المحتوى الرئيسى
رياضة

الحياة "أنتيكة".. سوق المستعمل في بر مصر (ملف خاص)

06/13 21:56

أعد الملف- دعاء الفولي وشروق غنيم ورنا الجميعي:

صور الملف - شروق غنيم:

البيوت لها أعمار لا تنتهي برحيل أصحابها، فكثير مما فيها يذهب إلى أيدي التجار. في محلاتهم يصطف الأثاث القديم، بجانب الأنتيكات، يظلّ مُنتظرًا حتى يمنحه الزبون عمرًا جديدًا. لا تقتصر حياة البيت على أثاث فقط، هناك الراديو القديم الذي ظن صاحبه أنه توقف للأبد، وكرسي الأطفال الذي بكاه الصغير حين كُسر، ومرتبة السرير التي نهشها الزمن، وأدوات كهربائية تحتاج عمرة، حتى اللوحات والزخارف تشتاق لعين فاحصة تلتقطها.. كُل ذلك يتجمّع لدى أسواق تكونت على هامش المدينة.

هناك العديد من أسواق الأثاث المستعمل. مصراوي زار ثلاثًا منها؛ التونسي، أكبر سوق للمستعمل في مصر، والمنيب بالجيزة، ومنطي بالقليوبية، يُقال على التونسي إنها سوق لـ"الغاوي"، الهاوي للأنتيكات، لذا تجد الأثاث الفخم، بجانبه كل الذكريات التي قرر أصحابها التنازل عنها؛ ألبومات صور ودفاتر وكتب، لكنه لا يقتصر على ذلك، فهناك قطع الخردة التي يبدو أنها لن تعمل مُجددًا، أما المنيب ومنطي فهما قبلتا المحتاجين لفرش بيوتهم بأقل الأسعار.

20 عاماً من سوق التونسي.. خردة وأنتيكات و"أثاث استعمال خفيف"

المضطر يشتغل في "الهدد".. حكاية بائعين في سوق المنيب

30 عامًا من "اللّف" في الأسواق.. أحمد خليل "غاوي شرا القديم"

من الصعيد للقاهرة.. يونس يتتبع هوايته في أسواق المستعمل

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل