المحتوى الرئيسى
رياضة

التقدم الزراعي قضى عليها.. أين اختفت زراعات البطيخ الأصفر والقصب والجزر الأحمر؟ - صوت الأمة

07/13 06:23

كتب ـــ محمد أبو النور

قطع العلماء والخبراء شوطاً طويلاً فى استخدام التكنولوجيا العالمية وأحدث منتجات العصر، للنهوض بالزراعة وتطويرها،بداية من التقاوى والبذور، مروراً بزراعة الأنسجة والزراعة على سطح مياه المحيطات،والزراعة على طبقات والزراعة بمياه بها نسبة من الملوحة وغير ذلك،وكان الهدف من كل هذا الجهد والبحث وإنفاق الأموال،لزيادة الإنتاج وتطويره،وتحسين مستواه ومقاومته للأمراض والآفات،حتى يتناسب مع الزيادة السكانية الرهيبة فى العالم.

وخلال مرحلة التقدم الزراعى الهائل،اختفت أو كادت تختفى عدد من المنتجات،التى اعتاد عليها المصريون فى سنوات سابقة،مثل البطيخ الأصفر والقصب الأحمر والطماطم البلدى،التى كانت تتميز بالليونة وكثرة المياه بداخلها،بعكس نوعيات الطماطم الحديثة،سميكة "الجلد"، والتى لا تكاد تحمل مياهاً،و يتم زراعتها بهدف التصدير للخارج والقدرة على التحمل خلال فترات الجنى والتحميل والشحن والتفريغ والتصدير.

فى الستينات و السبعينات وبداية الثمانينات ،كانت زراعة هذا النوع من البطيخ "الأصفر"،تنتشر بعدد من المحافظات،وهو ليس الشمام الأخضر من الخارج الأصفر من الداخل،ذا المذاق الحلو والرائحة الطيبة،بل هو نوع من البطيخ،كان يتميز بلونه الأصفر من الداخل،وطعمه الحلو بنسبة عالية من السكر،وقد بدأ هذا النوع من البطيخ فى الاختفاء شيئاً فشيئاً ،حتى لا يكاد يكون موجود حالياً إلاّ نادراً،وهذه الفاكهة عموماً تتراوح في الحجم من 1.3 كجم إلى 32 كيلو كجم وأيضًا يختلف قلبها من اللون الأحمر إلى الأصفر وهو أنواع عديدة تتجاوز الـ 1200 صنفاً ، أشهرها الأحمر والأصفر والخال من البذور والمربع،وتُزرع منه مساحات بسيطة جداً فى صعيد مصر لا تتجاوز الـ 5 آلاف فدان،كما أن إنتاجه القليل جداً لايصل إلى أسواق القاهرة الكبرى عموماً، بسوقى السادس من أكتوبر والعبور.

من أنواع القصب التى اختفت أيضاً ، القصب الأحمر ، والذى كانت محافظات الصعيد تزرعه حتى السبعينات ،وبعدها انقرضت زراعته ، وحلت محلها فسائل أخرى ،وكانت بداية زراعة القصب الأحمر فى مصر ، عندما سافر عمر أفندي ، وهو أخصائي فى زراعة وصناعة السكر في عهد محمد علي باشا ، في القرن التاسع عشر فى رحلة طويلة لأوروبا، ثم أمريكا الجنوبية، وقد  أحضر معه من جاميكا نوع من القصب الأحمر، والذى تمت زراعته في الصعيد ، واستمر الأهالي فى زراعته حتي السبعينيات من القرن الماضي، وكان يطلق عليه قصب "البس"، و القصب الأحمر، كما استقدم عمر أفندي نوعين من القصب الإنجليزى، لإنشاء مزارع القصب الكبيرة ، وكذلك إنشاء مصانع للسكر في الصعيد، وتمت زراعة الأصناف الثلاثة في الصعيد.

ومن المعروف أن قصب السكر لا يعتمد علي البذرور مثل المحاصيل الآخري، وأنما يعتمد علي العقدة أو "العُقد" وهو ما يجعل الحفاظ عليها صعبا مثلما حدث مع القصب الأحمر، و أن هناك أنواع كثيرة من القصب بخلاف القصب الأحمر ، كانت زراعتها تتم في الصعيد مثل إحدي الفسائل، التي كان الأهالي يطلقون عليها خد الجميل، والتي كان يستهلكها أهالى الصعيد في الأكل "المص".

وعقب إنشاء بنك الجينات ، في مركز البحوث الزراعية ، بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى،أصبح لدينا مئات الأصناف من القصب التي تمت زراعتها في مصر على مر السنوات،وقد تم استبدال الكثير من الفسائل، التي أثبتت عدم جدواها ، وأصيبت بالتفحم مثل فسيلة جيزة 310، وتم استبدالها بالفسيلة جيزة توان 54 سي9، وهي التي يتم زراعتها في صعيد مصر حاليا.

تكثر حالياً الشكاوى ، وخاصة من ربات البيوت، بسبب  أن الطماطم أصبحت سميكة "الجلد"،أى أن القشرة الخارجية لها سميكة ، ولم تعُد ليّنة ولا رطبة ولا تحتوى على نسبة كبيرة من المياه،غير أن من يشكون يتحسرون على أيام الطماطم ، التى كانت مملوءة بالمياه وجلدها ليّن ورطبة،وبمجرد اللمس لقشرتها الخارجية تتدفق منها المياه الحمراء المختلطة بالبذور،هؤلاء المتباكين لا يعلمون أن ذلك يتم بفعل فاعل،ويغيب عنهم أن هناك علماء وخبراء ومعامل أبحاث ومزارع وزراعات وملايين الدولارات تُنفق، على التجارب للوصول إلى هذه القشرة السميكة فى الطماطم،وتقليل تواجد و تدفق المياه بها،حتى تكون صالحة للتصدير للخارج،ويكون لديها درجة عالية من التحمل لفترات جمعها ونقلها وشحنها من الزراعات إلى الموانى ثم إلى سفن البضائع لتسويقها وتصديرها،وأن النوع الذى كان لدينا فى مصر من الطماطم ، كانت الطماطم البلدى التى تتميز برقة جلدها وقشرتها الخارجية ، وكثرة تدفق المياه بها،وهذا النوع قضت عليه تقريباً نوعيات بذور الطماطم المستوردة ، وهى كثيرة ،والجرام الواحد من تقاويها يصل سعره  لآلاف الجنيهات، وتعتبر الطماطم أو "البندورة" الطبيعية أو البلدية ، هى التي تُزرع تحت ظروف طبيعية من غير مساعدة الأسمدة والمبيدات، وهى الأغنى في كمية المياه ، ومن مميزاتها أن لونها شديد الحمرة وبها تشريحات.

يُعتبر الجزر بشكل عام، من أكثر أنواع الخضروات فائدةً للجسم، وأكثرها احتواء على العناصر الغذائية المفيدة، وهناك أنواع عديدة من الجزر و لكل منها لون، وهي خمسة ألوان ، الجزر الأحمر، والجزر البرتقالي، والجزر الأبيض، والجزر الأرجواني، والجزر الأسود، والجزر الأصفر، وتتنوّع فوائد الجزر باختلاف ألوانه، ولون الصّبغة الموجودة فيه،فالجزر الأحمر مثلاً هو من الأنواع غير المشهورة بكثرة، رغم فوائده الكثيرة ،وتنتشر زراعة الجزر في جميع أنحاء العالم ، وقد بدأت زراعته لأول مرة في أفغانستان، ثم انتشرت لدول أوروبا والشرق الأوسط، وبقية العالم،ومنها مصر ،حيث انتشرت زراعته من الستينات و حتى أوائل الثمانينات،ثم بدأ يتلاشى زراعة وإنتاجاً من مصر.

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل