المحتوى الرئيسى
رياضة

مصادر أوميغا 3 الطبيعيّة

12/07 16:01

نتناول في هذا المقال أغنى المصادر الطبيعية التي تحتوي على الحمض الدهني أوميغا 3، وميزاتها، بالإضافة إلى مقادير محتواها منه.

سمعنا كثيرا عن مدى فوائد حمض الأوميغا 3 العديدة، فيما توصي منظمات الصحة المتنوعة بتناول 250 - 500 ملغ يوميا، ولكن ما هي المصادر الغذائية الطبيعية له، وما هي أغناها به؟

تحتوي الأسماك على وجه الخصوص على النسبة الأكبر من الحمض الدهني أوميغا 3، إلا أن منسوبه فيها يختلف بحسب موطنها، نوعها، وظروف نموها:

يعتبر المحار من الأطعمة الأكثر تغذويا بين الأطعمة الغنية بالزنك، فهو الأغنى إطلاقا بعنصر الزنك هذا بالإضافة إلى النحاس وفيتامين ب12.

غالبا يؤكل المحار كمقبلات أو حتى كوجبة رئيسية لكنه قد يحفز الحساسية لدى البعض.

في المجمل يحتوي المحار على 672 ملغ من الأوميغا 3 لكل 100 غرام منه.

الكافيار هو عبارة عن بيض الأسماك، وهو يعتبر في الواقع من الأطعمة الفاخرة ذات الثمن الغالي، لذا فهو يستخدم في الغالب لإضافة النكهة أو كمقبلات.

الكافيار يحتوي على نسبة عالية من الكولين، كما ان نسبة أوميغا 6 به منخفضة بشكل استثنائي، ما يجعله طعاما مرشحا لمن يواجه مشكلة في الموازنة بين الحمضين.

يحتوي الكفيار على 6.789 ملغ من الأوميغا 3 لكل 100 غرام.

بذور الشيا تعتبر كنزا من الفوائد والعناصر الغذائية، حيث أنها بالإضافة إلى الأوميغا 3، فهي تحتوي على المنغنيز، الكالسيوم، الفوسفور وعناصر غذائية أخرى.

تحتوي الجرعة القياسية لبذور الشيا التي تعادل 28 غراما على 4 غرامات من البروتين النباتي الذي يحتوي على كافة الأحماض الأمينية الثماني، أما محتوى أوميغا 3 فيها فهو 4.915 ملغ لكل جرعة.

يحتوي فول الصويا بالإضافة إلى الألياف والبروتين النباتي على العديد من المواد الغذائية، مثل: حمض الفوليك، فيتامين ك، المغنيسيوم وكذلك البوتاسيوم.

إلا أن اهم التحديات التي تصاحب مستوى أوميغا 3 المرتفع في فول الصويا هو غناها أيضا في أوميغا 6، وهو حمض محفز للالتهابات ويجب استهلاكه بعقلانية.

أهم أخبار صحة وطب

Comments

عاجل