المحتوى الرئيسى
رياضة

تعرضت للتحرش 3 مرات وقاطعت الصحافة لهذا السبب.. 13 معلومة عن بسمة

12/07 11:23

ظهرت على الساحة الفنية مع مطلع الألفينيات، لكنها ظلت حبيسة الأدوار الثانوية لفترة، ثم انتقلت لأدوار البطولة المشتركة، إلا أنها تحولت إلى مسار جدل كبير بعد الكشف عن ديانة جدها في عام 2010 من خلال مقال صحفي بإحدى الجرائد القومية، ثم جاءت ثورة 25 يناير لتكشف الوجه الثوري لها، المساند للحريات، والمناهض للأنظمة السياسية، حتى أصبحت من المغضوب عليهم، مع زوجها الدكتور عمرو حمزاوي، من جانب النظام الحالي، لتختفي عن الساحة الإعلامية والفنية المحلية.

ويرصد "التحرير - لايف" 13 معلومة عن الفنانة بسمة في التقرير التالي:

1- اسمها بالكامل بسمة أحمد سيد حسن، وهي من مواليد 7 ديسمبر عام 1976 في القاهرة.

2- نشأت في كنف أسرة سياسية وحقوقية من الطراز الأول، حيث عمل والدها صحفيا، بينما تعمل والدتها في مجال الدفاع عن حقوق المرأة، في حين كان جدها لوالدتها، يوسف درويش، مناضلًا يساريا، وأحد مؤسسي الحزب الشيوعي المصري.

3- حصلت على الشهادة الثانوية من مدرسة "الليسيه" الفرنسية، ثم تخرجت في كلية الآداب، قسم اللغة الإنجليزية، بجامعة القاهرة.

4- بدأت حياتها المهنية كمذيعة منوعات في قناة "النيل"، ثم قناة "دريم" الفضائية، وكان ذلك في الفترة بين (1998 - 2000).

5- قدمها المخرج يسري نصر الله إلى الجمهور من خلال فيلم "المدينة"، عام 1999، ليكون ذلك الانطلاقة الأولى لها في عالم التمثيل.

6- في عام 2000 جاءها اتصال تليفوني من مكتب المخرج شريف عرفة، للاشتراك في فيلم "الناظر" مع الراحل علاء ولي الدين، وذلك بعد مشاهدته لها في فيلم "المدينة"، لتتوالى بعد ذلك المشاركات في عدد من الأفلام والمسلسلات.

7- تجاوز عدد أعمالها بين سينما وتليفزيون الـ25 عملًا، مثل أفلام: "النعامة والطاووس"، و"ليلة سقوط بغداد"، و"واحد من الناس"، و"مرجان أحمد مرجان"، ومسلسلات مثل: "حكايات زوج معاصر"، و"قصة حب"، و"الداعية".

8- تعرضت لهجوم عنيف في عام 2010، بعدما كتبت الصحفية "علا السعدني" مقالًا بجريدة "الأهرام"، أوضحت خلاله الأصول اليهودية لجد الفنانة بسمة، المناضل اليساري يوسف درويش، فما كان ردها إلا الافتخار بجدها اليهودي، موضحة الفرق بين اليهودية والصهيونية، فالأولى ديانة، والثانية حركة، وأضافت في ردها الذي نشرته جريدة "الشرق الأوسط" آنذاك، أن: "جذور جدها لأمها اليهودية لا تلغي افتخارها به لأنه كان في حياته مناضلا وطنيا مصريا أصيلا، ولعب دورًا قياديا في تاريخ حركتها السياسية اليسارية في الأربعينيات، وتعرض للاعتقال نتيجة مواقفه الوطنية في العهد الملكي وفي عهد الرئيسين جمال عبد الناصر وأنور السادات"، كما أشارت إلى اعتناقه ديانة الإسلام وهو في عمر الثلاثين عامًا.

9- شاركت بسمة في فيلم عن حياة جدها تحت عنوان "يوسف درويش راعي الأمل"، وضم شهادات عدد من الشخصيات العامة والسياسية، منها رفعت السعيد، رئيس حزب التجمع، والكاتب صلاح عيسى، بجانب والدتها الناشطة نولة درويش.

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل