المحتوى الرئيسى
رياضة

موعدنا اليوم.. رسائل مرشحي انتخابات "الصحفيين" لـ الجمعية العمومية

03/15 05:50

سرادق مهيب، ولافتات تُغرق الطريق إليها، وأوراق بأسماء وصور المرشحين تملأ الأرصفة، هذا المشهد ما ستراه في طريقك إلى 4 شارع عبدالخالق ثروت، هذا العنوان هو كلمة السر، إنها نقابة الصحفيين، التي تنتظر اليوم انتخابات التجديد النصفي لها.

وسط 52 مرشحًا لعضوية مجلس النقابة و11 على مقعد النقيب، يختار أعضاء الجمعية العمومية 6 منهم ونقيبًا جديدًا، يأتون من كل حدب وصوب، يحملون همومهم وهموم مهنتهم على الأكتاف، يلقونها داخل هذا السرادق، ليحملوا بعدها أحلامهم بما اختاروا.

لحظات من التوجس والريبة، تعيشها صاحبة الجلالة، قبل ساعات قليلة من فتح باب التسجيل بكشوف الجمعية العمومية، وانعقاد الانتخابات، وسط عشرات البرامج الانتخابية والهتافات الرنانة: "هيبة النقابة وزيادة البدل وإنقاذ المهنة" أبرزها.

رسالة شديدة اللهجة من ضياء رشوان

دعا الكاتب الصحفي ضياء رشوان المرشح لمقعد النقيب، أعضاء الجمعية العمومية للنقابة، للمشاركة بانتخابات التجديد النصفي، والتي تنعقد اليوم.

وقال "رشوان" في رسالة لهم: "إذا أفتلم هذا اليوم بدون حشد، أفلتم فرصة قد تكون الأخيرة في إنقاذ مؤسساتكم والنقابة والمهنة، كل المؤسسات تحتاج الدعم، أرجو أن نراكم جيمعًا، وأن تكونوا في ظهر نقابتكم".

قلاش: مشاركتنا 'فرض عين' واختياراتنا 'أمرًا ضميريًا'

وقال الكاتب الصحي يحي قلاش نقيب الصحفيين السابق، في رسالة للجمعية العمومية للنقابة: "مشاركتنا ضرورية، وذلك حتى لا تغيب إرادتنا، ويصبح اختيارنا للمرشحين المحترمين أمرًا ضميريًا، وعنوانًا مقدمًا لهذه الانتخابات، دفاعًا عن اختيارنا الحر دون إملاء من أحد، بل ودفاعًا عن ثقافة وهوية كياننا النقابي، الذي تعلمنا فيه قيمة قبول الاختلاف والتنوع".

وأضاف: "رغم كل الصعوبات والتحديات، هذا لا يمنع ضرورة المشاركة، وأن نختار بطريقة تحقق التنوع والتوازن، نظرًا أن المجلس المقبل سيواجه تحديات هي الأكبر خلال السنوات الماضية، وآن الأوان للجمعية العمومية أن تعرف أن دورها لم يعد مقتصرًا على الانتخاب، ولكن الاختيار والتصحيح دور أساسي".

خالد البلشي: أؤمن بأننا قادرون معًا على تحدي هذه الأوضاع

ووجه خالد البلشي وكيل نقابة الصحفيين السابق، والمرشح لعضوية النقابة "فوق السن"، رسالة للجمعية العمومية للنقابة، قائلًا: "شكرًا على ما غمرتموني به من دعم وثقة خلال الأسابيع الماضية في كل صالات التحرير التي زرتها على اختلاف المؤسسات، وعبر مئات الاتصالات والرسائل التى تبادلتها مع شباب المهنة وشيوخها، وتناقشنا فيها حول تفاصيل برنامجي الذى ضمنته في 10 مشروعات قرارات ستعرض على الجمعية العمومية غدا، تنتظر إقرار ما ترونه مناسبًا منها، لتكون ملزمة للمجلس المقبل سواءً شرفتمونى باختيارى فيه أم لا".

وأضاف: "جاء تواصلنا معًا ليثبت أن الأهداف التي تجمعنا كأبناء لمهنة الصحافة أكبر من كل محاولات بث الفرقة بيننا، أو ترويج أكاذيب وتهديدات مفضوحة كفيتموني عناء الرد عليها، سلاحنا في هذه المعركة، المهنية وعودة الصحافة لدورها، وهدفنا نقابة قوية تضمن التنوع وتحمي جميع العاملين في المهنة، وتدافع عن الحقوق والحريات ولا تستجديها، ويدرك أعضاء مجلسها حدود هذه القوة وتأثيرها، ولا يترددون في مساندتكم وطلب دعمكم والاحتماء بقوتنا معًا".

محمود كامل: مازال حضوركم هو الحل

ووجه محمود كامل عضو مجلس النقابة، والمرشح للعضوية "تحت السن"، رسالة للجمعية العمومية قائلًا: "خلال أربع سنوات مضت، اصطفت الجمعية العمومية مرات، في الصفوف الأمامية دفاعًا عن المهنة، وغُيبت نفس الجموع مرات أخرى، إما بفعل فاعل، أو فقدانا للثقة فى جدوى الوقوف والحضور، صارعنا، وحاول غيرنا أيضًا خوض معاركنا، التي كانت وستظل مستمرة طالما ظل المناخ العام معاديًا للصحافة:.

وأضاف: "لأن الأوضاع لم تتغير، فلم يعد مجالًا لتغيير ما سلف إلا بحضوركم لاختيار مَنْ ترونه الأصلح، وحضوركم لمتابعة وتوجيه ومحاسبة مَنْ سيقع عليهم الاختيار، ولن أخدع نفسي، أو زملائي بوعود واهية، تلك التي رفضتها قبل أربع سنوات، ولن أكرر إلا نفس الطلب، الذي لا أرى عنه بديلًا، مازال حضوركم هو الحل".

إيمان عوف: حضوركم هو الوحيد القادر على تغيير المشهد

وقالت إيمان عوف المرشحة لعضوية مجلس النقابة "تحت السن"، إن غياب النقابة عن جمعيتها العمومية خلال العامين الماضيين، أدى إلى حالة من العزوف عن المشاركة، وهو ما يعتبر أحد أسباب ترشحها.

وطالبت من أعضاء الجمعية العمومية للنقابة، بضرورة النزول والمشاركة يوم الجمعة المقبل 15 مارس، خاصة وأن النقابة في أشد الاحتياج إلى أن تعود بقوتها، لافتة إلى أن التواجد في النقابة بأي شكل هو أمر ضروري، متابعة: "نحتاج إلى ثورة حقيقية داخل النقابة، لتصبح نقابة خدمية وحقوقية، تدافع عن أعضائها بالمعنى الحرفي للكلمة".

تامر هنداوي: ناقشوا مشاكل المهنة بشكل حقيقي

ووجه تامر هنداوي المرشح لمجلس النقابة "تحت السن" سالة للجمعية العمومية، قائلًا: "ناقشوا توصياتكم وقراراتكم ومشاكل المهنة بشكل حقيقي، عودة العمومية لدورها الحقيقي، يُعيد للنقابة قوتها، وغياب العمومية أضعف النقابة".

وقال: "دورنا أن نُعيد هذا المشهد لوضعه الطبيعي، وذلك لن يتم إلا بمشاركة حقيقية من الجمعية العمومية، الذي إذا انعقدت واتخذت القرارات، سيتغير مشهد الإحباط".

حازم حسني: يجب أن يكون الاختيار على أساس كرامتكم

وقال حازم حسني المرشح لعضوية مجلس النقابة "تحت السن"، في رسالة للجمعية العمومية: "حضوركم ضروري وواجب بكثافة اليوم، والاختيار يكون على أساس الموقف من كرامة الصحفي، وأدعوكم إلى المشاركة الإيجابية، خاصة في ظل الحديث حول تغيير قانون النقابة، الذي يحتاج إلى حائط صد، لأي محاولات تجعل النقابة ليست ظهير حقيقي للصحفي، أو أن تكون منحازة لإدارات الصحف".

وأضاف: "يجب أن يكون المقياس هو موقف المرشح من الحريات والتشريعات والإدارات التي تفصل صحفيين وتؤخر رواتبهم، بعيدًا عن الخدمات، والتي ستأتي من خلال مؤسسة نقابية قوية".

محمد ربيع: نحتاج إعادة رؤية جديدة للصحافة والنقابة

ووجه محمد ربيع المرشح لعضوية المجلس "تحت السن" رسالته للعمومية، قائلًا: "نحتاج إلى مجلس نقابة، يُشكل نواة جديدة، ويتسطيع أن يجد حلول للأزمات التي تتعرض لها المهنة وفي قلبها الصحفيين".

وطالب "ربيع" من الزملاء أن يشاركوا في الانتخابات باكرًا، دون الانتظار إلى آخر ساعة، لكي تظهر بمظهر يليق بنا، في الوقت الذي نحتاج فيه إلى إعادة رؤية جديدة للصحافة وقبلها النقابة.

حنان فكري: أثق أنكم سوف تحسنون الاختيار

وجهت حنان فكري عضو مجلس النقابة السابق، والمرشح للعضوية "تحت السن"، رسالة لأعضاء الجمعية العمومية قائلة: "أثق أنكم سوف تحسنون الاختيار لمن يعبر عنكم، وأتمنى أن يعكس المجلس والنقيب المقبلين مطالب الجمعية العمومية قدر الإمكان".

وطالبت "فكري" من عمومية النقابة والمجلس المقبل، إيجاد نقطة التقاء بين اختلاف وتنوع المجلس، والابتعاد عن فكرة تحويل هذا التنوع والاختلاف إلى "خناقة"، بما ينعكس بصورته للمجتمع كاملًا، مطالبة أيضًا بعدم تصدير صورة سلبية للجمعية العمومية النقابة، وتصدير صورة إيجابية ودعوتهم للمشاركة.

هيثم النويهي: يجب أن نناقش من أجل أن نختار عن اقتناع

ووجه هيثم النويهي المرشح لعضوية مجلس النقابة رسالة لأعضاء الجمعية العمومية، قائلًا: "أنتم مطالبون أن تحضروا بشكل كامل، ويجب أن ننظر إلى برامج المرشحين على عضوية المجلس والنقيب، وحول آلية تنفيذ هذه البرامج، ومن استطاع أن يعمل على برنامجه بشكل حقيقي، نحن صحفيون، يجب أن نناقش من أجل أن نختار عن اقتناع".

ودعا "النويهي" الزملاء الصحفيين، للمشاركة في الجمعية العمومية، حتى لا يصل بنا الوضع إلى أن تؤجل مرة أخرى في انعقادها الثاني.

دعاء النجار: تمثيلكم شرف وخدمتكم واجب

وقالت دعاء النجار المرشحة لعضوية مجلس النقابة "تحت السن"، في رسالة للجمعية العمومية: "حضوركم ضروري ومهم، لنقابة تُعبر عن الصحفيين وعموميتها القوية القادرة على الاختيار".

ودعت "النجار" أعضاء العمومية للمشاركة اليوم، واختيار نقيب ومجلس نقابة بحرية، على قدر من المسؤولية وحجم الأزمات التي أصبحنا نعاني منها، وتعاني منها المهنة.

يحيى يوسف: يجب أن تكون اختياراتكم بحجم الأزمات التي نعاني منها

ووجه محمد يحيى يوسف المرشح لعضوية مجلس النقابة "تحت السن" رسالة للجمعية العمومية، قائلًا: "علينا أن نشارك بكثافة، لاختيار مجلس يعبر عن الجماعة الصحفية، المشاركة أهم من التوجهات والاختيارات، يجب أن يكون المجلس المقبل واختياراتكم على قوة الأزمات التي تعاني منها النقابة".

وقال: "يجب أن تكون مشاركة الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين، يُعبر بشكل واضح عنها، ويكون رسالة للمجتمع، بأننا نقابة قوية قادرة على الاختيار".

مريم جبل: دمتم نبض هذا الوطن والركن الأساسي لخدمة الشعب

ووجهت مريم جبل المرشحة لعضوية مجلس النقابة "تحت السن"، قائلة: "غدًا أقف بينكم، فخورة بعزمكم وإصراركم على النهوض بمهنة صاحبة الجلالة التي سكنت روحنا، واستقرت في وجدان جميع ابنائها المخلصين، واثقة في حضوركم القوي، من أجل مهنة الحرية والضمير، ومن أجل غد أفضل لعموم الشعب الذي نعبر عنه بإخلاص، ونقف وراءه مساهمين كضلع أساسي في بناء مستقبله وتقدمه".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل