المحتوى الرئيسى
رياضة

"رصد جماهير السينما في مصر".. كيف أثرت تغيرات السوق على أنماط المشاهدين؟ - E3lam.Org

09/12 23:44

قام مشروع بحثي معنون بـ “رصد جماهير السينما في مصر”، بدعم مِن مؤسسة الصندوق العربي للثقافة والفنون “اَفاق” والمورد الثقافي، بالرصد والتدقيق في العادات والأنماط المرتبطة بالمشاهدة الجماعية للأفلام وتجارب الجمهور في الذهاب إلى السينما، والعلاقة التي تربط مؤسسات السينما المختلفة بجماهير السينما، وامتد البحث على مدار عامين تقريبًا؛ بدءًا مِن يونيو 2016 وحتى أوائل عام 2018.

“هل فقدت جماهير الدول الناطقة بالعربية حماسها لثقافة السينما في مُجملها؟”.. انطلق هذا المشروع البحثي على أصداء ذلك السؤال، الذي طُرح أثناء اجتماع الجمعية العمومية لشبكة “ناس”، خلال مهرجان برلين السينمائي الدولي، في فبراير 2016، إلى أن تطور المشروع؛ بالتعمق في السؤال الذي أثير عن علاقة الجماهير بالسينما.

شمل المشروع مرحلتين للبحث؛ استمرت الأولى ما بين إبريل وأكتوبر 2017، وعقدت خلالها 14 جلسة نقاشًا جماعيًا مع افراد مختلفين مِن جماهير السينما في سبع مدن، هن: “أسيوط، والمنيا، وبورسعيد، وطنطا، ودمياط، والإسكندرية، والقاهرة”، وجُمع خلالها ستمائة استبيان غطت المناطق الكبرى في مصر.

نرشح لك: أفلام شهر سبتمبر بدور العرض المصرية

تم إجراء مجموعتي للنقاش بكل مدينة؛ واحدة خاصة بالنساء وأخرى بالرجال؛ كما ركزت الدراسة على مَن هم بين سن الثامنة عشر والثلاثين، ثم بدأت المرحلة الثانية في نوفمبر 2017، بمراجعة المعلومات التي تم جمعها مِن خلال مجموعات النقاش والاستبيانات،

كما شملت تلك المرحلة سلسلة مقابلات مع أفراد مِن خلفيات متعددة في التوزيع والعرض السينمائي، ومع باحثين وباحثات في المجال.

اختتم هذا المشروع بصدور كتاب معنون بـ “رصد جماهير السينما”، معرفًا بأنه مشروع بحثي، قامت به الكاتبة الصحفية نور الصافوري، ونشرته شبكة الشاشات العربية المستقلة أو البديلة “ناس”، بالتعاون مع مجلة “الفيلم”؛ ويتاح قراءته باللغتين: العربية والإنجليزية، من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بموقع “ناس”، أو من خلال الكتاب المُوزع مع مجلة “الفيلم”، العدد الخامس عشر، يوليو 2018، كما أن اللقاءات مسجلة ويمكن الاستماع إليها عَبر موقع “ناس”.

يحمل الكتاب أيضا بعض الصور لمواد من أرشيف نادي سينما القاهرة، ومجلة “الكواكب”، وصور لقاعات وفعاليات سينمائية عقدت في القاهرة خلال الأعوام الخمس الماضية.

وفيما يلي يوضح “إعلام دوت أورج” أبرز النقاط التي طرحت في هذا البحث:

تعمق البحث في فهم العلاقة التي تربط الجمهور بالسينما؛ بعد إعطاء لمحة تاريخية عن إنشاء “نادي السينما” وبدائل دور العرض السينمائي، فضلاً عن طرح عدة تساؤلات، أشارت إجاباتها إلى فهم بعض الأسباب التي أدت إلى انخراط نوعية معينة مِن الجمهور لبعض الأفلام بعينيها، كما أدت للتطرق إلى الحديث عن أسباب انتشار “نوادي السينما”.

مع زيادة الإقبال على مشاهدة السينما في مصر عَبر التاريخ، أدى ذلك إلى زيادة عدد دور العرض الموجودة، ولم يكتفِ الجمهور بذلك؛ بل فكروا في إنشاء دور عرض بديلة مثل “نادي السينما”؛ لمواجهة موجة النقد المؤسسي الذي ظهر في تاريخ الكثير مِن المخرجين، في مصر وفي عدة دول مختلفة، مثل الذي ظهر في مسيرة مخرجين مثل: دزيغا فيرتوف، وهو مخرج أفلام وثائقية شهير مِن الاتحاد السوفيتي، وفي كتابات وأفلام جماعة السينما الجديدة في مصر

خلال فترة الستينيات والسبعينيات، والحركات المشابهة مثل الموجة الجديدة في فرنسا ورومانيا.

نرشح لك: 5 أفلام مصرية مرشحة لتمثيل مصر في “الأوسكار”

وفي السياق ذاته، تحدث يوسف الشاذلي، مدير سينما “زاوية” في منطقة “وسط البلد”، بالقاهرة، التي تعمل بشكل مستقل عن شركات التوزيع الكبرى، عن أن ثمة حاجة إلى الحفاظ على المساحة التي تخلقها “زاوية” وهي على حد قوله مساحة تمتد إلى ما هو أبعد مِن السينما حيث تصبح مكان للقاء ومساحة للجدل حول الأفكار والعمليات التي نصبح من خلالها ذواتًا، أي إدراك شكل وجودنا كأفراد في المجتمع.

مؤسسات مثل “زاوية” و”مهرجان القاهرة الدولي لسينما المرأة” وغيرها مِن المؤسسات السينمائية، تساهم في تشكيل جماهير وجماهير مضادة، ليس فقط فيما له علاقة بالسينما وإنما فيما له علاقة بفضاء وجودنا. وهي تساهم أيضًا في تكوين وتثبيت الحراك المدني القائم على مساحات التلاقي والنفور بين تلك الجماهير ومِن خلال تخيلها لهياكل إدارية جديدة تساهم في تكوين خبرات بديلة لاتخاذ القرارات.

امتد تأثير “نادي السينما” إلى المحافظات النائية والمناطق؛ التي لا تنعم برفاهية وجود دور عرض سينمائي؛ مثل ما حدث في “بني سويف”، بالتزامن مع صدور قرار إغلاق اَخر دار سينما في مدينتهم منذ سنوات، قرر طلبة جامعة “بني سويف” إنشاء “نادي سينما” تحت إشراف الباحثة السينمائية مروة عبد الله، على ألا يكونوا مجرد مستهلكين بل أيضًا منتجين، تدعمهم معرفتهم بأدوات التكنولوجيا، كما هو الحال دومًا في الحديث عن جماهير هذه الأيام، وقد اتخذوا موقفًا تجاه نقص التنوع في عروض الأفلام المتاحة لديهم.

تأرجح حال “نوادي السينما” مثل حال العديد من دور العرض السينمائي في القاهرة والمحافظات الأخرى؛ وفقًا لتأثرها بالعوامل الإقتصادية أو السياسية أو الإجتماعية على مرً الأزمنة، ولكنها استطاعت أن تعود بقوة مرة أخرى إلى المشهد الثقافي المصري؛ كأحد المنافذ التي تمثل فرصة رحبة للمشاهدة الجماعية للأفلام والنقاش حولها، مع بداية الألفية الجديدة.

بالحديث عن نوادي السينما، ودور العرض السينمائي، والفرق بينهما وبين مشاهدة أفلام عَبر

أي مِن المنصات الإلكترونية الحالية، ومن خلال اَراء بعض المشاركين في البحث الميداني، يسرد البحث أنواع مختلفة مِن جماهير السينما، وأنماط مشاهدة الأفلام وأسبابها؛ وهو الأمر الذي استطاع بالتبعية أن يوفر بعض المعلومات، التي تفيد المؤسسات في توقع عادات وتصرفات جماهير السينما، وبناء استراتيجيات مستدامة للتواصل مع الجمهور والتفكير بشكل مُحكم وفعال في عملية بناء جماهير متنوعة للمجال السينمائي.

“الأفلام التي أحبها هي الأفلام التي أود دائمًا مشاهدتها في دور السينما وليس على شاشة الكمبيوتر أو التليفون. أود حينها أن أعير انتباهي للفيلم وأن أقلل مِن مصادر تشتيت الانتباه”..كان هذا أحد اَراء الرجال المشاركين في مجموعة نقاش خاصة بالرجال، بين سن 25 و30 عامًا، في بورسعيد، والذي يميز نوعية المشاهدة السينمائية عن غيرها.

نرشح لك: هل يشاهد جمهور تامر حسنى أفلام محمد رمضان؟

الحقيقة أن هناك مراكز بديلة لدور العرض السينمائي، أوضح البحث أنها لم تنشغل فقط بتوفير ساحة عرض مناسبة للأفلام، بل اهتمت أيضًا بخلق مكان يحافظ على تاريخ السينما ويتناوله في عدة مجالات وجلسات للنقاش، مثل مركز “سيماتك – مركز الفيلم البديل” في القاهرة، والذي اختير اسمه في الأساس؛ وفقًا لكلمتي: “سيما”، و”سينماتك” التي تعني مكان يحافظ على السينما ويخلق سياقات لتناول وزيارة هذا التاريخ، إلى جانب عرض الأفلام وتوفير الورش المختلفة، بحسب ما ذكرت ياسمين دسوقي، المديرة الفنية لـ “سيماتك”، في حوارها مع “الصافوري”، ضمن الحوارات المنشورة داخل البحث؛ مشيرة إلى أنهم ينشغلون دائمًا بتخيل طبيعة الجمهور المستهدف لـ “سيماتك”.

تناول البحث عدة عناصر تسهل على المؤسسات السينمائية إدراك طبيعة ما يحتاجه الجمهور، في مثل تلك العروض، مثل اختيارهم لتوفير ترجمة بعض الأفلام الأجنبية إلى العربية وغيرها من الإمكانيات والتقنيات، التي تسهل وسيلة التواصل بين الجمهور والفيلم، وتساعد المؤسسات في اختيار أماكن مناسبة، إذا رغبت في التوسع وافتتاح فروع أخرى لها في أماكن ومحافظات مختلفة، لإتاحة سياقات إجتماعية متعددة و مريحة واَمنة لتجربة المشاهدة الجماعية، سواء للجمهور الحالي أو المحتمل في المستقبل.

نرشح لك: موقع Festival Scope.. شاهد أهم الأفلام وأنت في مكانك

اعتمدت مجموعات نقاش البحث الميداني المختلفة، على استخدام تقنيات “السرد القصصي والإيحائي”؛ للحصول على إجابات غنية بالتفاصيل، فضلاً عن الكشف عن القيم والسلوكيات

التي يظهرها الأشخاص في تجاربهم مع السينما؛ والتي أدت إلى سرد المشاركين والمشاركات، حكايتهم وهم يتذكرون اَخر مرة ذهبوا فيها إلى قاعة عرض سينما، فضلاً عن إبداء اَرائهم حول أحد الأفلام وتفسيرهم لسبب شعورهم بالقرب من بطل الفيلم أو شخصيات العمل الرئيسية.

ظهر في التحليل الإحصائي لنتائج البحث الميداني، الذي أعده مكتب الإستشارات التسويقية والإدارية “فاي نولدج” في القاهرة، التشابهات والأنماط السلوكية المشتركة داخل هذا الجمهور؛ والذي يعد أمراً مهمًا للغاية من أجل دراسة السوق وجمهوره جيدًا، فالرعاة والمستثمرين بحاجة للتأكد مِن معرفة مؤسسة السينما بالسوق، الذي يمارس النشاط بداخله، قبل التعاون مع تلك المؤسسات، بحسب ما أشارت إباء التمامي، خبيرة التسويق والإدارة والتخطيط، والمستشارة الميدانية لمشروع البحث.

تابعت “إباء” موضحة أنهم يريدون دائمًا أن يكون لدى المسؤولين والمسؤولات عن عرض الأفلام أو توزيعها أرقامًا واضحة عن قاعدة الجمهور القائمة وعن الجمهور المحتمل، كما يريدون أن يروا أن لديك خطة استراتيجية؛ للحفاظ على قاعدة الجمهور القائمة وللوصول للجمهور المحتمل.

للتعرف على أدوات البحث الميداني والعرض الإحصائي لمخرجات البحث المقدم “هنا“

كان تقسيم المجموعات على حسب السن والنوع الإجتماعي مفيدًا؛ لتوضيح عدة جوانب عن اختيارات تجربة الذهاب إلى السينما، حيث يعتاد الطلبة من سن الجامعة مثلاً الربط بين الذهاب إلى السينما وأنشطة أخرى يقومون بها مع الأصدقاء غالبًا أثناء عطلة نهاية الأسبوع.

أما الأشخاص ما بين سن الخامسة والعشرين والثلاثين، سواء كانوا رجالاً أو نساء، غالبًا ما يكونون مخطوبين أو متزوجين؛ وبالتالي الذهاب إلى السينما بالنسبة لهم نشاط يأخذ الطابع العائلي أو يكون نشاطًا مرتبطًا بالزوجة أو الخطيبة، كما ذكرت سيدة في التاسعة والعشرين مِن عمرها في إحدى المجموعات في الإسكندرية، أن تجربتها في الذهاب إلى السينما، ستتحسن بشدة إن كانت هناك حضانات متصلة بدور العرض، تستطيع أن تترك فيها أطفالها

الصغار فترة مشاهدة الفيلم، والعودة لأخذهم بعد انتهائه، ورددن سيدات أخريات في مجموعات نقاش أخرى اقتراحات مشابهة.

ولكن أوضحت مجموعات نسائية تقل أعمارهن عن 30 عامًا، سبب عدم ذهابهن إلى السينما بكثرة؛ بسبب التحرش الجنسي، كما أثرت الاعتبارات الإقتصادية على الردود أثناء النقاشات؛ فالمجموعات الأصغر في السن كانت في الأغلب تحصل على المال من الأمهات والاَباء، وبدوا أكثر استعدادًا للبحث عن عروض أفلام مجانية، بالمقارنة مع مجموعات الأكبر سنًا،

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل