المحتوى الرئيسى
تريندات

ببرونزية ورحلة.. عمر متطوع مصري خدم منتخب نيجيريا فكافأه "النسور"

07/22 15:36

أوتزي مع أحد لاعبي المنتخب النيجيري

"أعامل معاملة الملوك في نيجيريا".. بتلك الكلمات تحدث عمر طارق "أوتزي" كما لقبه لاعبو المنتخب النيجيري وأعضاء جهازه الفني، عن رحلته في نيجيريا كمكافأة له، بعد أن لازم منتخب النسور النيجيرية، خلال مشاركتهم في النسخة الـ 36 من بطولة كأس الأمم الأفريقية، والتي حصدوا خلالها الميدالية البرونزية.

وبطريقة مميزة أراد قائد "النسور" تكريم "أوتزي" على منصة التتويج، لما قدمه للمنتخب من خدمات، فحرص جون أوبي ميكيل على منحه ميداليته البرونزية بعد حصولها عليها، بعدما علم أن بروتوكول البطولة يمنع وجود أحد من المتتطوعين على منصة التتويج، كما كرمه لاعبو المنتخب بأخذه معهم في رحلة العودة على متن طائرة اللاعبين الخاصة.

ويقول عمر طارق، لـ"الوطن"، إنه عشق كرة القدم ويشجع المارد الأحمر، لكنه لم يمارسها سوى مع أصدقائه، لذا اختارتها لتكون مجالا لعمله، حيث تعلم كيف أكون إداريا ناجحا في إحدى الأكاديميات الخاصة، حيث تخرج في كلية تسويق جامعة مصر الدولية، متمنيا العمل داخل جدران القلعة الحمراء.

وصف طارق رحلته مع المنتخب النيجيري بأنها الرحلة الأسطورية، لأنها جاءت بعد بدايته في مطبخ التنظيم البطولات الكبرى، مؤكدا أن هذه هي المرة الأولى التي يرافق فيها فريق، مشيرا إلى أنه اجتاز 3 اختبارات للمتطوعين في "كان".

وعلى الرغم من أنه شارك في تنظيم عدد من المباريات من قبل، فإن "أوتزي" لم يتخيل أن تقوده الظروف ليكون مع بعثة المنتخب النيجيري، ويكون دوره هو تنظيم إقامة "النسور" في مصر، وهو واحد من أكبر المنتخبات الأفريقية في القارة، مؤكدا أن العمل مع المنتخبات مختلف عن تنظيم المباريات التي تعود عليها.

قادته الأقدار ليكون مساعدا للنسور قبل انطلاق البطولة بشهر، لدرجة أن مسؤولي الاتحاد النيجيري طلبوا مرافقته خلال منافسات البطولة، وكذا استشارته في أشياء تخص الإقامة، ليصبح بعدها صديقا مقربا لعدد من اللاعبين الذين أصروا علي استضافته في نيجيريا وزياراتها.

ويقول "أوتزي"، إن المدير الفني للمنتخب النسور الألماني جيرنوت روهر، حرص على تقديمه إلى اللاعبين وتعريفه بهم كأحد أفراد البعثة، وسمح له بدخول غرف الاجتماع في أوقات المحاضرات بشكل طبيعي، لدرجة أنه كان يلعب معهم عقب التدريبات.

مواقف عدة جمعت عمر طارق بلاعبي المنتخب النيجيري، جعلته رجل الحظ بالنسبة لهم، حيث أخبر أوديون إيجالو بتسجيله في مباراة الكاميرون في الدور ثمن النهائي، وهو ما حدث عندما سجل اللاعب هدفين قاد بهما "النسور الخضراء" للفوز على "الأسود" بنتيجة 3 - 2.

وقبل خوض مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع أمام تونس، حرص عمر طارق على توجيه خطاب ليودع لاعبي المنتخب، يشكرهم فيه على الفترة التي قضاها مرافقا لهم طوال البطولة، وهو الخطاب الذي ترك أثرا كبير لديهم.

وبعد الفوز على تونس بهدف إيجالو، طالب لاعبو المنتخب النيجيري عمر بالصعود معهم إلى منصات التتويج والحصول على ميدالية برونزية، تقديرا له على الدور الذي بذله معهم طوال منافسات البطولة، لكنه رفض التزاما بدوره مرافقا للفريق.

الأمر دفع جون أوبي ميكيل، قائد المنتخب النيجيري، إلى منح ميداليته البرونزية للشاب المصري، تقديرا له على الدور الذي قدمه، وليحتفل مع اللاعبين بالإنجاز الذي حققوه، ووعده الأخير بردها له فور الانتهاء من الاحتفال.

أصر رئيس البعثة النيجيرية على اصطحاب عمر إلى نيجيريا في الطائرة الخاصة باللاعبين وعدم تكليفه شيئا، وكذلك حضر حفل تكريم اللاعبين هناك وأقيمت مأدبة طعام على شرفه، وحرص لاعبو المنتخب النيجيري الذي ارتبط بهم على اصطحابه في أماكن التنزه.

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل