المحتوى الرئيسى
تريندات

حوار في الجول (1) – هاني رمزي يفتح النار ويوضح كواليس اختيارات أجيري وتغير الخطة

07/16 22:37

كارثة كروية حلت على منتخب مصر بعدما ودع كأس أمم إفريقيا 2019 المقامة على أرضه من دور الـ16 بعد الهزيمة من جنوب إفريقيا بهدف دون رد.

عن كواليس الاختيارات وخلاف مع المدير الفني خافيير أجيري وأسماء اعتراض على ضمهما للمنتخب كان هذا حوار FilGoal.com مع المدرب العام السابق لمنتخب مصر هاني رمزي.

وكل ما يلي على لسان هاني رمزي.

الخلاف الأول.. موعد بداية المعسكر

قبل أن أبدأ حديثي يجب أن أقول للجماهير إنني لا أتنصل من المسؤولية بالعكس أنا جزء منها ولكن من حق الجمهور أن يعرف كل شيء وهذه مسؤولية أدبية وما سوف أتحدث فيه هو نقاط فاصلة في مشوار منتخب مصر.

قلت لأجيري إننا يجب أن نبدأ المعسكر في الأول من شهر يونيو وليس في اليوم السادس من الشهر كي يتاح لنا أكبر وقت لتجربة أكبر عدد ممكن من اللاعبين مثل عبد الله جمعة الذي لم يكن أجيري مقتنعا به وكهربا ورمضان صبحي.

للأسف كان هناك مشكلة كبيرة في اللياقة البدنية لدينا على سبيل المثال كل لاعبي الزمالك كانوا مستهلكين بدنيا بشكل كبير جدا والمحترفون جاءوا من فترة راحة ولم يستعيدوا لياقتهم سريعا.

حينما يأتي للمعسكر بعض اللاعبين لياقتهم منخفضة وآخرين لياقتهم متوسطة يصبح العمل أصعب من إن كان الكل في مستوى واحد، وقلت لتيتو مساعد أجيري يجب أن نبدأ المعسكر في أول يوم من شهر يونيو.

تحدثت مع أجيري وقلت له إن فرضت رأيك فالكل سوف يستمع لك ولن ينظر للدوري ومؤجلاته فمصلحة المنتخب هنا أكبر من أي شيء ولكنه رفض وقال إن الوقت كاف للغاية.

الخلاف الثاني.. الاختيارات في القائمة

كل عضو في الجهاز الفني يختار قائمته ومن ثم نتناقش فيها وجمعتا ثلاث جلسات قبل بداية البطولة الأولى كانت للحديث عن الشكل النهائي للقائمة والنقاش في كل الأسماء المختارة.

اخترت قائمة من 23 لاعبا بواقع 3 حراس و2 في كل مركز وعند اسم النني وضعت علامة استفهام ولكن عدم مشاركته مع أرسنال مؤخرا كانت تجعلني أفضل لاعب آخر عليه لكنني أؤكد أنه لم يكن في نيتنا أبدا استبعاد النني من القائمة.

طلبت تواجد عمر جابر وعمار حمدي ومصطفى محمد على قائمة الانتظار تحسبا لأي ظرف طارئ وكي يواصلوا التدرب وقلت لأجيري إن القائمة يجب أن تضم أكثر 23 لاعبا ليكون الجميع على أتم الاستعداد ولكنني فوجئت في النهاية بضمه لـ25 لاعبا بعد مناقشات وكان من بينهم محمد أبو جبل وأحمد أبو الفتوح الذين تم استبعادهم في النهاية.

فكرت في أن يتواجد رجب بكار مع أحمد المحمدي في الناحية اليمنى وفضلت رجب بكار على عمر جابر الذي رأيت أن يتواجد في قائمة الانتظار وتحدثت مع حسام البدري حول رأيه الفني في رجب بكار وأشاد به كثيرا وقال لي سوف يستطيع تحمل الضغط الجماهيري والضغط النفسي.

وكذلك فضلت عدم ضم محمود حمدي "الونش" ونستعين بلاعب آخر في وسط الملعب تحديدا في منطقة صناعة اللعب ليكون خير بديل لعبد الله السعيد مثل صالح جمعة ولكن أجيري تخوف من أن صالح لم يلعب معنا من قبل ولم يعتد على طريقة لعبه لذا رفض ضمه.

تحدثت كثيرا مع أجيري حول ضم عبد الله جمعة تحديدا وقلت له إنني دربته من قبل في إنبي وأعرف إمكانياته جيدا وأنه يستطيع أن يلعب كجناح أيسر وهذه ميزة كبرى لنا ولكنه تخوف من وجود قصور دفاعي لدى عبد الله وهو فضل عليه أحمد أبو الفتوح بعدما رآه في إحدى المباريات كذلك حينما أخطأ أمام نيجيريا وديا ولعب بشكل جيد فهو شعر إنه لاعب قوي ذهنيا داخل الملعب لذا ضمه.

قلت له إننا لدينا أيمن أشرف وأحمد أيمن منصور يلعبان في مركز الظهير الأيسر وقلب الدفاع وعلينا أن نوفر لاعبا للجزء الهجومي ولكنه رفض كذلك.

كذلك طلبت ضم كهربا أو رمضان صبحي ليعاونا تريزيجيه في تلك الناحية ولكن لم أجد قبولا لاختياراتي لأن رأيي استشاري فقط له.

رشحت عمرو السولية ليتواجد في وسط الملعب خاصة إنه سيعطي لنا ميزة مختلفة عن طارق حامد ودونجا وعلي غزال الذي رفضت تواجده كذلك ولكن أجيري أصر.

في مركز الجناح الأيمن اخترنا وليد سليمان ليعاون محمد صلاح نعم وليد كان مصاب منذ فترة كبيرة ولكنه صاحب خبرات كبيرة لذا تم ضمه.

أما في رأس الحربة فكانت اختياراتي هي مروان محسن وأحمد علي ومصطفى محمد الأخير تحديدا لاعب واعد جدا ويذكرني بعمرو زكي ويستطيع أن يكون محطة قوية لنا خارج منطقة الجزاء.

أهم أخبار الرياضة

Comments

عاجل