المحتوى الرئيسى
رياضة

تكريم مؤثر للمخرج المغربي جيلالي فرحاتي بمهرجان مراكش

12/07 08:38

دموع فرحاتي في مهرجان مراكش

مراكش: فجرت أمسية تكريم المخرج المغربي جيلالي فرحاتي مساء الاربعاء ضمن فعاليات المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دموع هذا المبدع المغربي، الذي تجمع الآراء على أنه يبقى واحداً من المؤسسين البارزين للسينما المغربية، ومن روادها الذين حاولوا منحها عمقاً مغربياً، بلمسة إنسانية تغرف مع أعماق المجتمع المغربي وقضاياه وانشغالاته.

لم يستطع فرحاتي إخفاء دموع تأثره بعد أن وقف الحاضرون في أمسية تكريمه بقاعة "الوزراء" يصفقون اعترافاً بتجربته في وقت تعالت فيه زغاريد منحت اللحظة دفئاً مغربياً، قابلتها كلمة شاعرية قدم بها الناقد المغربي حمادي كيروم لتجربة ومسيرة فرحاتي، مشدداً على مكانته وإسهاماته على مستوى سينما مغربية أصيلة، متحدثاً عن مخرج نحت إيقاع أفلامه بدقات قلبه وبنفَسه، فخلق للسينما المغربية عرائسها وضفائرها وخيولها.

قيمة فرحاتي السينمائية تبرز من معطى أن الجوائز التي فاز بها تفوق بأضعاف لائحة أفلامه، هو الذي ولد قبل 70 سنة بالخمسيات (وسط المغرب)، ونشأ في الشمال بطنجة، قبل أن يدرس الأدب وعلم الاجتماع في فرنسا، ويعشق المسرح، ثم السينما.

جيلالي فرحاتي رافعاً نجمة التكريم في مهرجان مراكش وإلى جانبه حمادي كروم

تضم فيلموغرافيا جيلالي فرحاتي "جرحة في الحائط" (1977) و"عرائس من قصب" (...) و"شاطئ الأطفال الضائعين" و"خيول الحظ" (1995) و"ضفائر" (2000) و"ذاكرة معتقلة" (2004) و"عند الفجر" (2010) و"سرير الأسرار" (2013) و"التمرد الأخير"(2018).

أهم أخبار فن وثقافة

Comments

عاجل