المحتوى الرئيسى
رياضة

دعاء ليلة القدر .. اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني

05/25 15:42

قالت الدكتورة إلهام محمد شاهين، الأمين العام المساعد لمجمع البحوث الإسلامية، إنه ورد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- دعاء ليلة القدر ويستحب قوله في العشر الأواخر من رمضان، رجاء موافقة هذه الليلة المباركة، وهو «اللَّهُمَّ إِنَّكَ عُفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي».

وأضافت «شاهين» لـ«صدى البلد»، أن دعاء ليلة القدر يستحب تريديه في العشر الأواخر من رمضان، منوهة بأن أوقات الدعاء المستجاب وأماكنه كثيرة جدًا وهذه جملة منها: الدعاء ليلة القدر، فقد ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال لعائشة لما قالت له: «أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر، ما أقول فيها؟ قال: قولي: "اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني».

وتابعت: أن الدعاء مستجاب في جوف الليل وهو وقت السحر ووقت النزول الإلهي فإنه سبحانه يتفضل على عباده فينزل ليقضي حاجاتهم ويفرج كرباتهم فيقول: «من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له» رواه البخاري (1145).

وأكدت أن الدعاء مستجاب، دبر الصلوات المكتوبات وفي حديث أبي أمامة «قيل يا رسول الله أي الدعاء أسمع؟ قال جوف الليل الآخر، ودبر الصلوات المكتوبات» رواه الترمذي (3499)، مشيرة إلى أن الدعاء مستجاب أيضًا بين الأذان والإقامة فقد صح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «لا يرد الدعاء بين الأذان والإقامة» رواه أبو داود.

وأشارت العالمة الأزهرية إلى أن الدعاء مستجاب عند النداء للصلوات المكتوبة، وعند التحام الصفوف في المعركة، كما في حديث سهل بن سعد مرفوعًا: «اثنتان لا تردان، أو قلما تردان الدعاء عند النداء وعند البأس حين يلحم بعضهم بعضًا» رواه أبوداود، كما أن من أوقات استجابة الدعاء، عند نزول الغيث كما في حديث سهل بن سعد مرفوعًا إلى النبي صلى الله عليه وسلم: «ثنتان ما تردان: الدعاء عند النداء وتحت المطر» رواه أبو داود.

ولفتت إلى أنه توجد الليل ساعة يستجاب فيها الدعاء، كما قال عليه -الصلاة والسلام-: «إن في الليل ساعة لا يوافقها مسلم يسأل خيرًا من أمر الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه وذلك كل ليلة"» رواه مسلم (757)، لافتةً إلى أن يوجد ساعة يوم الجمعة يستجاب فيها

الدعاء فقد ذكر رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يوم الجمعة فقال: «فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم قائم يصلي يسأل الله تعالى شيئًا إلا أعطاه إياه» وأشار بيده يقللها. رواه البخاري (935).

واستكملت: والدعاء مستجاب عند شرب زمزم، فعن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ماء زمزم لما شرب له» رواه أحمد، كما يستجاب أيضا في السجود قال صلى الله عليه وسلم: «أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء» رواه مسلم (482).

واستطردت: ويستجاب الدعاء عند سماع صياح الديكة لحديث: «إذا سمعتم صياح الديكة فاسألوا الله من فضله، فإنها رأت ملكًا» رواه البخاري (2304)، وعند الدعاء بـ«لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين»، وقد صح عنه -صلى الله عليه وسلم-: أنه قال: «دعوة ذي النون إذ دعا بها وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له».

ونوهت بأنه يستجاب الدعاء إذا وقعت عليه مصيبة فدعا بــ«إنا لله إنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرًا منها» فقد أخرج مسلم في صحيحه (918) عن أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول ما أمره الله: إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرًا منها إلا أخلف الله له خيرًا منها» رواه مسلم (918).

وتابعت: أنه يستجاب دعاء الناس بعد قبض روح الميت، ففي الحديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- دخل على أبي سلمة وقد شق بصره فأغمضه ثم قال: «إن الروح إذا قبض تبعه البصر، فضج ناس من أهله فقال: لا تدعوا على أنفسكم إلا بخير؛ فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون» رواه مسلم (2732).

وأفادت بأن الدعاء مستجاب عند عيادة المريض، فقد أخرج مسلم (919) عن أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت: قال صلى الله عليه وسلم: «إذا حضرتم المريض فقولوا خيرًا فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون، قالت: فلما مات أبو سلمة أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: إن أبا سلمة قد مات، فقال لي: قولي: اللهم اغفر لي وله وأعقبني منه عقبى حسنة" قالت: فقلت فأعقبني الله من هو خير لي منه، محمدًا صلى الله عليه وسلم».

وشددت على أن دعوة المظلوم مستجابة، ففي الحديث: «واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب» رواه البخاري (469) ومسلم وقال عليه -الصلاة والسلام-: «دعوة المظلوم مستجابة وإن كان فاجرًا ؛ ففجوره على نفسه» رواه أحمد.

وألمحت إلى أن دعاء الوالد لولده مستجاب – أي: لنفعه - ودعاء الصائم في يوم صيامه ودعوة المسافر فقد صح عن نبينا صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ثلاث دعوات لا ترد: دعوة الوالد لولده، ودعوة الصائم ودعوة المسافر» رواه البيهقي وهو في صحيح الجامع (2032) وفي الصحيحة (1797)، كما أن دعوة الوالد على ولده مستجابة – أي : لضرره - ففي الحديث الصحيح: "ثلاث دعوات مستجابات: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالد على ولده" رواه الترمذي (1905).

وأوضحت أن دعاء الولد الصالح لوالديه مستجاب، كما ورد في الحديث الذي أخرجه مسلم (1631): «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو ولد صالح يدعو له أو علم ينتفع به»، كما أن الدعاء مستجاب بعد زوال الشمس قبل الظهر فعن عبد الله بن السائب – رضي الله عنه أن رسول الله كان يصلي أربعًا بعد أن تزول الشمس قبل الظهر وقال : "إنها ساعة تفتح فيها أبواب السماء وأحب أن يصعد لي فيها عمل صالح" رواه الترمذي وهو صحيح الإسناد انظر تخريج المشكاة (1/337).

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل