المحتوى الرئيسى
رياضة

بين الابتزاز المالي والأجندات الخفية.. ماذا تريد المنظمات الدولية من المنطقة العربية؟

01/13 02:24

يرى المراقب العربي، في الآونة الأخيرة، التحول الجذري في حركى عمل الكثير من المنظمات الإنسانية والحقوقية في العالم تجاه أغلب القضايا العربية؛ فتارة نجد التسييس هو سيد الموقف ضد أي قضية كانت حقيقة أم مفتعلة تجاه بعض البلدان العربية، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، وتارة أخرى نجد تجاهل تام لكل عمل إنساني أو حقوقي تقوم به هذه البلدان لما فيه خدمة للبشرية والإنسانية.

وقالت رئيس مركز العلاقات الدولية والأبحاث في الشرق الأوسط، أميرة الخالد، إن السعودية تصدرت الدول العربية والإسلامية المانحة لأغلب البلدان المنكوبة دون النظر إلى الخلفية الدينية أو السياسية أو العرقية لهذه الدول والتي عانت كثيرًا من ويلات الحروب، مؤكدة أن المملكة طالما هبت لمساعدة المتضررين من الكوارث الطبيعية وما خلفته من دمار.

وأشارت الخالد، في تصريحات صحفية، عن دولة الإمارات: إلى أنها أطلقت عام التسامح كما دعمت المملكة في جهودها لنشر خطاب الوسطية والاعتدال، ولا ننسى الدعم المباشر لجهود مكافحه الإرهاب من قبل الدولتين.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل