المحتوى الرئيسى
رياضة

بعد المطالبة بترشيد الاستهلاك.. 7 صور لإهدار المياه

01/14 04:51

"الماء شريان الحياة".. تلك المقولة، التي طالما ترددت على أسماعنا كثيرًا، وبالرغم أن وزارة الأوقاف حشدت منابرها على مستوى الجمهورية، لتدعوا إلى ضرورة الحفاظ على المياه، والتأكيد على حرمة الاعتداء على النيل، باعتبار أن المياه أهم عناصر الحياة على الأرض؛ إلا أن صور إهدار المياه والإسراف بها متعددة.

ويأتي عقب حشد منابر الجمهورية، للتأكيد على الحفاظ على مياه النيل، وترصد "الدستور" أبرز 10 صور توضح الإهدار في مياه النيل.

1- رش الشوارع وغسيل السيارات

كشف تقرير رسمي لوزارة الموارد المائية والري أن 25٪ من مياه النيل مهدرة؛ بسبب الإسراف في عمليات الري، والشرب، والصناعة، فضلاً عن رش الشوارع وغسيل السيارات، حيث أثبت التقرير إن التعدي على الترع الرئيسية وخطوط مياه الشرب بالمخالفة للقانون يؤدي إلى فقدان نحو 13 مليار متر مكعب، إلى جانب الكميات التي يتم فقدانها في باطن الأرض داخل الخزان الجوفي في التجمعات السكنية التي ليس لديها صرف صحي.

2- صرف المخلفات الصحية والصناعية في النيل

جاء تقرير منظمة الصحة العالمية ليثبت بأن نسبة تلوث المياه في مصر، تزيد على ثلاثة أمثال معدلات التلوث العالمية، وتتفاقم نسبة التلوث في محافظات القاهرة الكبرى عن سواها من محافظات الجمهورية، كما شمل تقرير مركز السموم الإكلينيكية والبيئية بطب قصر العيني ارتفاع نسب التسمم الناتج عن التلوث في تلك المحافظات، فكان نصيب محافظة القاهرة 35 % من حالات التسمم، و12 % بالجيزة و50 % بالقليوبية، بالإضافة إلى نفوق آلاف الأطنان من الأسماك، خاصة في في فرع رشيد.

3- انتشار ورد النيل على سطح النيل

أصبح ورد النيل.. الحشائش التي تنمو على سطح النيل، تهدد بضياع حوالى 10% من حصة مصر من مياه النيل سنويًا، حيث يستهلك وفقًا للدراسات 3 مليارات متر مكعب من المياه سنويًا، وهو ما يكفي لزراعة 100 فدان جديد، ويؤثر على نوعية المياه ويقلل نسبة الأكسجين بها، مما ينتج عنه بيئة غير صالحة للكائنات الحية النافعة ونمو الكائنات الضارة، ويساعد في التخلص من النباتات المائية النافعة عن طريق التنافس معها والتغلب عليها، وارتفاع تكلفة المكافحة الميكانيكية، مما يؤثر بالسلب على الموازنة العامة للدولة.

4- إلقاء الحيوانات الميتة في النيل

تحولت الترع والمصارف والقنوات في المحافظات إلى أشبه بالمقابر المجانية للحيوانات النافقة ومقالب للقمامة، حيث أدى ذلك إلى إصابة المواطنين بأخطر الأمراض، نتيجة تراكم المخلفات، التي صنعت حواجز في المياه أمام الحيوانات النافقة، وانبعاث الروائح الكريهة التي تخنق المارة كل ذلك يحدث على مرأى ومسمع من الجميع.

5- استخدام مواسير المياه المتهالكة دون إحلال وتصليح

أوضحت بعض إحصاءات مياه الشرب والصرف الصحي، والتي تعد أحدث إصدارات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، عن كارثة إهدار المياه النقية فى كل المحافظات، والتي بلغت نسبة الفاقد من مياه الشرب حوالي 29.7٪ على مستوى الجمهورية من إجمالي الكمية المنتجة البالغة 9.3 مليار متر مكعب، من خلال البنية التحتية المائية، المُتمثلة في مواسير المياه المتهالكة، والتي تتسبب في إهدار 50% من إجمالي الفقد في المياه.

أهم أخبار صحافة

Comments

عاجل