المحتوى الرئيسى
تريندات

حكم الدين في قراءة الفنجان: إثم كبير.. ومنجمون يستعينون بـ"قرين" يعرف الماضي

08/14 21:50

يتواصل عدد كبير مع أشخاص يقرأون فنجان القهوة محاولة منهم من معرفة الطالع أو المستقبل سواء بسبب الفضول أو لضيق النفس ويريدون معرفة ما ينتظرهم، لا يعلمون أن ذلك ربما يكون إثم كبير.

شرح الشيخ الأزهري أحمد مدكور، لـ"الوطن"، حكم قراءة الفنجان بأن النبي صلى الله عليه وسلم قال "كذب المناجمون ولو صدفوا" وكلمة صدفوا بأن من الممكن أن يصادف بأمر واقع، ولكن ليس لها أساس من الصحة أو الدين وشرع الله.

وأضاف أن قراءة الفنجان ابتكرها العلماء ويفعله البعض ليضل الناس عن دين الله سبحانه وتعالى: "وأنا بعتبر أن قراءة الفنجان والودع كما يقول البعض مثل هذه التفاهات هذا ضحكا على العقول وهذا لهو من الدنيا أي يلهي به الدجالين المؤمنين الصالحين".

وأكد مدكور، أن يعتبر ذلك خطوة من خطوات الشيطان لأن الله قال: "يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان"، وما يفعله البعض هذا خارج الدين الإسلامي، ولا يوجد نص أو قرآن أو حديث يدل على وجود ذلك.

وتابع الشيخ الأزهري، أن ما يقرأه البعض في فنجان القهوة من أنه يبشر الشخص الذي تناوله بالطريق الصالح أو الزواج يعتبر تنبؤات فالمستقبل ليس بتنبؤ لأن الأقدار محفوظة من قبل الله سبحانه وتعالى حيث قال الله: "وما قدروا الله  حق قدره"، وأيضا "إنا كل شيء خلقناه بقدر" سواء في الحياة أو الزواج أو العمر أو السعادة والشقاء أو الغنى والفقر أو صالح وطالح وغيره.

وأكد مدكور أن كل ذلك مقدر عند الله، قائلا: "حتى إن هذا القدر موجود في اللوح المحجوب قبل أن يخلق الله العالم بأجمعه فكيف لإنسان أن يكذب أو يتجنى على الناس ويقول بهذا بل هو يكذب على الله وعلى النبي"، كما أن الرسول نهى عن ذلك، قائلا إن حينما يبلغ الإنسان أربعين يوما في بطن الأم "يرسل إليه رزقه وآجله وشقيا أو سعيد".

واستكمل مدكور حديثه لـ"الوطن" قائلا: "فكيف لإنسان أن يعلم القدر الملائكة نفسها لا تعلم أقدار العباد والآيات صريحة تدل وتنهي عن ذلك لأن ما يفعله من شرب القهوة والأبراج ومن الممكن أن تصادف حقيقة ولكنها غير صحيحة".

أما عن ما يقولونه الأشخاص الذين يقرأون فنجان القهوة على أشياء حدثت للشخص وصفه مدكور بأنه "دجل" شارحا أنهم يستعينون بالقرين فيما مضى لكن لا يعرفون الأقدار والقرآن الكريم قال صراحة إن هذه خطوات من الشيطان: "يستعينوا بقرين يخبرهم بما كان فيظن ما يسمعهم أن هذا صحيح لكنهم لا يعلمون الغيب وقال الله لو إن الإنسان يعلم الغيب كان اعلمه الجن ولو كانوا يعلمون الغيب ما لبسوا في العذاب المهين".

أوضح مدكور، أن كل من يسير خلفهم هم ليس صادقين، فهم يرتكبون إثم كبير وذنب ومن يصدقهم أيضا يرتكب إثم وذنب لأن الأقدار محفوظة من قبل الله ولا يعلم الغيب إلا الله.

خلال الفترة الأخيرة، أثار "اليوتيوبرز" الشهيرين أحمد حسن وزوجته زينب، موجة من السخط والغضب بين عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل