المحتوى الرئيسى
تريندات

ما سر صناديق المال السوداء التي راحت تظهر حول العالم؟

08/19 11:35

عثر أحد العاملين في مطاعم مدينة كولونيا الألمانية مؤخراً على صندوق صغير، وعندما فتحه وجد بداخله 20 يورو وقصاصة ورق مكتوب عليها: "اليوم ضربة حظ، لحسن حظك أنك تعثرت بهذا الصندوق. ويمكنك الاحتفاظ بالصندوق وبالكنز الذي بداخله". وهكذا باتت مدينة كولونيا أول مدن ألمانية على لائحة حواضر العالم التي توزع فيها منظمة "سنوبوس" صناديق الكنز  الصغيرة منذ عدة أيام.

وذكرت صحيفة "جنرال آنتسايغر بون" الألمانية أن صناديق "سنوبوس" ظهرت أيضاً خلال الأسابيع الأخيرة  في مدن عدة حول العالم، منها بوسطن وميلانو وملبورن. يحتوي كل صندوق على أموال ورسالة ودية لمن يجد الصندوق الذي كُتب عليه "افتحني!". وقبل أن تُخبأ صناديق المال، تعلن منظمة "سنوبوس" عن ذلك على صفحة خاصة في انستغرام.

وهكذا يجد المتتبع لصفحة المنظمة في انستغرام مختلف الصور لصناديق معدنية صغيرة أمام أشهر معالم المدينة التي سيتم إخفاء الصندوق فيها لاحقاً. فهناك صور لصناديق مال على خلفية قنوات أمستردام المائية الشهيرة في هولندا، وأمام كاتدرائية ميلانو الإيطالية. أما في كولونيا فقد كان الصندوق بادياً للعيان في الصورة بين كأس من بيرة كولش الكولونية الشهيرة وبين كاتدرائية المدينة.

وعلى الرغم من طرافة الفكرة كتجربة اجتماعية لإثارة حماس سكان المدن، فإن صناديق "سنوبوس" أثارت الكثير من اللغط وضجة كبيرة في مدينتين على الأقل. فحين ظهرت هذه الصناديق السوداء برمزها الواضح لخارطة العالم في بوسطن الأمريكية وكامبريدج الإنجليزية تطلب الأمر تدخل الشرطة.

من المؤكد أن الصناديق التي تطلب من مكتشفها أن يفتحها، تصيب بعض المارة بالشك والحيرة، خصوصاً على خلفية الهجمات الإرهابية بالعبوات الناسفة في أكثر من مكان حول العالم. وهذا بالتحديد ما أثار مخاوف المحققين ورجال الأمن. ورغم غرابة التجربة إلا أن منظمة "سنوبوس" لم تكشف بعد عن الغاية الحقيقية من توزيعها حتى الآن، لكنها وعدت المتتبعين الحائرين بأنها ستميط اللثام عن هذا السر الدفين وراء مشروعها هذا في التاسع من أيلول/ يوليو المقبل.

من الواضح أن كولونيا لن تبقى المدينة الألمانية الوحيدة التي يوجد فيها صندوق "سنوبوس"، فعلى حساب انستغرام الخاص بالمؤسسة تم أيضاً نشر  صورة لصندوق معدني أمام مبنى بلدية ميونيخ في ميدان ماريابلاتس قبل بضعة أيام. ومن الممكن تماماً أن يكون يحالف الحظ أحد السعداء في العاصمة البافارية.

تبدو دائماً حياة الأغنياء والمشاهير مترفة وباذخة، لكن حتى هؤلاء قد تصادفهم مشاكل مالية تؤدي إلى إفلاسهم. باميلا أندرسون، نجمة مسلسل "باي واتش" أعلنت إفلاسها عام 2009، حسب موقع "ذا راب" الأمريكي لأخبار المشاهير. وقد دفعها عشقها لعمليات التجميل وتجديد منزلها بشكل مستمر، وعدم تسديد الضرائب، لبيع هذا المنزل الذي يبلغ ثمنه 7.75 مليون دولار.

أحد أبرز نجوم السينما الأمريكية في السبعينيات، توفي في عام 2018، وحقق شهرة كبيرة عن دوره في فيلم Deliverance. أصبح أسطورة في هوليوود بعد أدوار ناجحة في أفلام سموكي وبانديت وغيرها. واجه رينولدز عدة أزمات خسر فيها الكثير من ثروته، على رأسها تسديد نفقات طلاقه من الممثلة الأمريكية لوني أندرسون. في عام 2011، هددت إحدى شركات العقارات رينولدز بالحجز على منزله بسبب ديونه التي بلغت 1.2 مليون دولار.

على الرغم من ثروته التي بلغت ما يقرب من 400 مليون دولار جمعها على مدى 20 عاما، إلا أن أسطورة الملاكمة الأمريكي، مايك تايسون خسرها بالكامل. وذكر موقع بيزنيس إنسايدر الأمريكي، أن تايسون أعلن إفلاسه في عام 2003، بعد أن أهدر ثروته على حياته الباذخة. كان تايسون مولعاً بالنمور البنغالية لدرجة أنه اشترى عددا كبيرا منها. يقدر ثمن الواحد منها بـ 140 ألف دولار، حسب الموقع الإخباري.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل