المحتوى الرئيسى
رياضة

تعرف على الآراء النقدية الأولية لفيلم السحر المرتقب "Fantastic Beasts 2"

11/09 21:03

بعد النجاح الكبير للجزء الأول من سلسلة السحر والشعوذة "فانتاستيك بيستس" عام 2016، للروائية البريطانية، ج. ك. رولينج، وتخطي إيراداته العالمية حاجز الـ800 مليون دولار، تطرح شركة "وارنر برازرز" الجزء الثاني من السلسلة العالمية يوم الجمعة الموافق 16 نوفمبر الجاري.

وواجه الجزء الأول من السلسلة نقداً لاذعاً من قبل عدد من النقاد العالميين، كون الفيلم اهتم بالتفاصيل الخاصة بالمؤثرات البصرية والصوتية غافلاً القصة الدرامية للفيلم وعدم وجود سيناريو محكم على الرغم من النجاح الجماهيري الضخم للفيلم.

ووفقاً لموقع "فارايتي" حصل الجزء الثاني على تقييم 53% من موقع التقييمات العالمي "روتن توميتوز"، على عكس الجزء الأول وحصوله على تقييم وصل لـ74%، وأوضح تقرير "فارايتي" عن العديد من الآراء النقدية لأبرز النقاد العالميين.

وإليكم اراء النقاد عن الفيلم المرتقب "فانتاستك بيستس2":

أوضح "بيتر" في رأيه عن كون الفيلم ينقصه العديد من العناصر الهامة، وأنه اهتم فقط بظهور المخلوقات السحرية بالفيلم بالشكل الأمثل غير مبالياً بأبطال الفيلم الرئيسين، ودخوله بالعديد من المهاترات بدون وجود أي أفكار جديدة واهتمامهم فقط بتقديم عدد من الشخصيات الجديدة والتي لم تظهر بالشكل المطلوب، على عكس الوحوش السحرية بأحداث الفيلم والذين ظهروا بالشكل الأكثر جدية ووصفهم بأنهم الأبطال الحقيقين للفيلم.

النسخة الثانية من السلسلة العالمية هي الأكثر جرأة وتخترق العديد من الأساطير التي لم يتم مناقشتها من قبل بأحداث سلسلة "هاري بوتر" والتي تمثل جزءاً منها، وعلى الرغم من كون شخصية "فولدمورت" هي الشخصية الشريرة الأبرز بتاريخ السلسلة، إلا أن هذه المرة يتم تقديم الشر بفلسفة مختلفة، وان الجمهور سيستمتع كثيراً بأحداث الجزء الثاني المليء بالأحداث المثيرة والقوية.

كان من المتوقع أن يكون الفيلم بهذا التشويق والإثارة، ويا لها من خاتمة لنهاية عام 2018، وأن الفيلم حرص على تقديم المزيد من مشاهد السحر والشعوذة متخلياً عن طريقة السرد المملة التي تضمنت احداث الجزء الأول، وأنه كان من الواضح حرص فريق العمل على إبراز عوامل القوة بأحداث الجزء الثاني، وتضمنه العديد من التفاصيل والشخصيات التي يتم تقديمها لأول مرة.

جاستن تشانج- "ذا لوس انجلوس تايمز"

أهم أخبار فن وثقافة

Comments

عاجل