المحتوى الرئيسى
تريندات

كريم محمود عبد العزيز ... ابن "الساحر" الذي أصبح "حراق"

05/22 15:05

يستحق الفنان كريم محمود عبد العزيز -عن جدارة- لقب "مفاجأة الدراما الرمضانية" لهذا العام، عن دور "لطفي الحراق"، الذي يقدمه في مسلسل "هوجان" مع محمد إمام.

فوجئت وأنا أتابع المسلسل، الذي ظننت أنه سيدور حول شخصية واحدة، مثل العديد من المسلسلات التي شاهدناها كُتبت خصيصا لنجم واحد وتحمل اسم البطل، فوجئت أنني أمام فنان متألق أراه لأول مرة.

ولمن لا يشاهد المسلسل، يقدم كريم شخصية الشاب البلطجي الهايف، ليس مجرما حقيقيا، لكنه لا يعرف إلا أن يعيش دور المجرم، معتمدا على شخصية ضعيفة مهزوزة يشعر بسطوته عليها، وهو ما وجده في "حورس" الذي يقدمه أوس أوس.

متى وكيف اكتسب كريم كل هذا الهدوء والثقل في الأداء؟ كيف امتص تفاصيل أداء الشخصية الصعبة التي قدمها بهذه الحرفية؟ خاصة أن هذه الشخصيات لها قاموسها اللغوي الخاص، ولغة الجسد والتعبيرات والإشارات المميزة، وغيرها من التفاصيل التي لا يتمكن من السيطرة عليها في كل لحظة إلا ممثل محترف قوي صاحب خبرة.

شاهدت كريم في أعمال سينمائية عديدة، وفي الحقيقة لم يعجبني في الكوميديا الصريحة التي كان يحاول تقديمها، وجميل جدا أنه استطاع تجاوز هذه المرحلة التي نتفهم أن كل فنان يمر بها لظروف تكون خارجة عن إرادته، وهى المرحلة التي تعرف بمرحلة الانتشار وتعريف الجمهور بوجهه.

تمكن كريم من الإمساك بروح الكوميديا، فرغم أن دوره في المسلسل "مجرم" يكرهه الجميع، فإن أداءه لا يخلو من كوميديا الموقف غير المتعمدة، التي تميز بها كثيرا على عكس كوميديا "الفارس" التي كان يقدمها مثلا في فيلم "جوازه ميري" مع ياسمين عبدالعزيز وحسن الرداد.

ولو استمر كريم بهذا المستوى، سنجد أنفسنا بعد عدة سنوات يزداد فيها خبرة، أمام غول تمثيل، يستحق أن يحمل اسم "الساحر" محمود عبد العزيز.

المفاجأة الثانية أنني شاهدت "الساحر" محمود عبد العزيز يبعث من جديد، كريم لا يقلده على الإطلاق، فالمشاهد لا يكره أكثر من أن يشاهد ممثلا يقلد غيره، إنما الروح التي تسللت دون قصد بفعل الجينات، فمن الممكن أن أقلد حركة فلان، أو ضحكته، لكن نظرة العين من الصعب تقليدها، سحبة النفس قبل الكلام من الصعب تقليدها.

نضج الساحر الصغير وأصبح "حراقا" في التمثيل، وساعده على ذلك المسلسل الذي لم يركز مؤلفه محمد صلاح العزب على شخصية واحدة، ونجح في توزيع الثقل الدرامي على عدة شخصيات.

أهم أخبار فن وثقافة

Comments

عاجل