المحتوى الرئيسى
رياضة

مشاركة المصريين في الاستفتاء على التعديلات الدستورية تتصدر مقالات الصحف

04/24 10:27

سلط عدد من كبار كتاب صحف القاهرة الصادرة اليوم الأربعاء الضوء على أصداء المشاركة الإيجابية للشعب المصري في عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي جرت داخل مصر أيام 20 و21 و22 أبريل الجاري، ودحض المصريين كل دعاوى المقاطعة.

ففي عموده "نبض السطور" بصحيفة (الأخبار) قال الكاتب خالد ميري إن الشعب المصري كان في الموعد، وقدم درسًا جديدًا مجانيًا للعالم أجمع في حب الوطن والالتفاف حوله، والمشهد الحضاري للملايين أمام صناديق الاستفتاء على مدار الأيام الثلاثة أذهل الجميع وقطع ألسنة كل مشكك.

وأضاف الكاتب - في مقاله بعنوان "على طريق المستقبل" - أن الحضور كان تاريخيًا وغير مسبوق، والفرحة على الوجوه والتفاؤل ببكرة كان باديًا على الجميع، فما تحقق من إنجازات غير مسبوقة على مدار السنوات الخمس الماضية مع الرئيس عبد الفتاح السيسي زرع الإيمان في القلوب، إيمانًا بالوطن وبأن مصر تسير على الطريق الصحيح.

وتابع قائلا "وسط أجواء ملتهبة في المنطقة المحيطة بنا وتزداد التهابًا كل يوم، جرت عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية، لتكشف مصر 30 يونيو من جديد عن وجهها الحقيقي، بلد استعاد الأمن ويدفن الإرهاب تحت الرمال، بلد يحقق إنجازًا جديدًا مع كل طلعة شمس وينطلق إلى المستقبل بقوة وثبات، بلد استعاد دوره وريادته إقليميًا ودوليًا، ولهذا لم يكن غريبًا أن يتسابق الملايين للخروج إلى الاستفتاء، خرجوا ليقولوا كلمتهم بكل حرية، مصر تنتقل بثبات إلى مرحلة الاستقرار واستكمال البناء وتودع المراحل الانتقالية بكل ما فيها من معاناة".

ولفت ميري إلى أن المرجفين ومرضى القلوب والجيوب راهنوا أن الشعب لن يخرج، ومن جديد بارت بضاعتهم ورُد كيدهم إلى نحورهم، ولقنهم شعب مصر درسًا جديدًا في حب الوطن، مشيرا إلى أن الحوار المجتمعي حول التعديلات الذي أداره باقتدار الفقيه الدستوري والقانوني الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب ساهم في تمهيد الأرض لهذا النجاح الكبير.

وأوضح أن أيام الاستفتاء كانت عيدًا، جدد خلاله الشعب ثقته في قائده وبطله الزعيم عبد الفتاح السيسي، وفي الخطوات الجسورة والقوية التي يقوم بها لبناء الوطن القوي الذي نحلم به، مصر الجديدة التي توفر الحياة الكريمة لكل أبناء شعبها، والمؤكد أن ثقة الشعب في زعيمه وفيما تحقق معه من نجاحات غير مسبوقة كان الدافع الأساسي لهذا المشهد المهيب، خرج الشعب ليقول نعم للاستقرار والبناء ويشارك كعادته بإيجابية في بناء المستقبل.

واختتم الكاتب مقاله قائلا "وكالعادة كانت القوات المسلحة الباسلة في الموعد، تحمي وتوفر للشعب الأمان الكامل ليقول رأيه بكل حرية، كما كان رجال الشرطة في قلب المشهد يؤدون عملهم في التأمين والحماية بوطنية واحترافية.. ويظل الشعب المصري هو البطل، الشعب الذي خرج بالملايين متمسكا بوطنه ومشاركا في بناء المستقبل".

وفي عموده "كل يوم" بصحيفة (لأهرام) قال مرسى عطا الله إنه إذا كانت الديمقراطية هي حكم الشعب فإن تدفق المصريين على صناديق الاستفتاء حول التعديلات الدستورية بهذه الكثافة التي تفوق كافة الاستحقاقات الانتخابية التي شهدتها مصر بعد ثورة 30 يونيو ليس له مسمى سوى إعلان ميلاد جديد لسلوك ديمقراطي جديد يؤكد أن الكلمة ينبغي أن تكون للأكثرية مع احترام الأقلية التي ينبغي عليها أن تقر بأن الإرادة منذ هذه اللحظة هي إرادة الأغلبية دون منازع.

وأضاف الكاتب - في مقاله بعنوان "هزيمة المقاطعة" - أن ما شهدته مصر على مدى 3 أيام متتالية مطلع هذا الأسبوع لم يكن مجرد استفتاء على التعديلات الدستورية فقط وإنما كان بمثابة شهادة رضا عن إدارة الرئيس السيسي من خلال إرادة شعبية حسمت اختيار الطريق الوحيد المفتوح أمامها نحو مستقبل أفضل.

وأشار إلى أن هذا الشعب الذي تحالفت ضده ظروف صعبة وتحديات متنوعة خلال السنوات العجاف لم يستجب لنداءات التحريض ومقاطعة الاستفتاء من خلال حرب خبيثة بكل أدوات ووسائل التضليل بالأكاذيب والشائعات والتلاعب بالشعارات بفضل عمق الوعي والإدراك بأن خصوم مصر والكارهين لها أرادوا صنع لغط حول هذه التعديلات الدستورية لعرقلة مسيرة التطور التي انطلقت وأصبحنا على مقربة من استحقاق قطف الثمار تحت رايات المواطنة وتكافؤ الفرص.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل