المحتوى الرئيسى
تريندات

بعد ضربة الأمس.. تفاصيل قصف صدام إسرائيل بـ39 صاروخًا وإقناع أمريكا لها بعدم الرد

05/10 20:52

باشروا على بركة الله بضرب الأهداف داخل الكيان الصهيوني المجرم بأثقل ما يمكن من النيران مع ضرورة التنبه تجاه احتمالات الكشف وأن تنفذ الضربات بالعتاد التقليدي الاعتيادي للصواريخ ويستمر الرمي حتى إشعار آخر.. كانت هذه كلمات الرئيس الراحل صدام حسين لقواته بتوجيه ضربات موجعة للكيان الصهيوني في فجر 18 يناير 1991؛ ردًا على بدء الحملات الجوية التي قامت بها قوات التحالف بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية بعد يوم واحد من حرب الخليج الثانية، وكانت هذه هي المرة الأولى في التاريخ، التي يقصف فيها العمق الإسرائيلي.

وأطلقت القوات العراقية 39 صاروخ سكود، موجهًا إلى تل أبيب وميناء حيفا والنقب؛ ما أسفر عن مقتل 74 قتيلًا، و230 جريحًا، ودمار نحو 7440 شقة سكنية، وأضرار في 223 محلًا تجاريًا ومبنى عام، وتدمير 50 سيارة، وفق بيان القيادة العامة للقوات المسلحة العراقية.

وبحسب ما نقلت الصحف العراقية الحكومية عن الرئيس العراقي صدام حسين في تلك الفترة، والذي أكد أن إسرائيل لا تتحمل ضرب المدافع لمدة ستة أشهر من غير توقف، والمهم هو أن تضرب مدافع العرب من البر والبحر دون توقف وبهمة حتى إذا لم نتقدم ولو مترين» مؤكّدا استعداد العراق للقيام بهذه المهمة معتبرا أن إسرائيل «لن تصمد أكثر من أسابيع».

فيما طالبت أمريكا من الدولة الصهيونية ضبط النفس وعدم الرد على الهجوم لحين الانتهاء عملياتها في الكويت.

وفي الذكرى الـ27 لبدء صدام حسين بإطلاق صواريخه على إسرائيل، كشفت وزارة الدفاع الإسرائيلية عن خلاف بين رئيس أركان الجيش في فترة حرب الخليج عام 1991، دان شمرون، ووزير الأمن، موشيه أرنس، حول الرد الإسرائيلي على الصواريخ التي أطلقت من العراق.

حيث قدم شمرون توصياته بعدم شن هجمات جوية، بعد أن مارست الولايات المتحدة ضغوطًا على إسرائيل بعدم الهجوم على العراق؛ من أجل عدم التأثير سلبًا على التحالف الذي شكلته لغزو العراق، فيما قدم آرنس خطة لتنفيذ ضربات في غرب العراق.

وفي النهاية، قررت حكومة الاحتلال تحت ضغط من الولايات المتحدة عدم تنفيذ الهجوم، خشية إلحاق الضرر بالتحالف والدول المنضوية تحت كنفه، خاصة الدول العربية التي انضمت للولايات المتحدة".

وبالرغم من أن الضربة العراقية لإسرائيل كانت الأولى، ولكنها لم تكن الأخيرة، فاستيقظ الصهاينة، أمس الأربعاء، على 20 مقذوفًا وصاروخًا باتجاه الجزء الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان، وفق ما أكد الجيش الإسرائيلي.

وأعلن أن "فيلق القدس الإيراني" أطلق 20 قذيفة على مواقع إسرائيلية في الجولان المحتل مضيفا أن القصف الإيراني يعد اعتداء خطير.

وأكد المتحدث أفيخاي أدرعي المتحدث باسم جيش الاحتلال أنه تم اعتراض بعض الصواريخ دون وقوع إصابات أو أضرار ملموسة.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل