المحتوى الرئيسى
worldcup2018

أسرار في حياة يسرا اللوزي.. «سبب إعتزالها كرة القدم واعتراضها على السينما النظيفة» - لقطات

02/15 04:35

الفنانة يسرا اللوزي تعتبر من أنجح فنانات جيلها حيث مثلت فوق الـ 30 عمل فني في خلال 10 سنوات فقط، والتي أثارت جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدماأحدثت «نيو لوك» في شكلها بقصها لشعرها وتغييرها في تسريحته الأمر الذي أصاب معجبوها بالصدمة خاصة وأنها كانت تتميز بشعر طويل كستنائي اللون يتوجها في جميع أعمالها الفنية، حسب وجهة نظر جمهورها على «السوشيال ميديا».

يسرا محمود اللوزي، من مواليد 1985، نشأت بالقاهرة، درست العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، والدتها زاسي أسست فرقة مسرحية للعرائس كانت شهيرة في عقد الثمانينات، والدها الدكتور محمد اللوزي هو مخرج مسرحي وممثل وأستاذ دراما ومسرح في الجامعة الامريكية بالقاهرة، بدأت يسرا في مشوارها الفني من خلال دبلجة الأفلام الكرتونية التي تنتجها شركة «ديزني» قبل دخولها الثانوية العامة، وكانت تترجم والدتها تلك الافلام. بعدما أنهت يسرا دراستها الجامعية، حصلت على ماجيستير في حقوق الانسان والتنمية وعملت في ذلك المجال لفترة. من أبرز مواهبها رقص الباليه والعزف على البيانو.

بالصدفة البحتة إختارها المخرج يوسف شاهين في فيلم «إسكندرية – نيويورك» عام 2002، بترشيح من ماريان خوري صديقة والدتها، ودعمها والدها في قرار التمثيل والخوض فيه، وشاركها التمثيل في هذا العمل أبيها محمود اللوزي والفنانة يسرا و محمود حميدة ولبلبة ويسرا ومحمود حميدة وسعاد نصر وماجدة الخطيب. إشترك فيلم إسكندرية نيويورك في مهرجان كان السينمائي قسم جائزة نظرة ما في نسخة عام ٢٠٠٤.

قدمت بعد ذلك أعمالها السينمائية بالأفلام القصيرة عندما جسدت دور البطولة في فيلم «هوس العمق» عام ٢٠٠٧. ولم تقتصر مشاركاتها في التمثيل ققط، بينما قدمت برنامج المواهب الغنائية «ذا إكس فاكتور آرابيا».

كان فيلم «إسكندرية – نيويورك» نقطة تحول حقيقية في حياة يسرا، حيث أنه تسبب في مشاركتها بطولة فيلم فيلم «قبلات مسروقة» عام ٢٠٠٨، وكان الممثل المصري الوحيد في مهرجان الإسكندرية وبفضله فازت يسرا فيه بجائزة أفضل ممثلة، ثم بدأت تخوض في مجال الدراما التليفيزونية بمسلسل «خاص جدًا» عام ٢٠٠٩، وتوالت بعد ذلك أعمالها السينمائية وأبرزها «هيليوبوليس» مع والدها محمود اللوزي، «إذاعة حب»، «هاتولي راجل»، «المركب»، «حسن وبقلظ»، «الهرم الرابع»، «بنات العم»، ومن أعمالها الدرامية: «تشيللو»، «طاق قدر»، «الحلال»، «آدم وجميلة»، «دهشة»، «الجماعة»، وغيرها من الأعمال التي قدمتها يسرا في غضون 10 سنوات فقط.

تزوجت يسرا في سن 23 عاما بعدما أنهت دراستها الجامعية وانجبت طفلتها دليلة بعد ٥ سنوات من زواجها تحديدًا عام ٢٠١٤. رفضت يسرا العديد من الأدوار في تلك الفترة لتأخذ فرصة الإعتناء بطفلتها، ومن أصعب الأشياء التي تواجهها يسرا في حياتها، هو المرض الذي تعاني منه إبنتها الوحيدة دليلة، حيث ولدت تلك الطفلة وهي تعاني من فقدان السمع، وهو الأمر الذي تسبب في حزن كبير جداً ليسرا وعائلتها كاملة، خاصة وأنها تلك هي إبنتها الأولي بعد زواجها بفترة 4 سنوات كاملة، إلا أنها صمدت وظلت مؤمنة بعلاجها حتى شفاها الله، وفقاً لتصريحات يسرا التليفزيونية، وكانت متألقة بمهارتها في لعب كرة القدم، حتى مع الأولاد، مما أهلها إلى الترشح لأخذ مكاناً بصفوف المنتخب الوطني للسيدات، لكنها تركت اللعبة وابتعدت عنها بعد إصابة قوية في ركبتها، وصرحت بعدة تصريحات صحفية أنها ترفض مصطلح «السينما النظيفة» لأنها دائماً تبحث عن أعمال تترك بصمة لدى الجمهور، وأثارت جدلاُ بعرض أزياء المصمم هاني البحيري بعدما أطلت بفستان زفاف أبهر الجميع بينما إعترض الجمهور عقب ظهور رجلين زنوج خلفها أثناء استعراضها للفستان أمام الحضور في الحفل ، ليحملا ذيل الفستان، واعتبروا أن ذلك تمييز وتصنيف عنصري، إلا أنها قدمت إعتذراً عبر حسابها الرسمي بموقع فيسبوك.

وشاركت يسرا مع والدها في ثورة ٢٥ يناير التي أسقطت نظام الرئيس السابق محمد حسني مبارك وأبعدته عن السلطة، حيث شاركت في فيلم خاص يحكي عن الثورة “حكاية الثورة” مع آسر ياسين وعمرو عابد وبسمة وطارق التلمساني وعمرو واكد، وكانت من ضمن المنددين بطرد السفير الإسرائلي في أحداث فلسطين، وكانت لها عدة تجارب إذاعية منها برنامج «ميكروفون»، و«x فاكتور»، ونشرت يسرا، مؤخراً،أحدث جلسات تصويرها في عيد الحب، والتي تألقت من خلالها بإطلالة حمراء وبشعرها القصير.

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أعلمني بمتابعة التعليقات بواسطة البريد الإلكتروني.

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل