المحتوى الرئيسى
تريندات

"صفقة القرن": أهم مبادرات السلام السابقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين

06/25 15:04

هذه روابط خارجية وستفتح في نافذة جديدة

تعقد الولايات المتحدة مؤتمرا اقتصاديا في البحرين على مدى يومين لتشجيع الاستثمار في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وتوصف الخطوة بأنها الجزء الأول من خطة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ويقاطع الفلسطينيون المؤتمر، ولن تحضره الحكومة الإسرائيلية، ولكن يتوقع حضور ممثلين للشركات وقطاع الأعمال.

أما الجزء الثاني من الخطة فسوف يتعامل مع القضايا السياسية الشائكة، ويكشف عن تفاصيله في وقت لاحق.

وتتبع خطة ترامب - التي عرفت إعلاميا بـ"صفقة القرن" - تاريخا من جهود السلام التي لم تنجح في التغلب على فقدان الثقة والعنف على مدى عقود.

وفيما يلي قائمة بأهم الخطط والمبادرات التي شرع فيها الطرفان أنفسهما، أو وسطاء دوليون، منذ حرب عام 1967 التي احتلت فيها إسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية، التي كانت تحت إدارة الأردن، وشبه جزيرة سيناء وقطاع غزة، الذي كان تحت الإدارة المصرية، ومرتفعات الجولان السورية.

1967: قرار مجلس الأمن الدولي 242

في أعقاب حرب 1967، دعا قرار 242 الذي أصدره مجلس الأمن إلى "انسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي التي احتلت خلال النزاع الأخير"، مقابل أن تحترم دول المنطقة سيادة كل منها الأخرى، ووحدة أراضيها، واستقلالها.

ويعد القرار أساس كثير من مبادرات السلام، لكن صياغته غير الدقيقة، فيما يخص الإشارة إلى الأراضي المحتلة، وهل هي كل الأراضي، أو بعضها، عقدت الجهود على مدى عقود.

اقترح وزير الخارجية الأمريكي آنذاك، وليام روجرز، ثلاث خطط ركزت على إنهاء الحرب بين إسرائيل ومصر، اللتين كانت قوات كل منهما تتربص بالأخرى، عبر قناة السويس. ودعت إلى أن تكون القدس "مدينة موحدة" على أن تتولى إسرائيل والأردن معا إدارة شؤونها المدنية والاقتصادية والدينية. ودعت أيضا إلى "تسوية" أوضاع اللاجئين الفلسطينيين فقط.

بعد خمس سنوات من انتهاء حرب عام 1973، التي بدأت بهجوم شنه المصريون والسوريون لاستعادة سيناء والجولان، وانتهت باستمرار الاحتلال الإسرائيلي للمنطقتين، دعا الرئيس الأمريكي آنذاك، جيمي كارتر، الرئيس المصري، أنور السادات، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، مناحم بيجين إلى كامب ديفيد، وهو المنتجع الرئاسي في ولاية مريلاند، للتفاوض من أجل السلام.

وفي عام 1977، وعقب سلسلة من اتفاقات وقف إطلاق النار بين مصر وإسرائيل، زار السادات إسرائيل، وكان أول رئيس عربي يفعل ذلك. وفي كامب ديفيد اتفق هو وبيجين على إطار للسلام في الشرق الأوسط.

ودعت اتفاقية كامب ديفيد إلى توقيع معاهدة سلام بين مصر وإسرائيل، وانسحاب إسرائيل على مراحل من سيناء، وإنشاء حكم ذاتي فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقعت في حديقة البيت الأبيض أول معاهدة سلام بين إسرائيل ودولة عربية. ووضعت المعاهدة الأسس لانسحاب إسرائيلي كامل من سيناء خلال ثلاث سنوات.

اقترح ولي العهد السعودي آنذاك، الأمير فهد بن عبد العزيز خطة تدعو إلى انسحاب إسرائيل الكامل من الأراضي المحتلة في عام 1967، وإنشاء دولة فلسطينية، تكون القدس عاصمة لها، مع حق العودة للاجئين الفلسطينيين، أو تعويضهم.

في أعقاب احتلال إسرائيل للبنان، حث الرئيس الأمريكي آنذاك، رونالد ريغان، على "بداية جديدة" لحل الصراع العربي الإسرائيلي. واقترح مرحلة انتقالية مدتها خمس سنوات لتأسيس حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة.

بعد أربع سنوات من بدء الانتفاضة الفلسطينية، التي اندلعت في الضفة الغربية وغزة، بدأت جلسات مؤتمر دولي في مدريد. حضره ممثلون لإسرائيل، ومنظمة التحرير الفلسطينية معا لأول مرة. ولم يتوصل المؤتمر إلى اتفاق، لكنه أسس لبدء اتصالات مباشرة بينهما.

عقد الفلسطينيون وإسرائيل محادثات سرية في النرويج انتهت باتفاقات مؤقتة للسلام. ودعت تلك الاتفاقات إلى تأسيس حكم ذاتي فلسطيني في الضفة الغربية وغزة خلال مرحلة انتقالية لا تتجاوز خمس سنوات، مع انسحاب القوات الإسرائيلية. ودعت إلى بدء مفاوضات في العام الثالث بحد أقصى لمرحلة مؤقتة لاتفاق فلسطيني-إسرائيلي دائم.

مع استمرار عدم قدرة إسرائيل والفلسطينيين على حل القضايا الأساسية، دعا الرئيس الأمريكي آنذاك، بيل كلينتون، الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود باراك، إلى كامب ديفيد. لكنهما لم ينجحا في التوصل إلى اتفاق نهائي، وبدأت انتفاضة فلسطينية أخرى.

2002-2003: إعلان بوش/المبادرة العربية للسلام/خارطة الطريق

كان جورج دبليو بوش أول رئيس أمريكي يدعو إلى إقامة دولة فلسطينية، جنبا إلى جنب مع إسرائيل "في سلام وأمن".

وقدمت السعودية خطة سلام تدعمها جامعة الدول العربية تدعو إلى انسحاب إسرائيلي من الأراضي التي احتلتها في 1967، وقبول إسرائيل لدولة فلسطينية مقابل تطبيع العلاقات مع الدول العربية.

ثم قدمت الرباعية الدولية، التي تشكلت من أربعة وسطاء هم: الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، وروسيا، خارطة طريق تقضي بحل دائم للصراع مبني على إقامة دولتين جنبا إلى جنب.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل