المحتوى الرئيسى
رياضة

فلسطين تقبل الهدنة مع إسرائيل.. وقطر تدفع 90 مليون دولار لحماس

11/09 16:42

وافق رئيس السلطة الفلسطينية "محمود عباس" على اعطاء فرصة للمفاوضات من أجل الهدنة في غزة.

ووفقًا لصحيفة "هأرتس" التي قالت في عددها اليوم إن موافقة "عباس" جاء بعد وساطة مصرية لعدم احباط محاولات التوصل الي هدنه وإعلان التوصل لإتفاق سلمي في القطاع.

جاء ذلك بعدما قتل عدد من الفلسطينيين في غزة يوم الأحد، في قصف إسرائيلي قبل تطبيق الهدنة الجديدة، التي ستتيح للوسيط المصري استئناف المفاوضات غير المباشرة الوصول لتهدئة دائمة بين الإسرائيليين الفلسطينيين .

وأشارت الصحفية إلى أن الفلسطينيين والاسرائيليين وافقوا علي اتفاق لوقف اطلاق النار لمدة ثلاثة أيام، وقالت مصادر مصرية إن وفدًا إسرائيليًا وصل إلى القاهرة لاستئناف المباحثات.

وحسبما أفادت صحيفة الحياة صباح اليوم، فإن الرئيس السيسي نجح في اقناع عباس بالموافقة علي هدنة بين (حماس وإسرائيل) وجاء ذلك بعد أشهر من المعارضة علي هذا الاتفاق خشية ان يؤدي الي اطالة امد نظام حماس في غزة.

وكشف "السيسي" لـ"أبو مازن" خلال اجتماعه هذا الاسبوع في شرم الشيخ، عن الجهود المصرية لتحقيق "الهدوء" المطلوب لقطاع غزة والمصالحة الوطنية، وذلك حسبما أفادت صحيفة " يديعوت احرونوت"

ووفقًا للتقرير، فإن موافقة أبو مازن علي تهدئة الوضع من جاء من أجل السماح لأهالي غزة بالتقاط الأنفاس، على ان يتم ذلك على مرحلتين الأولي من اسبوعين لثلاثة اسابيع ،والثانية ستة اشهر.

ووفقا لما ذكرته الصحيفة فإن اسرائيل وافقت علي تحويل المنحة القطرية البالغ قيمتها 90 مليون دولار الي قطاع غزة ، حتى يتم دفع رواتب موظفي حكومة حماس لمدة 6 اشهر.

وقالت إن نهاية الاسبوع الماضي نشرت صحيفة لبنانية مقربة من حماس مسودة التفاهمات التي توصلت إليها اسرائيل وحماس، وتضمنت عدة خطوات كل منها يعتمد علي الأخر واظهرت حماس ضبط النفس واوقفت المظاهرات في شمال قطاع غزة و"مسيرات العودة".

وأعلنت حماس سلسلة من الخطوات والمشاريع هذا الأسبوع، وكان الإعلان الرئيسي عن إطلاق مشروع توظيف كبير يفترض أن يوفر عملاً مؤقتاً لـ 000 10 من خريجي الجامعات في قطاع غزة.

وفي سياق متصل أكد الناطق باسم حماس سامي أبو زهري، إن جميع الفصائل الفلسطينية وافقت علي التهدئة الجديدة في قطاع غزة، وذلك لاستئناف المباحثات في القاهرة، التي وصفها بمفاوضات الفرصة الاخيرة.

أما القاهرة فدعت الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي، إلى استغلال تلك الهدنة للتوصل لمفاوضات والعمل من خلالها علي إتفاق لوقف اطلاق نار شامل ودائم.

ويصر الوفد الفلسطيني المشارك في مباحثات القاهرة على عدة مطالب للموافقة علي تهدئة دائمة، أبرزها رفع الحصار علي القطاع وهو الأمر الذي ترفضه الحكومة الإسرائيلية التي تبرر ذلك بمنع وصول الأسلحة الي غزة.

وقبل الإعلان عن الهدنة الجديدة، استمر جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف عدة مناطق في القطاع، إذ قتل جراء ذلك ثمانية فلسطينيين حسب ما قال المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة "أشرف القدرة".

من جانبها ذكرت صحيفة "the times of Israel" أن مصر بذلت مؤخرًا جهودا لإحياء عملية المصالحة بين "حماس وفتح"، وعقدت لقاءات مع قادة من الطرفين المتنازعين في محادثات منفصلة في الأسابيع القليلة الماضية.

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل