المحتوى الرئيسى
تريندات

أنطون تشيخوف.. أفلس والده فأصبح رائد القصة القصيرة

07/16 14:42

تمر، الإثنين، ذكرى رحيل الكاتب الروسي أنطون تشيخوف الذي يُعَد من أبرز كتاب القصة القصيرة في العصر الحديث حيث عالج بموهبته كل المشاكل والمشاعر الإنسانية من خلال قصصه، ليصُنّف رائدا للقصة القصيرة وأحد أهم الكتاب المسرحيين في أواخر القرن الـ19 وبدايات القرن الـ20.

ولد تشيخوف في مدينة تاجانروج بروسيا في 29 يناير/ كانون الثاني 1860، وكان والده يعاني من الديون وله 5 إخوة وكانت والدته تشاركه وإخوته حب القصص، وعندما أفلس والده في عام 1875، انتقل مع عائلته إلى موسكو للبحث عن عمل جديد بينما بقي أنطون في تاجانروج لإكمال دراسته وبعدها انضم إلى عائلته في موسكو عام 1879 وكان يكافح مع والده لتدبير أمورهم المالية واستطاع دعمهم من خلال كتابة القصص الهزلية القصيرة التي نشرت في المجلات المحلية تحت اسم مستعار "القلم".

عمل تشيخوف طبيبا في منتصف عام 1880، ثم بدأ بنشر أعمال باسمه في مجلة New times، وأبدع من خلال كتاباته في إظهار خفايا النفس البشرية وكأنه يعيش بداخل كل إنسان ويعلم ما لا يعلمه هو عن نفسه، ما أدى إلى شهرته البالغة، وأحب الناس قراءة أعماله في كل بقاع العالم لأنها تقرب القارئ من نفسه أكثر وتظهر مكنونات النفس البشرية ومواطن الجمال والضعف فيها. 

وفي البداية كتب تشيخوف أعماله لتحقيق مكاسب مادية فقط، ولكن سرعان ما نمت طموحاته الفنية، وقام بابتكارات فنية أثرت بدورها على تطوير القصة القصيرة الحديثة، تمثلت في التعرض لموضوعات تخص شعور الإنسان وأزماته النفسية، وهي الطريقة التي اعتمدها بعده جيمس جويس وأتباعه.

ويعتبر تشيخوف واحدًا من كتاب الضمير في العالم، بسبب انحيازاته للضعفاء ومن لا صوت لهم، وهو من هؤلاء الكتاب الذين مثلوا صوت التعبير عن الجماعات المقهورة، تلك الجماعات التي تعيش على الهامش مثل خدم البيوت، والموظفين المهمشين، والمرضى النفسيين، والمغدورين، والذين يخضعون بلا رحمة لضغوط الحياة.

 ويرى الكثيرون أنه ابن المجتمع الروسى الحقيقي، الذي وجد قبل الثورة البلشفية، حيث غياب العدالة الاجتماعية وحرية الفرد، لذلك انشغل بالتعبير عن تلك القيم، كما أنه واجه الإنسان بحياته الحقيقية بكل ما فيها، فيخبره بالحقيقة العارية كي يدرك أنها حقيقته دون تجميل أو مداراة، ليبدأ في تحسينها، وهذا أضاف أبعادًا للقصة القصيرة لم تكن موجودة قبله، وكل ما تبعه عمل عليها.

وعكست كتابات تشيخوف الأجواء والمناخات الاجتماعية والثقافية التي كانت سائدة في روسيا في تلك الفترة بصورة دقيقة، ومن أهم مضامين كتاباته انتقاداته اللاذعة لنمط الحياة الروسية، والمظاهر الاجتماعية السلبية المرافقة لها كالتفاهة والسخافة والنفاق والاهتمام بالقضايا الصغيرة، وقام بكشف ما كان يعانيه أبناء جيله من العذاب والقلق الفكري والروحي والتمزق الداخلي جراء غياب الآفاق المضيئة أمامهم، كاشفاً نقمة أبطاله على حياتهم المحدودة ورغبتهم القوية بالقيام بأعمال خلاقة مبدعة ومفيدة، وحلمهم الدائم بالوصول إلى مستقبل مشرق.

أهم أخبار فن وثقافة

Comments

عاجل