المحتوى الرئيسى
رياضة

بدعة جديدة لـ"نقابة الصيادلة" بالفيوم - برلمانى

08/11 01:48

بدعة جديدة طالعتنا بها نقابة الصيادلة الفرعية بالفيوم، معلنة تنظيمها دورة تدريبية لأعضائها لا تستغرق سوى 50 ساعة مقسمة إلى 10 محاضرات وورشة عمل تدعى تأهيل الصيدلى للتعامل مع الجمهور وتقديم النصائح للمرضى بدءا من تشخيص الأمراض وانتهاء بصرف العلاج المناسب.

أثار الإعلان عن هذه الدورة التدريبية غضب الجميع خاصة نقابة الأطباء؛ لأن من اقترحوها قرروا اختزال مهنة الطب و7 سنوات دراسية يحصل عليها الطالب قبل حصوله على لقب طبيب فى دورة تدريبية يقدمها مدرس مساعد لم يحصل على الدكتوراه بعد، إعلان يصيبك بالآسى لما وصل إليه عقول مسئولة عن صرف الدواء للمواطنين؛ مما دفع العديد من المتابعين لهذا الأمر للتساؤل هل تحدث مثل هذه الوقائع فى أى بلد آخر؟ هل هناك دورة تدريبية قادرة على تأهيل شخص ما إلى كل هذه المؤهلات؟

خالد سمير: هناك ضرورة لوضع حدود فاصلة بين المهن

من جانبه، أكد الدكتور خالد سمير، أستاذ جراحة القلب بكلية الطب جامعة عين شمس وعضو مجلس نقابة الأطباء السابق، أن هناك ضرورة حتمية على احترام القانون وأن احترام كل المهن لقوانين مزاولة المهنة يصب فى مصلحة الجميع وأنه يجب العمل كيد واحدة لتطوير هذه القوانين ووضع حدود فاصلة بين ممارسة كل مهنة، قائلا: "إننى كما أدين قيام الزملاء الصيادلة بالتشخيص و العلاج فى الصيدليات و هى ممارسات غير قانونية فإن كل طبيب يبيع دواء فى عيادته فى وجود صيدلية على مسافة أقل من ٥ كيلومتر هو أيضا يخرج على القانون".

وتابع خالد سمير: "علينا جميعا أن نقف ضد زيادة عدد كليات الصيادلة التى بلغت ٤٣ كلية و١٤ تحت الإنشاء و يقترب عدد الصيادلة من ٢٣٠ ألفا دون غضافة الدفعة الجديدة و عدد الصيدليات من ثمانين ألفا و هو ما أدخلنا فعلا فى مرحلة الكارثة، موضحا أن القوانين حددت ألقاب خريجى الكليات وأن لقب دكتور رسميا هو للحاصل على درجة الدكتوراه فقط.

أخطاء الصيادلة والعقوبات التى تواجهها

وأشار الدكتور خالد سمير، إلى بعض الأخطاء التى يقع فيها الصيادلة تتلخص فى كتابة دكتور على الصيدلية دون الحصول على الدكتوراه، موضحا أن المخالفة هنا تعد انتحال صفة و تزوير (تصل العقوبة فى التهمتين الى ٧ سنوات سجن)، وكذلك صرف دواء غير مصرح صرفه بدون وصفة طبية بقرار من وزير الصحة كما ينص القانون وتمثل المخالفة هنا المتاجرة بأدوية خارج نطاق القانون ( تصل العقوبة الى الإغلاق و الغرامة و السجن)، وإبداء نصائح طبية أو وصف علاج أو القيام بإجراءات الحقن أو إجراءات جراحية بسيطة والمخالفات هنا تمثل انتحال صفة طبيب و هتك عرض وإحداث عاهة و شروع فى القتل ( تصل العقوبة حتى ١٠ سنوات سجن).

وتابع الدكتور خالد سمير، أن من بين الأخطاء التى يقع فيها الصيادلة صرف أدوية تحتوى على مواد منومة أو مخدرة أو سامة أو مذكور فى أعراضها الجانبية ما قد يهدد الحياة دون وجود وصفة طبية موثقة: والمخالفة هنا تجارة ادوية خارج مطاق القانون - شروع فى قتل - تجارة مخدرات ( تصل العقوبة الى المؤبد)، وكذلك استخدام لقب دكتور مع المرضى و محاولة تشخيص مرضهم وتمثل المخالفة هنا الإيحاء بالقدرة على التسخيص و العلاج ( العقوبة تصل الى السجن عامين فى كل تهمة).

نقابة أطباء الفيوم تستنكر إعلان الدورة التدريبية

وبعد الإعلان عن التدريب اجتمع مجلس إدارة أطباء الفيوم، وأصدر بيانا استنكر فيه الإعلان عن الدورة التدريبية وما يحتويه مضمونها من موضوعات تعتبر انتهاكا صريحا وتعديا صارخا على ممارسة الطب، حيث إن هذا التدريب أعلن عنه علي أنه دبلومة تتيح للصيدلى التشخيص وصرف العلاج خلال 10 ايام مدة التدريب، مما يفتح الباب لممارسات طبية كارثية تضر المريض ومن الممكن أن تكلفه مضاعفات شديدة قد تودي بحياته، وهذا يعتبر ممارسة للمهنة دون ترخيص وهو مخالفة قانونية مجرمة.

النائب أيمن أبو العلا: مهزلة تحدث الآن من نقابة الصيادلة بالفيوم

وعلق الدكتور أيمن أبو العلا، وكيل لجنة الصحة بمجلس النواب، على الدورة التدريبة التى أعلنت عنها نقابة الصيادلة الفرعية بالفيوم، قائلا: "هناك مهزلة تحدث الآن من نقابة الصيدلة بالفيوم يجب أن تتوقف فورا، لهذه الدرجة صحة المواطن المصري أصبحت بلا قيمة مع احترامي لمهنة الصيدلي ودوره الهام في المنظومة الصحية ولكن أن يصف علاج ومضادات حيوية ويعالج أمراض العيون وأمراض النساء والعجب ان هذه دبلومة يعطيها مدرس مساعد من كلية الصيدلة حتى لم يحصل على الدكتوراه بعد، علما بأن هذه الإجراءات يدرسها الطبيب في دبلومة تستغرق عامين بعد تخرجه بعد 7  سنوات دراسة فى دبلومة طب الاسرة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل