المحتوى الرئيسى
رياضة

خبراء يضعون خارطة طريق لمستقبل قيد الشركات في البورصات

04/23 16:31

ناقش عدد من الخبراء في البورصات العالمية "الطريق الأمثل للقيد ومستقبل القيد في البورصات" خلال الجلسة الأولى من جلسات مؤتمر البورصات العربية الذي بدأ أعماله اليوم الثلاثاء وعلى مدار يومين بالقاهرة.

وقال محمد فريد، رئيس البورصة المصرية، إن هناك شيئًا خطأ فيما يتعلق بعملية اجتذاب شركات جديدة لأسواق المال، لأننا نرى تراجعًا في الشركات الراغبة في القيد، ولذلك يتوجب علينا العمل سريعا لتحسين التواصل مع كافة الشركات بمختلف القطاعات لتعريفهم بمزايا وإجراءات واشتراطات القيد.

وقال ماير فروتشر، نائب رئيس مجموعة ناسداك الأمريكية، إن البورصات عليها أن توفر قيمة مضافة للمستثمرين وكذلك الشركات التي ترغب في القيد بأسواق الأوراق المالية.

وأضاف أن القيد في البورصة شيء مهمم حيث يمكّن الشركات من الوصول للتمويل اللازم لتوسعاتها بما يمكنها من خلق وظائف وزيادة القدرات الإنتاجية، موضحا أنه في أمريكا على سبيل المثال تم تنويع المنتجات التي يتم تقديمها في الأسواق لجميع فئات المستثمرين، مع الاستفادة بالتكنولوجيا الحديثة.

وناقش الحضور ما تثيره أمور الإفصاح والنزاهة من تخوفات الشركات التي ترغب في الإدراج وهل تعتبر الرقابة سببًا رئيسيًا من عزوف الشركات عن الإدراج في البورصة.

وقالت ناننديني سوكومار، الرئيس التنفيذي لاتحاد البورصات، إن الشركات التي تأتي للبورصة عليها عبء أكبر من خلال الالتزام بأفضل معايير الإفصاح.

وتابعت" علينا أن نفكر بشكل إيجابي، وأن نقدم حوافز للشركات لكي تأتي إلينا في البورصة، وأن يكون هناك توافقًا على الحوافز التي نعطيها للشركات.

وبحسب سوكومار فإنه يجب أن يكون هناك ذكاءً في الإفصاح الذي نطلبه من الشركات وهذا سيدفع الشركات غير المدرجة للقدوم للبورصة.

واتفق كيرت زيلا، مدير عام مجموعة S&P، من إنه الإفصاح أمر عادة غير مريح لكن الرقابة أمر هام جدًا وهذه هي أهمية البورصات، وأضاف: "يجب أن تقود البورصات ولا تقاد".

لكن في نفس الوقت وبحسب زيلا يجب أن نعطي الشركات سببا لكي تكون مدرجة وموجودة في البورصة.

أهم أخبار اقتصاد

Comments

عاجل