المحتوى الرئيسى
رياضة

معبد كلابشة بأسوان.. يرجع إلى الأسرة 18 وشيد فى عهد أغسطس..والجزيرة تضم 4 معابد أثرية ترجع إلى عصور تاريخية مختلفة

11/09 06:05

يتضمن المعبد مناظر لمعبودات النوبة المختلفة

يضم فى الجانب الجنوبي متحفًا مفتوح وضعت فيه لوحة الملك سيتي الأول

معبد كلابشة يمثل أسطورة تاريخية حيث يقع جنوب مدينة أسوان وهو ينسب إلى قرية كلابشة الواقعة على بعد حوالى 57 كم جنوب خزان أسوان، والتى كانت تعرف فى النصوص المصرية القديمة بـ "تلمس" وأصبحت فى اليونانية " تالميس، وقد بنى في فترة الإمبراطور أغسطس وكرس لعبادة الإله ماندوليس بالإضافة إلى أوزوريس وايزيس.

ومن جانبه أشار المرشد السياحى سمير جابر بأن جزيرة كلابشة تعتبر متحفًا مفتوحًا حيث أن الجزيرة تقع جنوب السد العالى بحوالى 500 متر وتضم 4 معابد أثرية ترجع إلى عصور تاريخية مختلفة هي كلابشة، وبيت الوالي، وقرطاسي، وجرف حسين ، بجانب بعض النقوش الصخرية واللوحات التي عثر عليها في بلاد النوبة .

ومعبد كلابشة كان يقع على بعد حوالى 56 كم جنوب خزان أسوان وكانت كلابشة تعرف فى النصوص المصرية القديمة فى اليونانية (تالميس) وترجع أقدم الأثار بالمنطقة إلى الأسرة 18 حيث عثر على نقوش تحمل أسم كل من تحتمس الثالث وأمنحتب الثانى .

أما المعبد الرئيسى الذى تعرف به المنطقة فقد شيد فى عهد أغسطس ، وقدر للمعبد بعد بناء السد العالي أن يغرق تمامًا وإلي الأبد ، لذلك قام مركز تسجيل الآثار المصرية بالتعاون مع البعثة الألمانية بإتخاذ الخطوات الضرورية لإنقاذ المعبد ، فقام مركز تسجيل الآثار المصرية بأعداد نموذج لبيت الولادة الألهية ( الماميزى ) الذي أستحال نقله ، أما البعثة الألمانية فرأت تفكيك أحجار المعبد وإختيار موقع جديد يكون في مأمن من إرتفاع منسوب المياه بعد بناء السد ، وقد نجحت البعثة الألمانية فى بناء المعبد من جديد في منطقة صخرية مرتفعة خلف السد العالي .

وفي الجانب الجنوبي الغربي لمعبد كلابشة توجد أيضًا مقصورة الإله النوبى ددون وتتكون من غرفة صغيرة منقورة في الصخر وأمامها فناء ذو أعمدة جرانيتية، ويربط بين هذه الأعمدة ستائر حائطية، ويزين مدخل المقصورة مناظر لفرعون غير معروف أسمه يقدم الأضاحي لدون .

كما يوجد في الجانب الجنوبي من معبد كلابشة أيضًا متحفًا مفتوح وضعت فيه لوحة الملك سيتي الأول التي عثر عليها في إبريم مكسورة إلي أربعة أجزاء , ولوحة الملك بسماتيك الثاني التي قطعت من الجرانيت، وهي تسجل حملة النوبة التي قام بها الملك بسماتيك الثاني في عام 593 ق م، والنقوش الصخرية التي عثر عليها بقرية توماس وتؤرخ ما بين 5000 إلي 3000 ق م، وتتضمن حيوانات مثل الأفيال والغزلان.

وقد تم نقلت تلك المعابد اليها من أماكنها الأصلية لتعرضها للغرق لبناء السد العالى وسميت بجزيرة كلابشة نسبة إلى معبد كلابشة وهو المعبد الأكبر الذى نقل إليها مع المعابد الأخرى .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل