المحتوى الرئيسى
رياضة

مصر الحلوة تتجسد فى "عيون موسى" - برلمانى

02/14 02:48

عيون موسي هي منطقة سياحية بطابع مميز، يراها المسافرون وهم في طريقهم إلى شرم الشيخ‏، وتتمتع باعتدال المناخ والمشهد البانورامي للنخيل المثمر حول الآبار ويمكن بالصعود أعلي تلة صغيرة مشاهدة ساحل خليج السويس، والسفن المتجهة إلي قناة السويس.

سميت عيون موسي بهذا الاسم نسبة للواحة التي تفجرت منها ‏12‏عينا للمياه لنبي الله موسي كما تصف الآية "60 من سورة البقرة" ، حيث  طلب " موسي" من الله سقيا قومه بعد عبور البحر هربا من فرعون إلي صحراء سيناء، وتفجرت العيون الإثنتا عشرة بعدما ضرب موسي الحجر بعصاه،  وهو عدد الأسباط من بني إسرائيل ليعلم كل سبط مشربه.

وحاليا لا يخرج الماء إلا من عين واحدة فقط هي بئر الشيخ، ويبلغ متوسط عمقها 40 قدما، و بدأت وزارة الآثار المصرية عملية تطوير للموقع وإعادة زرع أشجار ونخيل جديد وترميم بقية العيون ومحاولة تطهيرها.

وحول البئر الوحيد الذي يخرج منه الماء مازالت هناك أربع نخلات تثمر تمرا، وشجرة امتد ظلها لمسافة 20 مترا تقريبا، فيما تناثرت نخلات قصيرة اختلط ألوان بلحها بين الأصفر والأحمر، فيما تفرعت شجرة كبيرة علي تلة، يشير مشرفي المنطقة إلي أن لفظ الجلالة " الله"  يتشكل بين أفرع الشجرة إذا نظرت إليها من أسفل التلة.

واحة عيون موسي من المناطق المفضلة للزيارة في الطريق من نفق الشهيد أحمد حمدي إلي  شرم الشيخ، فهي عيون مائية عذبة، يتبقي منها أربعة عيون من 12 بئرا تكونت حولها واحة صغيرة على بعد 35 كيلومتراً من مدينة السويس و ‏165‏ كيلومتراً من القاهرة.  

والمساحة بين  مدينة السويس حتى عيون موسى هي منطقة قاحلة جافة، مما يشير إلي مستوي العطش الذي وصل إليه بني إسرائيل أثناء مرورهم بالمنطقة حتى تفجرت هذه العيون لهم، والتى تعتبر أحد آثار معجزات الله لنبيه موسي بعد شق البحر وغرق فرعون.

المنطقة حاليا بها 7 آبار ترجع إلى العصر البيزنطى، وهي بئر زهر، وبئر البحرى، وبئر الشايب، وبئر الشيخ، وبئر الساقية، وبئر البقباقة، وبئرالشرقى ، منها عين واحدة فقط بها مياه غير صالحة للشرب وتحتاج إلى تطهير ومعالجة، ولكن بقية العيون اختفت نتيجة تراكم الرمال وتحتاج إلى مسح جيولوجي للمنطقة للوصول لمستوى الصخر أسفل الرمال، حيث توجد بقية العيون. 

وعلي مدخل طريق مؤدي إلي مزار أثري أقيم حول أربعة آبار متبقية من أثر عبور نبى الله "موسي" وبنى إسرائيل في  سيناء، جلست فتاة ترتدى زيا مميزا لبدو سيناء أمام خيمة صغيرة تجهز منتجات بسيطة لبيعها لزائري المزار.  

الفتاة وأسرتها تعتمد علي العمل في بيع مشغولات يدوية وحلي مصنعة للزوار في الوقت التي بدأت فيه وزارتا الآثار والسياحة مشروعا لتطوير المزار كمرحلة أولي شملت تركيب 206 أعمدة إنارة، وإنشاء مشايات وممرات بطول 1200 مترا، وتطهير آبار وإعداد مظلات بتكلفة 3 ملايين جنيه ، ودعم من وزارة السياحة بـ 8 ملايين جنيه، بحسب بيان لوزارة السياحة.

وحول موقع مياه العيون يتجمع أفراد أسر من البدو يبيعون للزائرين منتجات بدوية بسيطة ومنهم من يدعو السائحين إلي تناول كوبا من الشاي الساخن المعد علي نار الحطب.

يحكي أعرابي من سكان محيط العيون ويقول " هذه الآبار كلها كانت تنبع بالمياه، ولكن أربعة آبار فقط هي الموجودة حاليا في موقع واحد وبقية الآبار لا يعلم موقعها أحد.

 ويقول الأعرابي: " بدأت وزارة الآثار في تحديد أماكن الآبار ووضع أسوار حولها وتجديدها بطوب رملي وكتابة معلومات عنها، بئر واحد فقط هنا مازال به مياه صالحة للشرب إذا ما طُهِّرت".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل