المحتوى الرئيسى
رياضة

"أبل" تقتحم قطاع العناية الصحية

12/07 15:02

أبل تضع هدفًا جديدًا لابتكاراتها: تحسين صحة الأشخاص

ساعة أبل الجديدة من توقيع هيرمس 

Lagos تكشف عن أساور ذكية لساعة أبل الجديدة

لماذا أعلنت أبل عن خطة كبرى لتعديل تطبيقها للخرائط؟

أبل تعالج ثغرة أمنية في هاتف أيفون استخدمتها الشرطة لفتحه

أبل أمام المحكمة بسبب عيوب في السماعات

تعتبر شركة أبل جهازها الجديد، الذي يوضع على الرسغ لتخطيط القلب، أكبر رهاناتها حتى الآن على أن التكنولوجيا الشخصية ستمتد إلى الصحة الشخصية.  

إيلاف: كانت أبل وشركات منافسة أخرى طرحت أجهزة ذات وظائف تتعلق باللياقة البدنية، بينها تطبيقات لحساب الخطوات التي يمشيها الشخص على سبيل المثال. لكن أبل بجهازها الجديد لتخطيط القلب تقتحم جوانب طبية من الصحة، وهو فارق أكدته حقيقة حصولها على ترخيص من إدارة الأغذية والأدوية، كما لاحظت مجلة "تايم" في تقرير عن دلالات جهاز أبل الجديد في مجال العناية الصحية. 

قال رئيس أبل التنفيذي تيم كوك، في مقابلة مع مجلة "تايم" إن أكبر مساهمة تقدمها أبل إلى البشرية ستكون تحسين صحة الأشخاص". 

إلا أن أبل ليست وحدها التي تفكر في مثل هذه المشاريع، بل إن الشركات التكنولوجية الأخرى أيضًا تريد القيام بدور الطبيب، بما في ذلك غوغل والشركة الناشئة ألايف كور، التي تصنع جهازًا لتخطيط القلب يرتبط بالهاتف الذكي.  

إذا نجحت هذه الشركات في مشاريعها، فإنها ستدشِّن حقبة جديدة، حيث ستكون أعضاء جسم الشخص تحت المراقبة الدائمة، ويتوافر له ولطبيبه كمّ كبير من المعلومات عن حالته الصحية، ويستطيع هاتفه أو ساعته تنبيهه إلى المخاطر المحتملة على صحته.  

لكن تبقى مخاوف أيضًا، إذ يخشى بعض الخبراء أن تمتلئ ردهات الطوارئ وعيادات الأطباء بواضعي الساعات على معاصمهم لأنها نبّهت أصحابها إلى وجود خطر صحي محتمل، قد يدفعهم إلى إجراء فحوص مكلفة وغير ضرورية، إلى جانب شعورهم بالقلق والتوتر. 

بدأ هذا يحدث بالفعل، كما أكد مدير العمليات في إبل جيف وليامز، مشيرًا إلى عشرات ملايين الساعات التي يضعها أشخاص في معاصمهم، ومئات ملايين الهواتف الذكية في جيوبهم. وقال إن هناك فرصة كبيرة لتمكين الأشخاص بإطلاعهم على معلومات أكثر عن صحتهم من خلال هذه الأجهزة. 

لكن لا أحد يجرؤ على القول إن ساعة يمكن أن تعوّض عن الطبيب. على سبيل المثال فإن أي قراءة غريبة على جهاز أبل لتخطيط القلب يمكن أن تُرسَل إلى طبيب مستخدم الجهاز مع رسالة نصية تشرح الأعراض التي دفعته إلى قراءة تخطيط قلبه على الجهاز. 

وقال أطباء متخصصون في أمراض القلب إن جهاز تخطيط القلب على ساعة أبل ليس ضروريًا للسكان بصفة عامة أو إنه يمكن أن يسبب مشاكل، بينها قراءات كاذبة تسبب توترًا عصبيًا وقلقًا لدى مستخدم الجهاز وزيارات غير مبررة لعيادة الطبيب، وبذلك زيادة العبء الكبير أصلًا على الخدمات الصحية.  

أهم أخبار صحة وطب

Comments

عاجل