المحتوى الرئيسى
رياضة

القوات السورية تدخل مناطق سيطرة المعارضة بمدينة درعا

07/12 20:08

دخلت القوات الحكومية السورية مدينة درعا البلد ورفعت العلم السوري في ساحتها العامة. وقال مصدر عسكري سوري لوكالة الأنباء الألمانية (د ب ا) "دخلت وحدات من الجيش السوري مدينة درعا البلد ورفعت العلم السوري في ساحة المصري أمام مبنى البريد في المدينة ".

خلدون زين الدين وحسن حسين يحاوران ضيفيهما حول آخر التطورات في الجنوب السوري.. حراك سياسي ـ دبلوماسي يوازي حراك الميدان ونيرانه. فكيف تتبلور الاتفاقيات على الأرض؟ أي معيير تحكمها؟ وهل القصة قصة درعا.. أم المسالة أبعد؟ (12.07.2018)

ما أن اتضحت صورة الأوضاع في جنوب غرب سوريا، حيث سيطرت قوات نظام الأسد على معبر نصيب الحدودي، حتى طالب وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي بعودة عشرات آلاف النازحين لجنوب سوريا كأولوية قصوى، حسب تعبيره. (06.07.2018)

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان عودة أكثر من 28 ألف نازح، خلال 24 ساعة، إلى بلداتهم وقراهم في محافظة درعا. وحسب المرصد فإن العودة تأتي ثمرة لاتفاق "مصالحة" رعته وقادته روسيا بين فصائل المعارضة المسلحة والنظام السوري. (07.07.2018)

وكانت القوات الحكومية السورية قد وصلت  صباح اليوم (12 تموز/يوليو 2018) إلى بلدة طفس في ريف درعا الغربي، ورفعت العلم السوري فوق مبنى البلدية . وقال محافظ درعا محمد خالد الهنوس "تم تحرير 80 بالمئة من مدينة درعا، إما بالعمليات العسكرية للجيش العربي السوري، أو عن طريق المصالحات".

وقال التلفزيون الحكومي إن الجيش رفع العلم قرب مكتب البريد، وهو المبنى الحكومي الوحيد في الجزء من المدينة الذي كانت تسيطر عليه المعارضة منذ أيام الانتفاضة الأولى في 2011. وكان شهود أفادوا بأن مركبات تابعة للحكومة السورية ترافقها الشرطة العسكرية الروسية دخلت منطقة في مدينة درعا اليوم الخميس من أجل رفع العلم.

إرسال Facebook Twitter google+ Whatsapp Tumblr Digg Newsvine stumble linkedin

  وكانت وكالة "سانا" الرسمية أفادت الأربعاء أنه تم التوصل إلى اتفاق بين النظام السوري وفصائل المعارضة المسلحة يقضي بان تقوم الفصائل المتواجدة في درعا البلد بتسليم أسلحتها.  وقالت الوكالة إن الاتفاق ينص على تسليم المجموعات سلاحها الثقيل والمتوسط. وأوضحت أن الاتفاق "يشمل مناطق درعا البلد وطريق السد والمخيم وسجنة والمنشية وغرز والصوامع" وهي أحياء في المدينة.  كما ذكرت الوكالة "أنه بموجب الاتفاق، ستتم تسوية أوضاع المسلحين الراغبين بالتسوية وخروج الإرهابيين الرافضين للاتفاق".

وفي حدث يمثل انتصارا كبيرا آخر للرئيس السوري بشار الأسد، نصبت رافعات من مجلس بلدية درعا الذي تديره الدولة سارية العلم قرب المسجد الذي خرجت منه احتجاجات كبرى على حكم الأسد في مارس آذار 2011 والتي أذنت ببداية الصراع.

وعلى مدى سبع سنوات منذ ذلك الحين أودت الحرب بحياة مئات الألوف وشردت أكثر من نصف سكان البلاد.

ي.ب/ هـ. د (د ب أ، ا ف ب، رويترز)

بعد مرور نحو سبع سنوات على بدء الصراع في سوريا، أصدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) اليوم الاثنين (12 مارس/ آذار 2018)، تقريراً بالأرقام عن الوضع الإنساني للأطفال في البلاد. وبحسب التقرير، فإن 13.1 مليون شخص، ما يعادل أكثر من نصف عدد السكان، هم بحاجة للمساعدة، من بينهم 5.3 مليون طفل.

تحدث التقرير أيضاً عن نزوح نحو ستة ملايين شخص، منهم 2.8 مليون طفل. كما تعرض العديد منهم عدة مرات للتهجير. ولجأ أكثر من خمسة ملايين سوري، نصفهم من الأطفال إلى الدول المجاورة منها تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر، ومن بينهم 10 آلاف طفل فروا من دون عائلاتهم.

وفقاً للتقرير، قُتل أكثر من 400 ألف شخص في الحرب. وتوفي خلال عام 2017 فقط ما لا يقل عن 910 وأصيب 361 طفل. وقد تكون هذه الأرقام أعلى بكثير، خصوصاً بين صفوف الأطفال المجندين. إذ جندت الجماعات المسلحة 961 قاصر على الأقل.

في عام 2017 وُثقت 67 حالة اعتداء على المدارس والمؤسسات التعليمية وأعضاء هيئة التدريس. ولا يمكن الوصول إلى أكثر من 7400 مدرسة، بسبب تدميرها أو إتلافها أو استغلالها لأهداف أخرى. كما يفتقر قطاع التعليم إلى 180 ألف موظف. وتعرضت المستشفيات والمراكز الصحية إلى 180 حالة اعتداء. ولا يلتحق حوالي 1.7 مليون طفل بالمدارس.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل