المحتوى الرئيسى
worldcup2018

القس بولس حليم: مهاجمة البابا تواضروس تنم عن عدم فهم وليّ للحقائق

07/12 20:12

هاجمت بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الأنبا تواضروس الثاني، لمشاركته في لقاء الصلاة المسكوني من أجل السلام في الشرق الأوسط، الذي دعا له بابا الفاتيكان، فرنسيس الأول، في مدينة باري الإيطالية، وطالبوا بعدم ذهاب البابا وأن يرسل أسقفا ليحضر اللقاء نيابة عنه.

وفي الوقت الذي احتفى فيه بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بهذا اللقاء، تعرض البابا لانتقادات بسبب إقامة صلاة القداس في كنيسة القديس بولس في باري، وهي ثاني أكبر كاتدرائية في إيطاليا بعد كاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان بروما.

وردا على الهجوم الذي تعرض له البابا تواضروس، قال المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، القس بولس حليم، إن «الهجوم على سفر قداسة البابا ولقائه برؤساء الكنائس، ينم عن عدم فهم أو إلمام بالحقائق، وأبسطها مثلا أن كنيستنا كنيسة مجمعية، وأن القرارات التي تخص الإيمان لا بد من موافقة المجمع المقدس عليها».

وتساءل القس بولس، خلال تصريحات خاصة لـ«التحرير»: «لماذا كل هذا الضجيج؟ ولماذا هذه الاستنتاجات التي تغيب العقل ولا تعبر عن الواقع؟».

وأوضح أنه «حينما يتقابل قداسة البابا تواضروس مع رؤساء الكنائس، فهذا من عمل المحبة والتواصل وبناء العلاقات وليس أكثر، لأن مناقشة الأمور الإيمانية لا تتم بصورة فردية بل لها اللجان المجمعية الخاصة بذلك».

وأشار القس بولس، إلى أن التواصل مع رؤساء الكنائس، ليس بغريب عن الكنيسة، «بل فعل ذلك آباؤنا البطاركة السابقين، وآخرهم البابا كيرلس السادس، والبابا شنودة الثالث»، وأضاف: «أما الهجوم عن عدم فهم الأمور وتقدير للمواقف ولي للحقائق، يحدث بلبلة وعثرة للبسطاء من الشعب».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل