المحتوى الرئيسى
تريندات

صلالة وظفار.. حكاية أرض اللبان والبخور في الجزيرة العربية

07/22 07:15

عندما تشتد حرارة الصيف في شبه الجزيرة العربية ويضط سكان الخليج لقضاء فترة الصيف خارج الجزيرة، يتوجه الجميع إلى صلالة ومحافظة ظفار الواقعة في الجنوب الشرقي من سلطنة عمان، حيث خريف صلالة المعتدل وفعالياتها الثقافية والفنية والتراثية المتنوعة.

اشتهرت ظفار وصلالة منذ القدم في شبه الجزيرة العربية بأنها أرض اللبان والبخور، وتكتسب محافظة ظفار أهمية تاريخية في التاريخ العماني، حيث أشتهرت قديما بتصدير اللبان لحضارات العالم القديم، كالحضارة الفرعونية والاشورية والفارسية والرومانية والإغريقية وتعتبر بوابة عمان الضخمة على المحيط الهندي وحلقة الوصل بينها وبين ساحل شرقي أفريقيا.

تشتهر محافظة ظفار بالطقس الموسمي وهي أشهر مكان بدول الخليج العربي حيث تكون كل الدول الخليجية في شهر يوليو شديدة الحرارة بينما ظفار تعيش أحلى اوقاتها وتكسوها الخضرة ويلف الضباب الأبيض مرتفعاتها، كما يهطل الرذاذ الخفيف ليلطف الجو ويكثر أكثر هدوءا ورقة على المصطافين.

من هنا كان اهتمام سلطنة عمان بالحفاظ على السياحة الداخلية والخارجية التي تفد إلى صلالة بمزيد من البرامج الفنية والثقافية المتنوعة، فأطلقت مهرجان صلالة السياحي ويمتد لمدة ثلاثة أشهر من الأمطار والغيوم والضباب المستمر بلا انقطاع.

بين المناظر الخلابة والعيون والأودية والمزارات الدينية والحدائق والمنتزهات الطبيعية والمواقع التاريخية الأثرية يمكن للزائرين قضا أياما ممتعة، يزيدها بهجة برنامج فني وترفيهي حافل ضمن فعاليات المهرجان.

يمكن لزائري ظفار وصلالة التمتع بمناظر المياه من العيون والأودية التي تزخر بها محافظة ظفار مثل عين رزات ووادي دربات وعين جرزيز وعين صحلنوت وعين حمران، وتعد سياحة المناظر الطبيعية وزيارة العيون من أهم عوامل الجذب السياحي في ظفار طوال العام لتوفر المياه والمناظر الطبيعية.

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل