقية»، وتهدف الحملة إلى زراعة مليون شجرة مثمرة بجميع أحياء مدينة 6 أكتوبر: «بدأنا تسليم الأشجار للسكان ومستمرين فى ده، اشتغلنا فى مناطق حدائق أكتوبر، ابنى بيتك، أكتوبر القديمة، وحى أكتوبر الجديد، ومساكن دهشور».

وتتنوع الأشجار التى يتم تسليمها للسكان بين أشجار برتقال ورمان وتوت وتين أما أشجار المانجو فيتم توزيعها حسب الطلب: «سعر الشتلة بيكون 10 جنيهات، وعمرها بين سنة ونصف وسنتين».

ويصل عدد المنظمين للحملة إلى 50 فرداً: «إحنا بنساعد الناس بالخبرة، إحنا مش مهندسين زراعيين، لكن بخبرتنا بنحاول إننا نعرّفهم طرق الزراعة المختلفة، وطرق الرى الصحيحة، وبنحاول إننا نساعدهم فى الزراعة». حب الفريق للتشجير وجعل مدينة 6 أكتوبر بأجمل صورة هو السبب وراء استكمالهم الفكرة: «إحنا كل شغلنا بالجهود الذاتية، بنبذل قصارى جهدنا لأن نفسنا مدينتنا تكون أحسن مدينة إضافة إلى أن الشجر بينقى الجو من الأتربة وبيحمى المدينة من العواصف الترابية والتلوث البيئى».

وتنوى الحملة استكمال الزراعة بمجموعة من المناطق الأخرى: «إحنا هدفنا نشجر المدينة كاملة، علشان كده بنوفر الشتلات للسكان بسعر الجملة، إحنا بنعمل كل التسهيلات علشان نحقق هدفنا».

بعد سنوات الدراسة فى كلية الهندسة، والعمل 9 سنوات فى هذا المجال، لم يتردد 3 شباب فى التخلى عن وظائفهم فى شركة هندسية كبرى،

نشرت وكالة "الشرق الأوسط"، بعد رحيلها في 2003، تفاصيل وصية زوج "ذكرى" أيمن السويدي

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل