المحتوى الرئيسى
تريندات

"طارق" نظم رحلة مجانية للأمريكيين إلى مصر.. عرفوا حقيقة الإسلام

08/14 06:26

لم يتوقف أمام حالة من النفور واجهها لدى الكثيرين ممن تعامل معهم داخل مجتمعه، بل حمل على عاتقه تغيير تلك الصورة السلبية التي رصدها عن دينه الإسلامي، ليقرر تنظيم رحلة مجانية إلى بلده الأصلي، مصر، دعا فيها بعضا من المواطنين الأمريكيين الذين هدف، من خلالهم، استعادة الصورة الحقيقية التي يعرفها عن دينه الحنيف.

يروي المهندس طارق منيب، ذو الأصول المصرية والمقيم حاليا بكندا، لـ"الوطن"، أن الفكرة جاءته بعد أن تواصل مع العديد من المصريين الذين عرض عليهم استضافة عدد من الأمريكيين في منازلهم لمدة 10 أيام، غير أن اختيار هؤلاء المصريين كان بعناية شديدة بناءً على عدة مواصفات أهمها التنوع الطبقي وتنوع مكان الإقامة، ليكونوا على قدر من المسؤولية المسنودة إليهم، بحسب قوله.

مراحل عديدة خاضها المهندس المصري الأصل من أجل تنفيذ رحلته، فبدأ، أولا، بزيارة بعض المدن الأمريكية، مثل مانهاتن وجورجيا ومنها إلى العديد من الأماكن الأخرى، وأجرى ما يشبه استطلاع رأي مع الأمريكيين وسؤالهم عما يشعرون به تجاه الشرق الأوسط والإسلام، وخلال الحديث إذا بدا على أي منهم اقتناعه بأفكار السلبية، يتم عرض تلك الرحلة المجانية عليه، والتعهد بتوثيق تلك الرحلة في فيلم تسجيلي يرصد كل خطواتها بدءا من ذلك الاستطلاع وحتى نهايتها.

بعد تكوين المجموعتين الأولى من الأمريكيين والأخرى من المصريين لاستضافتهم، سعى منيب لأن يتواصل كل مواطن أمريكي مع الأسرة المستضيفة له قبل الزيارة، غير أن التواصل الحقيقي بدأ مع انطلاق الرحلة في عام 2017، وشارك كل مضيف مصري نظيره الأمريكي حياته في القاهرة، ونظموا العديد من الزيارات للمعالم الأثرية المصرية مثل الأهرامات والمتحف المصري وغيرها من المعالم السياحية، وفقا للمهندس المصري المقيم بكندا.

وعما حققته الرحلة من أهداف يقول منيب، إنها كان لها تأثير تحويلي قوي على الجميع، وظهر ذلك عندما تواصل الأمريكيون مع المصريين بشكل مباشر على المستوى الإنساني، وأثبتت الزيارة أن جميع الاختلافات الأخرى تبدو غير مهمة، لافتاً إلى أنه لم يعلمهم شيئا خلال الزيارة، حيث إنهم اكتسبوا حبهم لمصر وللإسلام بمفردهم.

النجاح الأكبر الذي حققته رحلة "منيب"، على حد تعبيره، هو مشاركة الكثير من فئات المجتمع الأمريكي فيها، حيث ضمت معلم المدرسة وضابط الشرطة وجندي البحرية وفردا أمنيا، غير أن المفاجأة الأسعد، بالنسبة له، هو سعادة كل هؤلاء المواطنين الأمريكيين برحلتهم.

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل