المحتوى الرئيسى
رياضة

8 خرافات لا يجب أن تصدقها عن المضاد الحيوي

01/11 18:28

تساعد المضادات الحيوية في علاج كثير من المشكلات الصحية، وهناك العديد من المعتقدات الخاطئة التي تؤدي إلى سوء إستخدامها يجب أن تنتبه إليها.

للمضادات الحيوية تأثير فعال للكثير من المشكلات الصحية، ولذلك يلجأ كثير من الأطباء لوصفها إلى المرضى لتسريع العلاج سواء للأطفال أو الكبار.

ولكن قد تحدث العديد من المشكلات عند تناول المضادات الحيوية، نتيجة المفاهيم الخاطئة المنتشرة حول المضادات الحيوية وإستخدامها.

تعرف على أبرز الخرافات التي لا يجب تصديقها حول المضاد الحيوي.

يمكن أن تؤدي المضادات الحيوية إلى العديد من المخاطر في حالة إستخدامها بجرعات خاطئة أو دون استشارة الطبيب.

حيث أن لها العديد من الأعراض الجانبية مثل الغثيان والقيء والحساسية، وقد تؤدي إلى مشاكل في الأمعاء والإصابة بإسهال.

من الضروري تناول المضاد الحيوي وفقاً لتوجيهات الطبيب، والإنتهاء من الجرعة المحددة كاملة حتى إن تحسنت حالة المريض.

وتفسير هذا أنه في حالة عدم تدمير البكتيريا بالكامل، فقد يعود المرض مرة أخرى، والبكتيريا تصبح قادرة على تطوير ذاتها لتقاوم المضاد الحيوي، وقد لا يعمل الدواء فيما بعد ولا يؤثر على البكتيريا.

خطأ شائع ولا أساس له من الصحة، لأنه غالباً لن يكون المرض موحداً لدى كل الأشخاص، فتختلف البكتيريا التي تصيب الجسم ولكل نوع بكتيريا علاج غير الاخر.

سوف يكون من الصعب عليك تحديد المرض الفعلي لديك، وبالتالي لا تعرف ما هو العلاج الذي يحتاجه جسمك.

تساعد المضادات الحيوية في القضاء على البكتيريا فقط، حيث أن نزلات البرد والانفلونزا تحدث عن طريق الفيروسات، والتي لا يمكن أن تتأثر بالمضادات الحيوية.

وفي حالة تناول مضاد حيوي لعلاج نزلة البرد، فسوف تعرض نفسك للاثار الجانبية للمضادات الحيوية دون جدوى.

قد يصف الطبيب جرعة محددة من المضاد الحيوي، ويتبقى لديك كمية منه، فتحتفظ به لإستخدامه فيما بعد، وهذا أمر خاطىء وخاصةً بالمضادات الحيوية السائلة التي لا يصلح إستخدامها مرة أخرى.

حيث أن السوائل تفقد فعاليتها بمرور الوقت، كما أنها يمكن أن تفسد، ولذلك لا يجب الإحتفاظ بها بعد إنتهاء الجرعة.

لا يشترط أن تنتهي أعراض المرض بعد تناول جرعة المضاد الحيوي كاملة، بل يمكن أن تلاحظ إستمرار بعض الأعراض.

أهم أخبار صحة وطب

Comments

عاجل