المحتوى الرئيسى
رياضة

الأزمة بين السعودية وكندا: هل نجحت الرياض بإيصال رسالتها؟

08/10 08:00

هذه روابط خارجية وستفتح في نافذة جديدة

أصدرت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند بيانا حول سجن ناشطتين سعوديتين تسبب بأزمة دبلوماسية كبيرة بين كندا والسعودية ما زالت تتفاقم وتكبر مثل كرة الثلج مع مرور الوقت.

ولم يرغم رد الفعل السعودي الذي شمل قائمة طويلة من الإجراءات ذات الطابع الإقتصادي الجانب الكندي على التراجع عن موقفه بل أعلن رئيس الوزراء جاستين ترودو أن بلاده ستستمر في الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان حول العالم.

ما صرحت به الوزيرة الكندية ليس بالأمر الجديد، فسجل السعودية في مجال الحريات وحقوق الانسان يتعرض دائما للانتقاد من قبل المنظمات الدولية والدول الغربية بما في ذلك تقرير وزارة الخارجية الأمريكية لعام 2017.

ويرى المراقبون أن السعودية في ظل الملك سلمان بن عبد العزير ونجله الشاب وولي عهده الأمير محمد تريد أن تبلغ رسالة محددة للآخرين وخاصة الدول الغربية مضمونها أنها لن تقبل بعد الآن انتقادها وخاصة في ما يتعلق بوضع حقوق الانسان والحريات، وأن على المجتمع الدولي تقبل السعودية وطريقة حكم محمد بن سلمان كما هي والتكيف مع هذا الواقع.

ويحمل رد فعل الحكومة السعودية على الموقف الكندي الكثير من التساؤلات وعلى رأسها: هل اختارت السعودية الهدف الخاطئ لتبلغ الاخرين برسالتها؟.

موضوع حقوق الإنسان لم يعد موضوعا داخليا يخص الدول والسعودية ، فهي الآن عضو في مجلس مفوضية حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة وهي من بين الدول الموقعة على العديد من العهود والمواثيق الدولية في هذا المجال.

ومنذ وصول الملك سلمان إلى عرش السعودية وتعيينه محمد بن سلمان وليا للعهد عام 2015 دخلت السعودية في عدة أزمات وصراعات في المنطقة ولا يمكن لأحد التكهن متى تنتهي هذه الأزمات أو تجد طريقها إلى الحل.

رائف بدوي: أحد أوجه الأزمة بين كندا والسعودية

فقد أطلقت السعودية بالتعاون مع عدد من الدولة الحليفة لها حملة قصف جوي واسعة ضد اليمن في الربع الأول من عام 2015 في إطار عملية "عاصفة الحزم" ومنذ 3 سنوات ونصف والحرب لا تزال مستمرة وبدأت صواريخ الحوثيين تتساقط مؤخرا داخل سعودية وعلى بعد مئات الاميال عن الحدود. وسقط آلاف الضحايا ويعاني أكثر من 20 مليون يمني من المجاعة والمرض. الحرب التي أطلقتها السعودية والإمارات لم تجبر الحوثيين على التراجع عن مواقفهم أوإعادتهم إلى معاقلهم في صعدة رغم أنهم فقدوا حليفهم على عبد الله صالح وقواته.

هذه الحرب التي لا يعلم أحد كم كلفت الخزينة السعودية حتى الآن، وهي باهظة التكلفة دون شك، لا توجد دلائل أو مؤشرات على تحقيق نصر عسكري حاسم فيها، بل باتت تجلب مزيداً من الإدانات والانتقادات الدولية بسبب سقوط المزيد من الضحايا المدنيين الابرياء والدمار الواسع للبينة التحتية لهذا البلد الذي كان يعتبر من أفقر الدول حتى قبل اندلاع الأزمة في اليمن والتدخل العسكري السعودي-الإماراتي.

ولم يتأخر الوقت حتى نشبت الأزمة بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة وقطر من جهة أخرى وهي الأزمة التي أدت في النهاية إلى تقوية العلاقات بين قطر وايران تركيا. وأشارت تقارير مؤخرا إلى أن السعودية والإمارات كانتا قد وضعتا خططا لغزو قطر عسكريا لولا التدخل الأمريكي في الوقت المناسب.

من هن السعوديات التسع اللواتي اعتقلن بسبب دفاعهن عن حقوق المرأة؟

وآخر تجليات هذه الأزمة أن السعودية "تنوي حفر قناة لعزل قطر بريا وتحويلها إلى جزيرة". كما دخلت السعودية وقطر في سباق محموم لكسب تعاطف القوى العالمية الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة حيث يصرف البلدان حاليا مبالغ كبيرة على شركات العلاقات العامة وأبرمتا عقودا عسكرية كبيرة مع أمريكا وغيرها بعشرات مليارات الدولارات بهدف كسب تأييد هذا البلد أو ذاك في الأزمة الخليجية الراهنة التي لا يبدو أنها ستجد لها حلا في المستقبل القريب.

أما الخطوة الأكثر غرابة والتي تعد سابقة في علاقات الدول فكانت عملية "استدعاء" رئيس وزراء لبنان سعد الحريري إلى السعودية وبعد ذلك ظهوره على شاشة التلفزيون في السعودية ليقدم استقالته على الهواء من منصبه بحجة أن حزب الله وإيران يسيطران على لبنان فتدخلت الدول الأوروبية في القضية وفي النهاية سمحت السعودية للحريري بالعودة إلى لبنان وإلى منصبه السابق وكأن شيئا لم يكن، بل وضعت هذه الواقعة الحريري في موقف أضعف من السابق، وهو ما يعني تقوية موقع الطرف الآخر المتمثل بحزب الله ورئيس الجمهورية ميشال عون، حليف حزب الله وبالتالي ايران، الخصم الإقليمي للسعودية.

إجراءات سعودية جديدة ضد كندا

في معرض تحليله للسياسة السعودية في ظل ولي العهد قال مراسل صحيفة الاندبندنت البريطانية باتريك كوبرن إن محمد بن سلمان ومستشاريه قد يتخيلون أن موقف اليمنيين والقطريين واللبنانيين لا أهمية له ما دام الرئيس الامريكي دونالد ترامب وصهره ومستشاره لشؤون الشرق الأوسط جاريد كوشنير يقفان إلى جانب السعودية، وأضاف كوبرن: "تدرك السعودية الآن أن دعم البيت الأبيض لها لا يجلب منافع كثيرة مقارنة بالسابق".

والمواقف الامريكية في الوقت الراهن لا يقررها ترامب وصهره لوحدهما فهناك الخارجية والبنتاغون اللتان لهما حسابات مختلفة عن البيت الأبيض وهو ما تجلى في أكثر من مناسبة.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل