المحتوى الرئيسى
رياضة

في مقال بالتليجراف.. سلطان الجابر يسرد "قصة أدنوك المثيرة للابتكار"

05/27 04:10

"منذ حفر أول بئر للنفط في عام 1859 كانت صناعة النفط والغاز في طليعة القطاعات المعتمدة على الابتكار.. في أدنوك أدركنا تلك الأولوية وعرفنا أن أكبر خطر على صناعتنا ليس المنافسة من مصادر الطاقة الأخرى.. لكن المنافسة للحصول على المواهب"، تلخص هذه الكلمات التي كتبها الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها، رؤية متكاملة لأهم عناصر المنافسة في قطاع الطاقة.

وفي مقال للجابر نشرته صحيفة "ذا تليجراف" البريطانية ونقلته وكالة أنباء الإمارات، قال رئيس أدنوك إنه "في عام 2019 ما زالت أدنوك تحقق تقدما وتواصل مساعيها لسرد قصة الابتكار الخاصة بها بطريقة مثيرة وجذابة".

وأكد الدكتور الجابر أن "أدنوك" نجحت في استيعاب التكنولوجيا المتطورة ودمجها وتطبيقها في جميع عمليات الإنتاج من منصات النفط إلى منصات التداول.

وأوضح: "في وقت سابق من هذا العام نشرنا استطلاع (القوى العاملة في المستقبل) والذي نظر إلى آراء لشباب Talent STEM في جميع أنحاء العالم فيما يتعلق بالوظائف المستقبلية، وكشفت المحصلة الرئيسية لهذا الاستطلاع أن هؤلاء الشباب يربطون بين مكان العمل الجاذب وبين الابتكار التكنولوجي".

وتابع:" في العديد من البلدان، يفتقر قطاع النفط والغاز إلى هذا الربط.. هذه مشكلة إدراك".

وأضاف: "منذ بداية الحفر في أعماق البحار على عمق ما يزيد عن 30000 قدم لتطوير البوليمرات المعقدة التي تخلق مركبات خفيفة الوزن أكثر كفاءة في استهلاك الوقود كانت صناعة النفط والغاز تعتمد بشكل كبير على الابتكار لصنع التحول".

وتابع: "نحن في أدنوك نتبنى التحليلات التنبؤية لخفض تكاليف الصيانة بنسبة تصل إلى 20%، وهو ما يمثل دفعة كبيرة لخطنا الأساسي، كما يستخدم مركز القيادة الرقمي "الأحدث على الإطلاق" الخاص بنا، بانوراما الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة من أجل تمكين منتسبينا من اتخاذ قرارات أفضل وأسرع وموجهة نحو السوق".

وتابع: "نعمل على زيادة تطبيق تكنولوجيا الكربون والالتقاط والاستخدام والتخزين /سي سي يو إس/ لتوسيع أول وأكبر مصنع في هذا المجال في منطقة الشرق الأوسط ما يقلل بشكل كبير من انبعاثات الكربون".

أهم أخبار اقتصاد

Comments

عاجل