المحتوى الرئيسى
تريندات

"أبناء السوء" سحروا الناس ووضعوا "قصاصات السحر" وسط الجثث في مقابر المنوفية (صور)

09/11 20:05

"حتى الموتى استخدموهم لتنفيذ أشر سحرهم واستباحوا حرماتهم"، تلك الجملة تلخص أعمال السحرة والدجالين المتلاعبين بأناس قدموا أليهم ليبيتوا الشر لقرنائهم وشركائهم في الحياة، فدبروا ومكروا لهم بعون الشيطان كي ينتصر حقدهم في النهاية، فمنهم من آتى بصورة نساء ومنهم من جاء ب«أطر» ليستخدمه الدجال في كتابة طلاسمه الشيطانية.

وبعد الانتهاء من صنعهم المشؤوم تبدأ خطوتهم التالية بوضع القصاصات الخاصة بالضحايا في أكثر الأماكن حرمانية، داخل مقابر الأهالى بقرى المنوفية، بل وتصل قمة خطاياهم في وضع العمل داخل فم الجثة، بداعي أن التأثير يكون أسرع وأفتك!

يقول «مصطفى محمود» أحد أبناء قرية مجريا بأشمون، أن منطقته يزورها من آن لآخر غرباء عن قريتهم بهدف زيارة سيدة كل عملها نسج خيوط الشيطان وتنفيذ السحر بوقف الحال والمرض مقابل حفنة من المال، ومن ثم تأمر زبائنها بوضع ما صنعته داخل المقابر، إذ يبحث هؤلاء الناس عن شخص يدخل المقبرة ليلا، ويترك ما جلبوه من عند الساحرة.

ويضيف "محمد ع" من مركز أشمون، أنه يرى رجلا دائم زيارة المقابر، ويضع بعض الدمى الملطخة بالدماء والكتابات، ويدفنها في جدار المقابر، ويقول الرجل: أنا حذرته أكتر من مرة لكن مقدرش أعمل محضر، لأن ببساطة مفيش قانون يجرم ذلك الفعل، فضلا عن عدم القدرة على مراقبة المقابر طول الوقت.

في 26 أغسطس الماضي، عمد شباب قرية سمادون التابعة لمركز أشمون إلى تنظيف مقابرهم بأنفسهم، فكانت المفاجأة لحظة عثورهم على ملابس مهترئة بدا عليها مرور السنوات داخل المقبرة وعثروا أيضا على عظام حيوانات تكسوها حروف مكتوبة باللون الأحمر وبطريقة لا تعطي كلمة مفهومة بالعربية، لكن مغزاها يحوي الشر لأحد الأشخاص، ونصحهم أحد المشايخ بوضع كل ما عثروا عليه في مياه مخلوطة بالملح لفك ذلك السحر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل