المحتوى الرئيسى
تريندات

مدير التعاون الدولي بـ"الوطنية للتدريب": تأهيل 1000 شاب أفريقي خلال 2019 - حوار

07/22 16:14

قالت الدكتورة رنا زيدان، مدير عام التعاون الدولي بالأكاديمية الوطنية للتدريب وتأهيل الشباب، إن الأكاديمية تستهدف تأهيل 1000 شاب أفريقي للقيادة على 10 دفعات موزعين بالتساوي لتشمل كل دفعة 100 طالب فقط، وذلك خلال العام الحالي.

وأضافت زيدان، في حوار لمصراوي، أن الدفعة الأولى من البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي، والتي يجري تأهيلها في الوقت الحالي تضم 100 شاب أفريقي من 29 دولة، مؤكدة أن الحكومة المصرية تتحمل جميع التكاليف من دراسة وإقامة وانتقال، وأنه سيتم التواصل مع هؤلاء الشباب عقب انتهاء مدة البرنامج من خلال منصة للتواصل الدائم موجودة بالفعل، وإلى نص الحوار.

كيف أتت الفكرة ومتى بدأت؟

بدأت الفكرة في نهاية عام 2018 حيث كانت عبارة عن توصيات رئاسية في ختام منتدى شباب العالم في نوفمبر 2018، والرئيس عبدالفتاح السيسي أوصى بالاهتمام بتدريب الشباب الأفريقي باعتبارهم أساس التنمية والمحور الأساسي للتنمية في القارة، وبدأنا العمل على هذه التوصية وانتهينا إلى فكرة البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الأفريقي.

إجمالي عدد المتقدمين للتسجيل في البرنامج تجاوز 1000 شاب وفتاة، من دول القارة المختلفة، وهذا عدد كبير جدًا وتم اختيار 100 شاب فقط ضمن الدفعة الأولى من البرنامج والتي تدرس حاليًا داخل الأكاديمية الوطنية للتدريب بتمثيل من 29 دولة أفريقية وبتمثيل متكافئ بين الذكور والإناث.

الاختيار كان طبقًا لمعاييبر موضوعية جدًا، من خلال نموذج يمكن للشباب الدخول عليه وتسجيل بياناته، ومقابلة شخصية عبر سكايب: "علشان الشاب اللي عنده مهارات القيادة أو شخصيته مؤهلة للقيادة، وله دور مجتمعي وتنموي في دولته، ونهم للتعلم، ويريد أن يعرف أكثر عن تحديات القارة ويريد أن يكون له دورًا في حلها"، وهذا الاختيار لم يكن سهلًا ولكن تمكنا من إتمامه من خلال المعايير الموضوعية والمجردة للاختيار.

ما هي مجالات الدراسة داخل البرنامج؟

تشمل الدراسة داخل البرنامج عدة مجالات منها القيادة، والتخطيط الاستراتيجي، والإدارة، والتنمية المستدامة، وبعض الموضوعات المطروحة على الساحة في الوقت الحالي ومنها الاقتصاد الأخضر، والسياحة الخضراء، وبناء مجتمعات مستدامة، بالإضافة إلى البرنامج الثقافي والسياحي الذي يجعل الشباب فخورين بمصر وبالقارة الأفريقية.

هل تتضمن الدراسة جوانب عملية أم تقتصر على التعلم النظري فقط؟

الدراسة لا تقتصر فقط على الجوانب النظرية "مش بس محاضرات" المحاضرات قد لا تمثل أكثر من 50% من محتوى الدراسة داخل البرنامج، والموضوع أكثر تفاعلية والشباب هم من يطرحون التحديات ويناقشونها ويطرحون الحلول لها، ويتضمن البرنامج ورش عمل ونماذج محاكاة لجعل تفاعل المتدربين فيه أكثر من المحاضرات النظرية.

تتراوح مدة البرنامج من 5 إلى 6 أسابيع في شكل مركز جدًا، واليوم بالنسبة للطلاب حافل جدًا، وعقب انتهاء البرنامج الصباحي في الساعة الثالثة أو الرابعة والذي يتضمن المحاضرات، يبدأ في المساء البرنامج الثقافي وكذلك في فترة الراحة الأسبوعية من الدراسة تواصل الأكاديمية تطبيق البرنامج السياحي والثقافي للطلاب: "تقريبًا كل وقت الطلاب خلال مدة البرنامج مشغول".

ما آلية التواصل مع الطلاب عقب انتهاء الدراسة؟

يوجد منصة بالفعل تضم كافة الشباب الموجود في البرنامج للتواصل مع الأكاديمية بشكل مستمر، وكذلك التواصل مع بعضهم البعض، ولدينا حلم أن يشارك هذا الشباب في بناء مستقبل القارة سويًا.

من يتحمل تكاليف الدراسة والانتقال؟

الحكومة المصرية هي التي تمول بشكل كامل البرنامج بكل خطواته سواء السفر أو الانتقالات الداخلية أو الدراسة أو الإقامة داخل مصر: "هؤلاء الشباب هم ضيوف مصر ونحن سعداء جدًا بوجودهم على أرض مصر".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل