المحتوى الرئيسى
تريندات

أزمات تهدد صناعة الأثاث في دمياط: غلاء الخامات والسماسرة

04/10 06:35

أزمات عدة تلاحق مدينة الأثاث تلك المحافظة الصناعية التي يعمل بها نحو 600 ألف صانع بحرف مختلفة جميعها تتعلق بالصناعة العريقة التي طالما أشتهرت بها  المحافظة كـ"النجارة، الأويما، المذهباتية، التنجيد، والقشرجية". 

تشتهر محافظة دمياط منذ القدم بصناعة الأثاث الدمياطي الذي يصدر لكل بلدان العالم وينافس الصناعة الإيطالية حتى أطلق على دمياط يابان مصر.

ويتسابق الصناع صباحا في بدء العمل مبكرا لإنتاج قطع الأثاث المميزة التي تستقطع وقتا طويلا لتصنيعها، ويعمل على القطعة الواحدة العديد من الصناع "نجار، أويمجي، مذهباتي، قشرجي" لتخرج في النهاية قطعة فنية لا مثيل لها، ولكن خلال السنوات الماضية شهدت الصناعة أزمات عدة أرجعتها للخلف لعل أبرزها "ارتفاع أسعار الخامات، الاحتكار، دخول ماكينات الـCNC" التي تقوم بذات الدور الذي يؤديه الأويمجي مما تسببت في بطالة الكثير من العاملين بالحرفة فضلا عن عدم إقامة المعارض الكافية للتسويق للصناعة حيث أتهم صغار الصناع الكبار بتصدر المشهد.

ويقول أحمد العشماوي صانع أثاث "للأسف ظللنا لسنوات عدة نعاني من عدم وجود وآفاق تسويقية فلم نخطو باتجاه التسويق إلا مؤخرا من خلال معارض لتسويق الأثاث في دمياط ومحافظات الصعيد والقاهرة وتعد تلك الخطوات هي الأولي لوضعنا على خريطة المعارض الدولية في صناعة الأثاث.

ونبه إلى كارثة كبرى إلا وهي السماسرة الذين باتت وظيفتهم مطاردة الزبائن القادمين إلينا من المحافظات الأخرى بعدما امتهنت فئة خارجة عن القانون السمسرة لرزقها الوفير فضلا عن استغلال بعض الصناع والتجار بالمبالغة في الأسعار والمضاربة على حساب صغار الصناع.

ويلتقط أشرف أبو عطية أحد الصناع أويمجي طرف الحديث، قائلا "نعاني من ارتفاع أسعار المواد الخام كالخشب الزان والبياض والأبلكاش، حيث ارتفعت الأسعار أضعاف  مضاعفة وذلك في ظل غياب الرقابة وهو ماتسبب في إغلاق الكثير من الورش الصغيرة والمتوسطة حتى ضربت صناعة الأثاث في مقتل علي حد وصفه مطالبا  المسؤولين في الدولة بالتدخل لحل الأزمة".

وطالب "أشرف" المسؤولين بإعادة دمياط لسابق عهدها كقاطرة صناعية بدعم أصحاب الورش الصغيرة والمتوسطة وإزالة العقبات التي تواجههم وفتح أسواق خارج مصر لترويج الأثاث الدمياطي .

وطالب سامي عسيلي نائب رئيس الجمعية التعاونية الإنتاجية لصناعة وتجارة الأثاث واستيراد مستلزمات الموبليا، محافظ دمياط بلقاء صغار  التجار دون الاقتصار على كبار التجار للتعرف على مشاكلنا الحقيقية، مشيرا لسابق دخولهم في عدة مشاريع  لفرش العشوائيات كـ" الأسمرات، غيط العنب، مصر المحروسة وغيرها".

واستطرد عسيلي قائلا لـ"الوطن": مع الأسف نعاني من ارتفاع أسعار الخامات "حتى لو توفرت ببلاش احنا مامعناش..رأس مالنا خلص"، مضيفا": "حتى لو قمنا بشراء الخامات فلا يوجد فرص تسويقية حاليا فرغم تدشين كيانات تحت إشراف الدولة لا أحد يستمع إلينا أو يقول لنا نعمل إيه" .

فيما طالب محمود نسيم نجار بتدشين معارض مدعمة للحد من حالة الركود بورش ومعارض المحافظة، مرجعا سبب ركود مبيعات الأثاث في دمياط للسماسرة وشركات التصنيع ودخول السوق خامات جديدة كـ"ألواح الأم دي أف بي في سي ومينامين وأيكرلك" بكميات كبيرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل